المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيها السلفي ! كن رجلاً شجاعاً فلا تجبن ودار الناس ولا تداهن/د.ابن ندى العتيبي


ابو الزبير الموصلي
2013-05-22, 08:15 PM
أيها السلفي! كن رجلاً شجاعاً فلا تجبن


ودارِ الناس ولا تداهن


الحمد لله وحده، الصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعد:
فقد روى البخاري (6131)، و(اللفظ له) ومسلم (2591) في «صحيحيهما» من طريق عروة بن الزبير أن عائشة أخبرته أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم رجل، فقال: «ائذنوا له، فبئس ابن العشيرة أو بئس أخو العشيرة»، فلما دخل ألان له الكلام، فقلت له: يا رسول الله! قلت ما قلت، ثم ألَنت له في القول؟ فقال: «أي عائشة؛ إن شر الناس منزلة عند الله؛ من تركه أو ودعه الناس، اتّقاء فُحْشه».
/ ذكره البخاري في كتاب الأدب من صحيحه، باب المداراة مع الناس. وهذا من فقه أمير المؤمنين في الحديث.
& كتبت ذلك إثر مراسلة مع بعض إخواننا أخبرني عن محادثة هاتفية جرت بينه وبين أحد الإخوة في فرنسا، فذكر واقعا مؤلماً واختلافا وتفرقا بين إخواننا السلفيين، ومنها تلك الفتنة التي نُسبت آثارها لبعض الناس بصدّه عن العلم والتحذير من مشايخ وطلبة علم عُرفوا بالسنة ونفع الناس.
? وأقول : هذا إرهاب وتخويف وتخوين، وايذاء واعتداء على المؤمنين، جعل المسلمين السلفيين والنشء من الشباب؛ يعيشون رعباً ما أنزل الله به من سلطان.

أيها السلفي! كن شجاعاً ولا تخف إلا الله.
لماذا نجعل من أبنائنا جبناء؟ ولماذا نزرع الخوف والذل من البشر في قلوب السلفيين، فيجدون من التهديد والوعيد من إخوانهم أهل السنة، ما يفوق بمراحل ذلكم الوعيد الناتج عن معاداة أهل البدع وتفنيد شبهاتهم؛ على رؤوس الأشهاد؟

j أيها السلفي! لا تكن جباناً
وأقول لأبنائي وإخواني من طلبة العلم:
أعلم أن أباك قد رعاك ورَبَّاك ليرى الشجاعة في الحق ظاهرة في كَلمك ومحياك، إياك إياك أن تجبن عن قول الحق- ما استطعت- أمام الأولياء، والجماعات، والأحزاب، ومن تابعهم ودخل في جحورهم، وحاكاهم، شعر بذلك وعلمه أو لم يشعر بما يفعل ولا علم.

j أيها السلفي! احفظ الله يحفظك ولا تبالي، فلن يستطيع أحد إنزال الضرر بك، ولو اجتمع الإنس والجن، ومن في السماوات والأرض على إيذائك والإيقاع بك، فلن يؤذيك أحد إلا بشيء قد كتبه الله عليك، فلا تخشوا أحداً ولا تُعظموا أحدا، فالأمر كله لله.
وتذكر ما رواه الامام أحمد في «المسند» (1/ 293)، والترمذي في «سننه» (2516) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلفت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما، فقال: «يا غلام إني أعلمك كلمات؛ احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده اتجاهك، إذا سألت، فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيءٍ؛ لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيءٍ، لم يضروك إلا بشيءٍ قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف». وقال الترمذي: حسن صحيح وهو كما قال.


أيها السلفي! كن سنيا سلفيا


ألا تعلم أنك تستمد تميُّزك بهذا اللقب عن الفرق الضالة والطوائف المنحرفة بأمور منها:
• التمسك بالكتاب والسُّنة بفهم سلف الأمة.
• محبة الاجتماع ونبذ الفُرقة والخلاف؛ نعم: الجماعة؛ واجتماع على الكتاب والسُّنة، قال تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾ [آل عمران: 103].

j يا طالب العلم! لا تقلِّد، لا تقلِّد!
وإياك أن تُسلم عنقك وعقلك لأحد، كائنا من كان، وكن رجلاً شهماً منقاداً للحجة والبرهان، ولا تكن رجلا ذليلاً يقاد برقبته، كما تقاد البهائم، ومعلوم أن عوام المسلمين ليسوا معنيين بذلك، بل لهم أن يقلدوا ويتابعوا من يثقوا بعلمه ودينه.

• السلفي يعُرف بطلب الحجة والبرهان، فاجعل شعارك: قوله تعالى: ﴿قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (111)﴾ [البقرة].

• عليك بقول الحق، وعدم السكوت على الباطل ما استطعت إلى ذلك سبيلاً.
أسأل الله التوفيق والثبات على السُّنة لي ولمن وقف عليه حتى الممات، والحمد لله رب العالمين.


كتبه/ د. عبد العزيز بن ندى العتببي


11 من رجب 1434 هـ

بنت الحواء
2013-05-25, 09:04 AM
بارك الله فيك
و
جزاك الله الجنة