المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا ؟ .


ابو الزبير الموصلي
2013-05-24, 09:22 PM
قال الإمام أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني رحمه الله
(المتوفى: 430هـ) في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء :

حَمْدُونُ بْنُ أَحْمَدَ
قَالَ الشَّيْخُ : وَمِنْ أَقْرَانِ أَبِي حَفْصٍ مِنْ شُيوخِ نَيْسَابُورَ الشَّيْخُ الصَّالِحُ أَبُو صَالِحٍ حَمْدُونُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَارَةَ، صَحِبَ أَبَا تُرَابٍ النَّخْشَبِيَّ وَكَانَ فَقِيهًا عَلَى مَذْهَبِ الثَّوْرِيِّ، وَهُوَ شَيْخُ الْمُلَامِتِيِّينَ
سَمِعْتُ عَبْدَ الله بْنَ أَحْمَدَ بْنِ فَضَالَةَ، صَاحِبُ الْخَانِ بِنَيْسَابُورَ يَقُولُ: سَمِعْتُ عَبْدَ الله بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ مُنَازِلٍ، يَقُولُ:
قِيلَ لِحَمْدُونَ بْنِ أَحْمَدَ: مَا بَالُ كَلَامِ السَّلَفِ أَنْفَعُ مِنْ كَلَامِنَا ؟ قَالَ:

" لِأَنَّهُمْ تَكَلَّمُوا لِعِزِّ الْإِسْلَامِ وَنَجَاةِ النُّفُوسِ وَرِضَاءِ الرَّحْمَنِ، وَنَحْنُ نَتَكَلَّمُ لِعِزِّ النَّفْسِ وَطَلَبِ الدُّنْيَا وَقَبُولِ الْخَلْقِ " .

منقول

ابو الزبير الموصلي
2013-05-24, 09:25 PM
وكما قيل أيضا :
كلام السلف قليل كثير البركة ، وكلام الخلف كثير قليل البركة .

ابو الزبير الموصلي
2013-05-24, 09:25 PM
قال ابن رجب رحمه الله في فضل علم السلف على علم الخلف: وقد فتن كثير من المتأخرين بهذا فظنوا أن من كثر كلامه وجداله وخصامه في مسائل الدين فهو أعلم ممن ليس كذلك، وهذا جهل محض. وانظر إلى أكابر الصحابة وعلمائهم كأبي بكر وعمر وعلي ومعاذ وابن مسعود وزيد بن ثابت كيف كانوا، كلامهم أقل من كلام ابن عباس وهم أعلم منه، وكذلك كلام التابعين أكثر من كلام الصحابة والصحابة أعلم منهم، وكذلك تابعوا التابعين كلامهم أكثر من كلام التابعين والتابعون أعلم منهم؛ فليس العلم بكثرة الرواية ولا بكثرة المقال ولكنه نور يقذف في القلب يفهم به العبد الحق ويميز به بينه وبين الباطل ويعبر عن ذلك بعبارات وجيزة محصلة للمقاصد.اهـ

وقال أيضا: وقد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين انه أعلم ممن تقدم. فمنهم من يظن في شخص أنه أعلم من كل من تقدم من الصحابة ومن بعدهم لكثرة بيانه ومقاله. ومنهم من يقول هو أعلم من الفقهاء المشهورين المتبوعين. وهذا يلزم منه ما قبله لأن هؤلاء الفقهاء المشهورين المتبوعين أكثر قولا ممن كان قبلهم فإذا كان من بعدهم أعلم منهم لاتساع قوله كان أعلم ممن كان أقل منهم قولا بطريق الأولى. كالثوري والأوزاعي والليث. وابن المبارك. وطبقتهم. وممن قبلهم من التابعين والصحابة أيضاً.
فإن هؤلاء كلهم أقل كلاماً ممن جاء بعدهم وهذا تنقص عظيم بالسلف الصالح وإساءة ظن بهم ونسبته لهم إلى الجهل وقصور العلم ولا حول ولا قوة إلا باللَه ولقد صدق ابن مسعود في قوله في الصحابة أنهم أبر الأمة قلوباً. وأعمقها علوماً. وأقلها تكلفاً.اهـ

الحياة أمل
2013-05-25, 03:31 AM
[...
بآرك الرحمن فيكم على الاختيآر المميز
كتب ربي أجركم ~ ويسر أمركم
::/

بنت الحواء
2013-05-25, 09:01 AM
بارك الله فيك
و
جزاك الله الجنة