المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف كان سير الرجل مع زوجته في عهد السلف ؟ .


ابو الزبير الموصلي
2013-05-28, 08:47 PM
كيف كان سير الرجل مع زوجته في عهد السلف ؟ أي هل كان يمشي معها ، أو خلفها ، أو أمامها ؟ .

في جامع الأصول في أحاديث الرسول للإمام ابن الأثير رحمه الله تعالى :

128 - (خ م د) علي بن الحسين - رضي الله عنهما - أنَّ صَفِيَّةَ زَوجَ النبي - صلى الله عليه وسلم - ورضي الله عنها - قالت : كان النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - معتكفًا ، فأتيتُه أزُورُه لَيلاً ، فحدَّثتُهُ ثم قُمْتُ لأنْقَلِبَ ، فقام معي ليقْلِبَني ، وكان مَسكنُها في دارِ أسامَةَ بن زيدٍ ، فمرَّ رجلان من الأنصار ، فلمَّا رأيا النبي - صلى الله عليه وسلم - أسرعا ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم «على رِسْلِكُما ، إنَّها صفيةُ بنتُ حُيَيّ» فقالا : سُبْحان الله ، فقال : «إنَّ الشيطان يجري من ابن آدم مَجْرَى الدمِ ، وإني خشيتُ أن يَقْذِفَ في قلوبكما شرًّا» - أو قال : شيئًا -.
وفي رواية : أنها جاءت تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان - وفيه : حتى إذا بلغت بابَ المسجد عند باب أمِّ سَلَمَةَ - ثم ذكر معناه ، وقال فيه : «إنَّ الشيطانَ يَبْلُغُ من الإنْسان مبلغَ الدم» .ومن الرُّواة من قال : عن علي بن الحسين : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أتَتْهُ صَفِيَّةُ . أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود .

[شَرْحُ الْغَرِيبِ]
لأنقلب : الانقلاب: الرجوع من حيث جئت.
على رِسْلِكما : يقال : افعله على رِسلك - بكسر الراء- أي: على هينتك ومَهَلِك .
يقذف : يُلقي ويوقع في أنفسكم .


كتبه : خالد الشافعي

ابو الزبير الموصلي
2013-05-28, 08:48 PM
سألت الشيخ أبا إسحاق الحويني حفظه الله وشفاه فقلت :
هل يجوز للرجل أن تمشي زوجه بجانبه يدها في يده أو في ذراعه وهل ورد في ذلك شيء عن السلف ؟
أجاب : لا حرج ولا يحضرني في ذلك شيء عن السلف.
كذلك سألت الشيخ ياسر برهامي فأجاب بـ : لا شيء في ذلك.


كتبه : أبي عبد الله المكي / مصر

ابو الزبير الموصلي
2013-05-28, 08:48 PM
يتبع ..:111:

ابو الزبير الموصلي
2013-05-28, 08:50 PM
حكم قبض الزوج على يد زوجته عند المشي في الشارع

:: سؤال ::
هل يجوز للزوجين أن يقبض كل منهم على يد الأخر وهم يمشون في الشارع ؟

:: الجواب ::

الحمد لله
يجب على الرجل وامرأته إذا سارا معا في الشارع أن يتحليا بالحشمة ويتصفا بالوقار ، وخاصة إذا كانا ملتزمين بأحكام الدين وآداب الإسلام ، فإن الناس في العادة يتخذونهما قدوة ، وينظرون إليهما نظرة تبجيل واحترام ، فلا بد من مراعاة ذلك .

وقبض الرجل على يد امرأته وهما يسيران : الأصل أنه لا شيء فيه ، ولا حرج على واحد منهما في ذلك ، بل قد تقتضيه المصلحة ، كأن يكون سيرهما في شوارع مزدحمة ونحوه .

غير أن مثل هذه الأمور ينبغي فيها مراعاة عرف الناس في المكان الذي يعيشون فيه ؛ فإن كان ذلك مما يعتاده أهل المروءات والحفاظ من الناس : فلا بأس به . وإن كان مثل ذلك مما يخل بمروءة فاعله ، أو يقدح في أدبه وخلقه ؛ كأن يكون العرف ألا يفعل ذلك إلا الفساق ، أو الكفار ، أو ما أشبه ذلك : لم يجز للزوجين أن يفعلا ذلك بمرأى من الناس .

على أنه حيث يكون الإمساك بيد الزوجة في الشارع مقبولا في العرف ، كما هو عادة أكثر الناس ؛ فإن إمساك اليد المقبول عرفا ، هو الذي يدل على الاصطحاب ، أو المساعدة ، أو نحو ذلك ، وهو يختلف عن طريقة الفساق في إمساك يد المعشوقة ، الذي هو نوع من زنا اليد ، فينبغي التنبه إلى عدم التعدي في الأمر المباح ، أو الخروج به إلى مشابهة أفعال الفساق .

الإسلام سؤال وجواب

بنت الحواء
2013-06-05, 03:15 PM
جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2013-06-07, 04:14 AM
[...
بآرك الله فيكم
وجزآكم خيرآ
::/

أم سيرين
2013-06-07, 10:34 AM
جزاكم الله خيرا، ووفقكم في أمور دينكم ودنياكم