المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طبائع التدين


ام عبد المجيد
2013-05-28, 11:41 PM
ما أجمل التدين حين يوافق الدِّين في شعاره وقيمه وتعاليمه ، وما أشنعه حين يكون انعكاساً لطبائع النفس المزعجة ، التي تطغى على الدِّين وقيمه ثم تزعم أنها تمثل الدين في سلوكيات خاطئة وتصرفات مشينة فتكون أساءت للدين من حيث تشعر أولا تشعر .

والمتأمل في واقع بعض من يطلبون التدين أو ينتمون إليه ليوقن بأن هناك بوناً شاسعاً وهوَّة سحيقة بين الشعار والواقع ، وبين الزعم والحقيقة ، وقد لا تستغرب كثيراً حين ترى متديناً في هيئته وملبسه ثم هو يتجرأ على الكذب فمرة باسم التورية ومرات يتعمد الكذب صراحة ليتخلص من مأزق أو يقتحم أسلوب المبالغات أو ليقول ما ليس بحقيقة ، وقد تجد من قد يغش في تعامله التجاري من أجل حفنة قليلة أو كثيرة من المال ، تملقاً ووصولاً لأهدافه الخاصة من أجل المنصب والمكانة ، أو ربما رأيته ينتفش كالطاووس في مجلس علم والذي من المفترض أن يكون مجلس تواضع وكأنه أمير المؤمنين أو أحد الخلفاء المتسلطين في أمره ونهيه وطريقته في الحديث !! لأنه اعتاد أن ينصت الناس إلى ما يقول ، والبسطاء من حوله يعتقدون أن هذه الهيئة ( الخيلاء !!) من الدِّين وما هي منه ، بل هي طباع أخذت صبغة التدين ، فظن الناس بفطرتهم أن التدين الصحيح هو بهذه الطريقة الخاصة في الحديث والهيئة وهي منه براء .

ومن الواجب على الناس أن يميزوا بين الدِّين في تعاليمه الجميلة وبين التدين الذي يأخذ أشكالاً متعددة بحسب ثقافة كل متدين ، كلاهما شيئان مختلفان ، فالدين بتعاليمهم وقيمه وأهدافه في كفة والتدين وممارسته في كفة أخرى ، فلا نخلط بينهما ، ولن يكون الدين والتدين صحيحان إلا حين يكون التوافق التام في التطبيق النبوي .

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليِّن الجانب لإخوانه ، يَتبَسَّم حين يلقاهم ، ولو رأيت من يخالف هذا الخلق النبوي فلا يبتسم لإخوانه فلا تعتقد أن هذا من الدين بل هو طبع صاحبه ..

ولو رأيت متديناً في ظاهره ثم رأيته يأكل أموال الناس بالباطل ويظلم هذا وذاك فلا تبرر لأفعاله واتهمه بأنه دعيّ على التدين وليس من أهله ...

وإذا رأيت متديناً ظاهراً ولطيفاً في تعامله مع الناس ثم وجدته أظلم الناس لزوجه وولده وأقساهم وأغلظهم على أهل بيته ، فلا ترمي الدين بما ليس فيه ، بل هذا طبعه لا دين الإسلام ...

وإذا جلست في مجلس علم وشاهدت الشيخ أو العالم يتحدث ولا يريد من الحضور أن يناقشوه الدليل على أقواله بل يريد أن يكون العالم المطاع بلا مناقشة ، فلا ترمي العلماء والشيوخ بتهمة الاستبداد الديني لأن هذا تصرف عالم جاهل يتصرف بطبعه لا بالدين الذي أمر بالبحث عن الحق بالدليل ...

إن التدين الحقيقي يكون حين يتساوى الظاهر والباطن والسر والعلانية ، وأن يتتبع المسلم خلال الخير بما يوافق الكتاب والسنة لا بما يشاكل الرأي والهوى ، ولا يتم ذلك إلا حين يكون التجرد من المطامع وحظوظ النفس بعيداً عن الادعاء والتزييف وإلصاق التدين بتصرفاتنا الخاطئة ، فالتدين أعظم وأكبر من تزييفنا لحقيقتنا له ، لأن الناس ستدرك بفطرتها السليمة الحق من الباطل والصحيح من السقيم ولو بعد حين ، وما محاولتي المتواضعة هنا إلا نصحاً لنفسي والمؤمنين بأن نسعى لتصحيح صورة الدين عبر جمال أخلاقنا وأفعالنا .

قال سفيان بن حسن الواسطي ، وكان مؤدباً : أتدري ما السَّمت الصالح ؟ ليس هو بحلق الشارب ولا تشمير الثوب ، وإنما هو لزوم طريق القوم ، إذا فعَلَ فقد أصاب السَّمت . وتدري ما الاقتصاد ؟ هو الشيء الذي ليس فيه غلو ولا تقصير . (التمهيد 13/ 3) .

مقال كتبه الشيخ سعد الغامدي .

الحياة أمل
2013-05-29, 03:26 AM
[...
بآرك الله فيك على النقل النآفع
ويزجد من يجني على الإسلآم
بسبب تصرفآتهم !
جزآك ربي خيرآ
::/

طوبى للغرباء
2013-05-29, 09:23 AM
جزا الله الشيخ كل خير
وبارك الله بكم اختي الكريمة ام عبدالمجيد

بنت الحواء
2013-05-31, 12:56 PM
جزاك الله خيرا
بارك الله فيك ورفع قدرك
اثابك الله الفردوس الاعلى