المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي : كبار المشايخ في السعودية كانوا أنضج مني وأبصر مني بهؤلاء


أبو عائشة أشرف الأثري
2013-06-01, 08:20 AM
http://www.safeshare.tv/w/KVWbptxZYV (http://www.safeshare.tv/w/KVWbptxZYV)

العراقي
2013-06-01, 02:59 PM
كلام جميل
والاعتراف بالخطأ فضيله , حفظهم الله جميعا
شيء جميل ان نرى وضوحا في مواقف كبار علماء المسلمين
والحمد لله ان الفتن والمشاكل التي حصلت بين السنة والشيعة كان فيها الخير الكثير
حيث قمنا بمعرفة حقيقة الرافضة بما لا يقبل الشك
نسأل الله ان يسدد رأي علماء المسلمين نحو الحق والخير
شكرا لكم على النقل

ابو الزبير الموصلي
2013-06-01, 03:15 PM
والله فرحت من سمعته لانه هناك الكثير ممن يتبعه سيتوب معه

أبو عائشة أشرف الأثري
2013-06-02, 01:24 AM
والله إني أحب له التوبة ، فبتوبته سيتوب الكثيرون من الاتباع.

هذا الكلام من الشيخ القرضاوي يثبت به قلوب المؤمنين الذين يتبعون كلام كبار علمائنا في السعودية ، وبإعتراف الشيخ القرضاوي انهم أبصر وأعلم ، فإن قالوا فلانا ليس على الجادة فهو سيتضح ولو بعد حين انه ليس على الجادة. وهذا القرضاوي - سدده الله الى الحق - يعترف انه لم يكن على الجادة في أمر حزب اللات وان المشايخ هم من كانوا على الجادة.

فهداه الله وغفر الله

الحياة أمل
2013-06-02, 05:09 AM
[...
الحمد لله
بآرك الله فيكم على النقل
::/

سعيد المدرس
2013-06-02, 10:45 AM
إننا نشكر الشيخ القرضاوي على اعترافه بأن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه لأنهم عرفوا حزب الله على حقيقته.

ولكن: يا ليت يعترف الشيخ القرضاوي وهو على أبواب وداع الدنيا الحقيرة أن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه في حكم الربا والموسيقى ومصافحة المرأة وزواجها من الكافر والترحم على الكفار والتآخي المزعوم للكفار بما يميع عقيدة الولاء والبراء ويسخط الرب إذ يجعل فرعون وأبا لهب وجورج بوش إخوانا للنبي محمد (خسئوا).
وكم تأذي المسلمون بقوله (انا شخصيا استمع لفيروز وفائدة احمد وأم كلثوم).
فليته يتراجع عن أخطائه الأخرى ويعترف أن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه أيضاً في في فقههم لأحكام الاسلام ومعرفة حلاله وحرامه.

طوبى للغرباء
2013-06-02, 03:16 PM
بارك الله بكم

أبو عائشة أشرف الأثري
2013-06-03, 12:58 AM
إننا نشكر الشيخ القرضاوي على اعترافه بأن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه لأنهم عرفوا حزب الله على حقيقته.

ولكن: يا ليت يعترف الشيخ القرضاوي وهو على أبواب وداع الدنيا الحقيرة أن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه في حكم الربا والموسيقى ومصافحة المرأة وزواجها من الكافر والترحم على الكفار والتآخي المزعوم للكفار بما يميع عقيدة الولاء والبراء ويسخط الرب إذ يجعل فرعون وأبا لهب وجورج بوش إخوانا للنبي محمد (خسئوا).
وكم تأذي المسلمون بقوله (انا شخصيا استمع لفيروز وفائدة احمد وأم كلثوم).
فليته يتراجع عن أخطائه الأخرى ويعترف أن مشايخ السعودية كانوا أنضج منه أيضاً في في فقههم لأحكام الاسلام ومعرفة حلاله وحرامه.


جزاك الله خيرا على نقل كلام الشيخ الدمشقية

وهنا المقال كاملاً



ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﺴﻠﻔﻴﻴﻦ : ﺳﺎﻣﺤﻮﻧﻲ ﺃﻧﺎ ﺟﺎﻫﻞ ﻭﻋﻠﻤﺎﺅﻛﻢ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻲ !


ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ :"ﻣﺸﺎﻳﺦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻲ ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ "ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻠﻪ" ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻛﻨﺖ ﺃﺩﺍﻓﻊ ﻋﻨﻪ ﺇﻧﻪ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ".


ﻋﺎﺵ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﻣﺘﺎﻫﺎﺕ ﻭﺗﺬﺑﺬﺑﺎﺕ ﻭﻣﻮﺍﻗﻒ ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻻ‌ ﺳﻴﻤﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺸﻴﻌﺔ .
ﻓﺘﺎﺭﺓ (ﺍﻳﺮﺍﻥ ﻟﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺪﻭﺓ ﺣﺴﻨﺔ)، ﻭﺗﺎﺭﺓ (ﻻ‌ ﺗﺘﺪﺧﻠﻲ ﻳﺎ ﺍﻳﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﻣﺼﺮ) ﻓﻘﻂ ، ﻭﺗﺎﺭﺓ ﺃﺧﺮﻯ (ﻻ‌ ﻳﺠﻮﺯ ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﺴﻨﻲ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺘﺸﻴﻊ ﻭﻻ‌ ﺣﺘﻰ ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺴﻨﻦ). ﻭﺗﺎﺭﺓ (ﻻ‌ ﻳﺠﻮﺯ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺸﻴﻊ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ). ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﺎ.


ﺛﻢ ﺭﻛﺐ ﻫﻮﺍﻩ ﻭﻇﻦ ﺃﻫﻠﻴﺘﻪ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﻞ ﺳﺎﺭﻉ ﻟﻴﺠﻌﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﺄﻧﺸﺄ ﺇﺗﺤﺎﺩ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺟﻌﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﺭﺋﻴﺴﺎً، ﻭﺟﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻨﻪ ﺭﺍﻓﻀﻴﺎ ﺍﻳﺮﺍﻧﻴﺎ (ﺁﻳﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺘﺴﺨﻴﺮﻱ) ﻭﻫﻮ ﺍﺳﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻤﻰ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺴﺨﻴﺮﺍ ﺍﻳﺮﺍﻧﻴﺎ ﺑﺤﻴﺚ ﻟﻮ ﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﺻﺎﺭ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻲ ﺭﺋﻴﺴﺎ ﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ .


ﺛﻢ ﺳﺎﺭﻉ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﺇﻟﻰ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻟﻴﻘﻮﻝ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺍﻻ‌ﺳﺘﻔﺰﺍﺯﻳﺔ (ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻮﻥ ﻻ‌ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺍﺕ) .
ﺛﻢ ﺗﺒﻴﻦ ﻟﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﻥ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺩﻓﻌﺖ ﺛﻤﻦ ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻ‌ﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻨﺪﺭﺟﺔ ﺗﺤﺖ ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻷ‌ﺣﺮﻯ ﺍﻥ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺎﻟﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ .


ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻗﻮﻝ : ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﻋﻤﺎ ﻟﻸ‌ﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮﺭﻳﺔ ﻓﻼ‌ ﺭﺑﻴﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ، ﻓﻜﻴﻒ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﻟﻌﺒﺔ ﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺍﻳﺮﺍﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺒﺚ ﺑﺒﻼ‌ﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺗﺤﺖ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺣﻜﺎﻡ ﺇﺧﻮﺍﻥ .


ﻟﻜﻨﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻗﺎﻝ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺿﺮﺑﺔ ﻟﻜﻞ ﻓﺘﺎﻭﻳﻪ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻝ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﺴﺒﺎﻋﻲ ﻗﺒﻠﻪ (ﺗﺒﻴﻦ ﻟﻲ ﺍﻧﻪ ﻻ‌ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺸﺘﺮﻛﺎﺕ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ) .


ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺴﻔﺖ ﺃﻳﻀﺎً ﺩﻋﻮﺓ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻴﺎﻥ .
ﺃﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﻟﻴﺴﻤﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ؟
ﺃﻳﻦ ﻓﺘﺤﻲ ﻳﻜﻦ ﻭﻓﻴﺼﻞ ﻣﻮﻟﻮﻱ ﻭﻋﻤﺮ ﺍﻟﺘﻠﻤﺴﺎﻧﻲ ﻟﻴﺴﻤﻌﻮﺍ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻜﺘﻤﻮﻧﻬﺎ ﻭﻳﻮﺑﺨﻮﻥ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ؟


ﺇﻧﻨﺎ ﻧﺸﻜﺮ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻪ ﺑﺄﻥ ﻣﺸﺎﻳﺦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻪ ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ .


ﻭﻟﻜﻦ : ﻳﺎ ﻟﻴﺖ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﻭﺩﺍﻉ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﺮﺓ ﺃﻥ ﻣﺸﺎﻳﺦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺮﺑﺎ ﻭﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭﻣﺼﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺯﻭﺍﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮ ﻭﺍﻟﺘﺮﺣﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻔﺎﺭ ﻭﺍﻟﺘﺂﺧﻲ ﺍﻟﻤﺰﻋﻮﻡ ﻟﻠﻜﻔﺎﺭ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻴﻊ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﻮﻻ‌ﺀ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﺀ ﻭﻳﺴﺨﻂ ﺍﻟﺮﺏ ﺇﺫ ﻳﺠﻌﻞ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﺃﺑﺎ ﻟﻬﺐ ﻭﺟﻮﺭﺝ ﺑﻮﺵ ﺇﺧﻮﺍﻧﺎ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪ (ﺧﺴﺌﻮﺍ) .


ﻭﻳﺎ ﻟﻴﺘﻪ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﺨﻄﺌﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺮﺡ ﺑﻪ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭﻧﺼﻒ ﻣﺴﻠﻢ ﺣﻴﻦ ﺗﻮﺟﻪ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺃﻥ ﻳﺘﻐﻤﺪ ﺑﺎﺑﺎ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﻮﺙ ﻭﻋﻘﻴﺪﺓ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺳﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻴﺪ ﻟﻸ‌ﻣﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻧﻴﺔ ﺑﺎﺑﺎ ﺧﻴﺮﺍ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﻮﺙ .


ﻭﻟﻴﺘﻪ ﻟﻢ ﻳﺪﻟﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺃﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺷﺎﻋﺮﺓ ﻣﻊ ﻋﻠﻤﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻖ ﻻ‌ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﺎﻻ‌ﻛﺜﺮﻳﺔ . ﻭﻛﺎﻥ ﺇﺫ ﺫﺍﻙ ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺯﻫﺮ، ﺑﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻥ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺃﻧﻬﻢ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ .


ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﻓﻘﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﺨﺴﺮ ﺷﻴﺌﺎ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﺡ ﻭﺍﻟﻨﺼﺢ ﻭﺍﻟﺘﻘﻠﺐ، ﻭﻣﺮﺩّ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﻬﺞ ﺍﻻ‌ﺧﻮﺍﻧﻲ ﻭﺗﻤﻴﻴﻌﻪ ﻟﻠﻌﻘﻴﺪﺓ ﺇﻛﺮﺍﻣﺎ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ .


ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺨﺎﺳﺮ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻋﻮﺍﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺒﻌﻮﺍ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﻓﺘﺎﻭﻳﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺮﻣﺖ ﺍﻟﺤﻼ‌ﻝ.


ﻓﻜﻢ ﻣﻦ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺍﺭﺗﻀﺖ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﻦ ﻧﺼﺮﺍﻧﻲ ﺑﻔﺘﻮﻯ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﻭﻛﻢ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺣﺎﻧﺔ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﻛﻨﺪﺍ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺎﻉ ﺍﻟﺨﻤﺮﺓ
ﺑﺴﺒﺐ ﻓﺘﻮﺍﻩ ، ﻭﻛﻢ ﺗﺒﺎﻳﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎ ﻭﺍﺷﺘﺮﻭﺍ ﺑﻴﺘﺎ ﻭﺑﻴﺘﻴﻦ ﻭﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻓﺘﻮﺍﻩ


ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻬﺮ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺃﻧﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﺗﺠﺪﻩ ﻳﺘﺤﻴﻦ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺗﻠﻮ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻴﻠﺴﻊ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﺑﻠﻤﺰﻩ ﻭﻧﻔﺜﻪ ﻓﺘﺎﺭﺓ ﻳﻄﻌﻦ ﻓﻲ ﻓﻘﻬﻬﻢ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ ﻭﺗﺎﺭﺓ ﻳﺒﺎﻫﻲ ﺑﺈﺑﺎﺣﺔ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﺪﻳﻊ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ (ﻫﻮ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ) . ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﻓﺄﺑﺎﺡ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ .


ﻭﻛﻢ ﺗﺄﺫﻱ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺑﻘﻮﻟﻪ (ﺍﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻔﻴﺮﻭﺯ ﻭﻓﺎﺋزﺓ ﺍﺣﻤﺪ ﻭﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ) .
ﻓﻠﻴﺘﻪ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﺃﺧﻄﺎﺋﻪ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻭﻳﻌﺘﺮﻑ ﺃﻥ ﻣﺸﺎﻳﺦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺃﻧﻀﺞ ﻣﻨﻪ ﺃﻳﻀﺎً ﻓﻲ ﻓﻲ ﻓﻘﻬﻬﻢ ﻷ‌ﺣﻜﺎﻡ ﺍﻻ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﺣﻼ‌ﻟﻪ ﻭﺣﺮﺍﻣﻪ.
ﻛﺘﺒﻪ : ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺩﻣﺸﻘﻴﺔ
٢٢ ﺭﺟﺐ ﻟﻠﻌﺎﻡ ١٤٣٤ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ