المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمن أراد التكلم في الدين !!


سعيد المدرس
2013-06-03, 05:48 PM
إنّ من الخذلان البيِّن والخطأ الفاحش أن يظنّ بعض النّاس أنّ التأهّل العلمي لمقام الفتوى والتّصحيح والتّضعيف، والكلام في أحكام الشّريعة الإسلامية، صار ميسورًا ممكنًا الوصول إليه بدنانير يسيرة يُشترى بها برامج الحاسب الآلي، الّذي فيه الدلالة والفهرسة للمئات من كتب الفقه والسنّة، فهو بلمسة زرّ من الجهاز يقف على جملة من الفتاوى الفقهية والأحاديث: مَن رواها؟ وما صحّتها؟ وما هي ألفاظها.

قال الإمام أبو حنيفة رضي اللّه عنه: مَن تكلّم في شيء من العلم وهو يظن أنّ اللّه لا يسأله عنه: كيف أفتيتَ في دين اللّه، فقد سَهُلت عليه نفسه ودينه.
فليس كلّ من استطاع قراءة كلمات مركّبة من حروف، أو جمل مركّبة من كلمات جاز له أن يُقيم نفسه مُقام القدوة في دين اللّه تعالى. قال ثابت بن الضحّاك: لو سكتَ مَن لا يدري لاستراح وأراح، وقَلَّ الخطأ وكثُـر الصّواب.
وقد اشتهر عن الإمام أبي حنيفة قوله لتلميذه أبي يوسف رضي اللّه عنهما، حتّى صار كالمثل السّائر، ''تَزَبَّبْتَ قبل أن تُحَصرِم''. وسننه أنّ أبا يوسف جلس للتّدريس من غير إعلام الإمام أبي حنيفة، فأرسل إليه أبو حنيفة رجلاً فسأله عن خمس مسائل: الأولى: قصَّار جحد ثوبًا وجاء به مقصورًا، هل يستحق الأجر أو لا؟ الثانية: هل الدخول في الصّلاة بالفرض أو بالسنّة؟ الثالثة: طير سقط في قِدر على النّار فيه لحم ومَرق، هل يُؤكلان أو لا؟ الرابعة: مسلم له زوجة ذمّية ماتت وهي حامل منه، تُدفَن في أيّ المقابر؟ الخامسة: أمُّ ولدٍ لرجل، تزوّجت بغير إذن مولاها، فمات المولى، هل تجب العِدَّة من المولى؟
وفي كلّ منها يجيبه أبو يوسف: نعم، فيخطئه الرجل، فيجيبه: لا، فيخطئه، فيتحيَّر، فيجيبه الرجل بما لقَّنه أبو حنيفة، قال: فعلم أبو يوسف تقصيره، فعاد إلى أبي حنيفة فقال له: ''تزبَّبْتَ قبل أن تُحَصْرٍم''، أي إنّك قفزتَ من مرحلة البداية إلى مرحلة النهاية، دون التأهّل لذلك. فالحِصْرِم هو أوّل العنب، وبعد أن ينضج تمامًا يدخل مرحلة صيرورته زبيبًا، وهذا لم يُحصرم بعد، فهذه هي حال المستعجلين.
وفي بعض الروايات أنّ أبا حنيفة قال له: ''مَن ظنّ أنّه يستغني عن التعلّم فليبكِ على نفسه''. وهذه حكمة ذهبية يُرحَل من أجلها، فرضي اللّه عنه وأرضاه.
وهكذا كان من شأن سلفنا الصّالح أنّهم لا يتركون تلامذتهم ينتقلون بأنفسهم إن لم يجدوا فيهم أهلية التكلّم في دين اللّه عزّ وجلّ، فإذا آنَسُوا منهم ذلك أذِنُوا لهم بالفتيا.
قال الإمام مالك: ''ما أفتَيْتُ حتّى شهِد لي سبعون أنّني أهل لذلك''. ودخل رجل على ربيعة بن أبي عبد الرّحمن (شيخ مالك) فوجده يبكي فقال له: ما يُبكيك؟ أنزلت عليه مصيبة؟ فقال: ''لا، ولكن استفتي مَن لا عِلم له، وظهر في الإسلام أمر عظيم''!
رحم اللّه ربيعة، كيف لو أدرك زماننا، ويرى فينا المجتهدين أكثـر من المتعلّمين، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون. نسأل اللّه أن يرحَم سادتنا وعلماءنا وأن يجنّبنا النّار وأسبابها. وصدق الرّسول الأعظم صلّى اللّه عليه وسلّم: ''إنّ اللّه لا يقبض العِلم انتِزَاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتّى إذا لم يُبقي عالمًا اتّخذ النّاس رؤوسًا جُهّالاً فسئلوا، فأفْتَوا بغير علم، فضلُّوا وأضلّوا''، رواه البخاري.
فلا بدّ لمن أراد التكلّم في مسائل العلم اطّلاعه على أحكام الكتاب العزيز والسنّة المطهرة ومسائل الإجماع، ودراسة موسَّعة لمصادر التّشريع، ومعرفة ودُرْبَة في علوم الحديث عامة، والجُرح والتعديل خاصة، وهذا لا يتحقّق إذا لم يجلس مجالس العلماء والمشايخ وأخذ العلم من أفواههم والصّبر على طلبه والرحلة إليه.

الحياة أمل
2013-06-04, 08:04 AM
[...
وهل يجني على النآس غير هؤلآء !
بآرك الرحمن في طرحكم القيّم
ويسر لكم كل خير
::/

العراقي
2013-06-04, 07:11 PM
مشكلة كبيرة ان يتصدر للفتوى من هو ليس اهلا لها
البعض لا يزال طالبا في المعاهد الاسلاميه و كأنه اصبح بمكان الالباني او ابن باز . . .

جزاكم الله خيرا

ـآليآسمين
2013-06-04, 11:39 PM
قال تعالى :
{ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِــــفُ أَلْسِنَتُكُـــمُ الْكَـذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلـَى اللّهِ الْـكَـــذِبَ إِنَّ الَّذِينَ
يَفْتَرُونَ عَـــلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُـمْ عَـذَابٌ أَلِيـمٌ }النحل 116

وقال تعالى :

{ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُـواْ بِاللّـهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ
بِـهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْعَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } الأعراف33

.
.
.
.. سعيد المدرس ..
جزاك الله خيرآ
:111:

بنت الحواء
2013-06-05, 03:29 PM
جزاكم الله خيرا