المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيطان يتمثل على شكل قنفذ في العهد النبوي


ابو الزبير الموصلي
2013-06-04, 01:30 PM
منقول من خالد الشافعي
قال الإمام الطبراني رحمه الله في المعجم الكبير :

15352- حَدَّثَنَا يَحْيَى بن أَيُّوبَ الْعَلافُ الْمِصْرِيُّ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بن أَبِي مَرْيَمَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن جَعْفَرِ بن أَبِي كَثِيرٍ، أَخْبَرَنِي سَعْدُ بن إِسْحَاقَ بن كَعْبِ بن عُجْرَةَ، عَنْ عَاصِمِ بن عُمَرَ بن قَتَادَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَتَادَةَ بن النُّعْمَانِ، قَالَ:

كَانَتْ لَيْلَةٌ شَدِيدَةُ الظُّلْمَةِ وَالْمَطَرِ، فَقُلْتُ لَوْ أَنِّي اغْتَنَمْتُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ شُهُودَ الْعَتَمَةِ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَفَعَلْتُ، فَلَمَّا انْصَرَفَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْصَرَنِي وَمَعَهُ عُرْجُونٌ يَمْشِي عَلَيْهِ، فَقَالَ:"مَا لَكَ يَا قَتَادَةُ، هَهُنَا هَذِهِ السَّاعَةَ؟"، قُلْتُ: اغْتَنَمْتُ شُهُودَ الصَّلاةِ مَعَكَ يَا رَسُولَ الله ، فَأَعْطَانِيَ الْعُرْجُونَ، فَقَالَ:"إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ خَلْفَكَ فِي أَهْلِكَ، فَاذْهَبْ بِهَذَا الْعُرْجُونِ، فَأَمْسَكْ بِهِ حَتَّى تَأْتِيَ بَيْتَكَ، فَخُذْهُ مِنْ وَرَاءِ الْبَيْتِ فَاضْرِبْهُ بِالْعُرْجُونِ"، فَخَرَجْتُ مِنَ الْمَسْجِدِ، فَأَضَاءَ الْعُرْجُونُ مِثْلَ الشَّمْعَةِ نُورًا فَاسْتَضَأْتُ بِهِ، فَأَتَيْتُ أَهْلِي فَوَجَدْتُهُمْ رُقُودًا، فَنَظَرْتُ فِي الزَّاوِيَةِ، فَإِذَا فِيهَا قُنْفُذٌ، فَلَمْ أَزَلْ أَضْرِبُهُ بِالْعُرْجُونِ حَتَّى خَرَجَ اهـ .

العرجون : هو العُود الأصْفر الذي فيه شَمَاريخ العِذْق .

وقال الإمام الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد :
رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْكَبِيرِ - وَيَأْتِي حَدِيثٌ عِنْدَ أَحْمَدَ أَطْوَلُ مِنْ هَذَا فِي الْجُمُعَةِ وَالسَّاعَةِ الَّتِي فِيهَا إِنْ شَاءَ الله - وَرِجَالُهُ مُوَثَّقُونَ اهـ .

وقال الإمام الذهبي رحمه الله في تاريخ الإسلام :

عَاصِمٌ عَنْ جَدِّهِ لَيْسَ بِمُتَّصِلٍ، لَكِنَّهُ قَدْ رُوِيَ مِنْ وَجْهَيْنِ آخَرَيْنِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ، وَحَدِيثُ أَبِي سَعِيدٍ حَدِيثٌ قوي اهـ .

وقد ذكره الشيخ الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة .

ابو الزبير الموصلي
2013-06-04, 01:34 PM
قال الإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي رحمه الله تعالى المتوفي سنة 942 هـ في سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد :

الباب الأول في معجزاته صلى الله عليه وسلم في اضاءة العرجون وما وقع في ذلك من الايات

روى الطبراني والامام أحمد في حديث طويل، والبزار، ورجال أحمد رجال الصحيح، وابو نعيم بسند صحيح عن قتادة بن النعمان رضي الله عنه قال:
خرجت ليلة من الليالي مظلمة، فقلت: لو أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهدت معه الصلاة، وآنسته بنفسي، وفي لفظ: فقلت: لو أني اغتنمت شهود العتمة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ففعلت، فلما دخلت المسجد برقت السماء، فرآني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا قتادة، ما هاج عليك ؟) قلت: يا رسول الله، أردت بأبي أنت وأمي أو أؤنسك وفي لفظ: فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه ومعه عرجون، قال: (خذ هذا العرجون فتحصن به، فانك إذا خرجت أضاء لك عشرا أمامك، وعشرا خلفك).
وفي لفظ: فقال: (ان الشيطان قد خلفك في أهلك، فاذهب بهذا العرجون، فاستك به حتى تأتي بيتك، فخذه من زاوية البيت)، ثم قال لي: (إذا دخلت بيتك مثل الحجر الاخشن في أستار بيتك، فان ذلك الشيطان)، قال: فخرجت فأضاء لي العرجون مثل الشمعة فاستضأت به، فأتيت البيت فوجدتهم قد رقدوا، فنظرت في الزاوية، فإذا فيها قنفذ فلم أزل أضربه بالعرجون حتى خرج.
وفي لفظ: ثم ضربت مثل الحجر الاخشن حتى خرج من بيتي.

بنت الحواء
2013-06-05, 03:35 PM
جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2013-06-07, 03:48 AM
[...
سبحآن الله !
جزآكم الرحمن خيرآ على النقل النآفع
::/

أم سيرين
2013-06-07, 10:31 AM
جزاك الله كل خير، ووفقك في أمور دينك ودنياك