المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال جميل : لماذا لم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم في حياته ؟؟


ابو الزبير الموصلي
2013-06-07, 05:15 PM
لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه ..
وبعد :
سؤال جميل : لماذا لم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم في حياته ؟؟
الجواب من عدة وجوه :
أولاً : من الحكمة انه لم يؤذن لان فعله سيكون آكد لذلك العمل .. وربما تقاتل الناس على ذلك العمل ، فكان عدم أذانه هو تخفيف للأمة ورحمة بهم .. ويؤيد هذا التعليل انه لما كان النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وأمر الناس أن ينحروا ولم ينحروا ثم نحر هو بنفسه فلما رآه الناس تبادروا إلى النحر حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً .. فكان فعله تشجيعاً لهم .. اذاً .. فهذا يدل على حرص النبي صلى الله عليه وسلم ورفع الحرج عنهم ودفع المشقة ..
ثانياً : الأذان دعوة .. والنبي لو رفع الأذان لكان في ذلك خطراً عظيما على من تخلف لهذه الدعوة .. لان عدم استجابة دعوة النبي عليه الصلاة والسلام فيها خطورة ما بعدها خطورة ..
ثالثاً : ومن الحكمة انه لو عمل النبي صلى الرحمن عليه وسلم عملاً لأثبته .. أي جعله دائماً .. وكان لا يتفرغ لذلك .. لاشتغاله بتبليغ الرسالة ..
رابعاً : مرتبة الإمامة أفضل من مرتبة الأذان .. لذلك يقول سيدنا عمر لولا الخلافة لأذنت .. والنبي صلوات ربي عليه إنما جعل الأذان لمن هو أدنى منه .. لأنه إمام وقائد .. لذلك لم يكن أحد من الخلفاء الراشدين مؤذناً .. وكذلك كبار العلماء بعدهم ..
خامساً : الله اعلم ربما هناك حكمة لا يعلم بها إلا الله تعالى .

الحياة أمل
2013-06-07, 05:37 PM
بآرك الله فيكم

قآل الشيخ عبدالرحمن السحيم حول هذآ الموضوع

" هذا ليس فيه نصّ ، وإنما هو الْتِماس من أهل العلم للحِكمة .

أما التعليل بـ " أنه لو أذن لكان من تخلف عن الإجابة كافرا "
فالدعوة إلى أصل الإسلام أعظم من الدعوة إلى الصلاة ، والتخلّف عن إجابته صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام أعظم من التخلّف عن إجابته إلى الصلاة .
فالنبي صلى الله عليه وسلم داعياً إلى الله ، ومن تخلّف عن إجابته كان كافراً ؛ فالتعليل بذلك ضعيف .

وتعليله بالانشغال قد يُتعقّب بأنه صلى الله عليه وسلم كان يعتكِف في المسجد ، وهذا يَردّ هذا التعليل ،
لأن المعتكِف مُتفرِّغ من مشاغل الدنيا لازِم للمسجد .

وقد يكون قول العزّ بن عبد السلام [ إنما لم يؤذن لأنه كان إذا عمل عملا أثبته ، أى جعله دائما ] أقرب إلى التعليل .

مع أنه يبدو لي أن هناك تعليلاً آخر .. وهو يُشْبِه تعليل أهل العِلم بكونه صلى الله عليه وسلم لم يعتمِر
في رمضان ، مع أنه حثّ على العمرة في رمضان وذَكَر فضلها .
وكذلك حثّ على صيام السِّتّ من شوال ، وما نُقِل عنه أنه صامها .

ونحن نرى كيف يكون ازدحام الناس وحرصهم على العمرة في رمضان ، مع أنه صلى الله عليه وسلم لم يَعتَمِر في رمضان . فكيف لو اعتَمَر ؟!

وقبل سنوات وافَقَ يوم عرفة يوم جَمعة .. فكثُر الناس .. لأن وقوفه صلى الله عليه وسلم
كان في يوم جمعة – كما ذَكَرَ ابن القيم في زاد المعاد – ..
فكيف لو كان صلى الله عليه وسلم قال في ذلك شيئا ؟!

فالذي يظهر أن الْحِكْمة في كونه صلى الله عليه وسلم لم يُؤذِّن أنه صلى الله عليه وسلم
قد يَحُثّ على العمل ، ولا يَعمَل به لِحكمة ، لأنه لو تَوَافَق قوله مع فِعله لكان آكد لذلك العمل ،
فربما حصلتْ مشقّة على الأمة ، ولربما تقاتَل الناس على تلك الأفعال والسُّنَن .

ويعضد هذا التعليل ويُؤيِّده أنه لما اجْتَمَع وتَوافَق قوله وفِعله يوم الحديبية حينما أمر
الناس بالْحَلْق ثم فَعَله ، فلما رأَوا ذَلكَ قاموا فَنَحروا ، وجَعلَ بعضُهم يَحلِقُ بعضاً ،
حتى كادَ بعضُهم يَقتُلُ بعضاً غَمّاً . كما عند البخاري في الصحيح .

وهذا يَدلّ على حرصه صلى الله عليه وسلم على أمته ، ورفع الْحَرَج عنهم ، ودَفع المشقّة .

فالنبي صلى الله عليه وسلم حَثّ على الأذان ، وذَكَر فَضْل الأذان ، كما في قوله :
"المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة " رواه مسلم
وكما في قوله : "لو يعلم الناس ما في الـنِّداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا
أن يَسْتَهِمُوا عليه لاستهموا" رواه البخاري ومسلم

فهذا قوله صلى الله عليه وسلم وحثّـه على الأذان ، فلو تَوَافَق فِعله مع قوله صلى الله عليه وسلم
لكاد الناس أن يَقتَتِلُون .

هذا ما أقوله فإن كان صوابا فَمِن الله ، وإن كان خطأ فمن نفسي ومن الشيطان ..

وأستغفر الله وأتوب إليه .

والله تعالى أعلم "


منقول من كلآم الشيخ
بتصرف قليل !

الأثري العراقي
2013-06-08, 01:14 AM
سؤال جميل : لماذا لم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم في حياته ؟؟
الجواب من عدة وجوه :
أولاً : من الحكمة انه لم يؤذن لان فعله سيكون آكد لذلك العمل .. وربما تقاتل الناس على ذلك العمل ، فكان عدم أذانه هو تخفيف للأمة ورحمة بهم .. ويؤيد هذا التعليل انه لما كان النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وأمر الناس أن ينحروا ولم ينحروا ثم نحر هو بنفسه فلما رآه الناس تبادروا إلى النحر حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً .. فكان فعله تشجيعاً لهم .. اذاً .. فهذا يدل على حرص النبي صلى الله عليه وسلم ورفع الحرج عنهم ودفع المشقة ..





جزاك الله خيراً ، ولكن ؛
( الإقتتال ) في ( صلح الحديبية ) كان في ( الحَلْقِ ) وليس في ( النحر ) ! ، وكاد بعضهم أن يقتل بعض ؛ بسبب غليان قلوبهم لعدم حجهم في ذلك العام ، وليس إقتتالٌ على حب التنافس في أيهم يُنجز عمله قبل صاحبه ! ، وأيهم يسبق صاحبه إلى هذه الفضيلة ؛ وفضيلة ( الحلق ) ليس لها مزية السرعة والتنافس ! .
لذا ؛ فقياسك للأذان على الحلق ؛ أظنه لا يستقيم ! ..
والله أعلم

مناي رضا الله
2013-06-08, 10:18 AM
جزاكم الله خير

بنت الحواء
2013-06-11, 04:31 PM
جزاكم الله خيرا وسدد للخير خطاكم

أسد السنة
2015-11-21, 11:04 PM
جزآكم الله خيراً .

كم أحب مواضيع النقاشات الحسنة و الطيبة التي تعطينا كل ثانية معلومة تجلعنا ندرك ديننا الحق و الحبيب .

بوركتم