المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حق الفقراء في اموال الاغنياء


ام عبد المجيد
2013-06-09, 08:09 PM
بسم الله الرحمن الرحـــــــــــــــــــــيم

قال تعالى (والذين في اموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ) المعارج .
ان المسلم له بالناس روابط وصلات اخوية وصداقة ونسب وجوار ومعاملات فان لم تصدقهم في المعاشرة وتخلص لهم المعاملة وتشاركهم في السراء والضراء تعبت واتعبتهم وشقيت واشقيتهم .

واذا لم يؤد المسلم واجبه بذمة طاهرة وخوف من الله وضمير نقي ونفس سخية جريئة مؤمنة ضاعت الحقوق وفسدت الاعمال وانتشر الفساد , والمؤمن اذا عمل عملا وقال قولا او صرف مالا او انفق نفقة عرف ان الله سبحانه وتعالى معه , فعمل خيرا وقال خيرا وسعى بخير ودل على خير وعرف ان فائدة المال انفاقه في سبيل الله في عمل مفيد وبذله في نفع المسلمين ونفع عامة الناس وخير الناس من نفّع الناس .

المال نعمة وخير وبركة في يد المؤمن الصالح التقي الكريم ونقمة وشر في يد البخيل والشحيح والجحود بنعمة الله فهو كفران ونكران الجميل فيجعل المرء غير مبال بانعم الله فيبددها في غير طائل ولا منفعة فتحول النعمة الى نقمة والمنحة الى محنة وتضيع الثروة والعبث بآلاء الله .

ان الحق الذي اوجبه الله تعالى للمحتاجين في اموال الاغنياء انما بقدر كفايتهم من القوت والملبس وسائر الحاجات الضرورية التي لا يستغني عنها الانسان في حياته اليومية .

ففي الحديث الذي رواه الطبراني عن علي بن ابي طالب رضي الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال (ان الله فرض على اغنياء المسلمين في اموالهم بقدر الذي يسع فقراءهم ولم يجهد الفقراء اذا جاعوا او عروا الا بما يصنع اغنيائهم الا وان يحاسبهم حسابا شديدا ويعذبهم عذابا اليما ) ضعيف .

فمتى يعرف الكثير من الاغنياء واجبهم نحو ربهم ونحو اخوانهم الفقراء ومتى يأخذوا العبرة من الدروس النبوية وانى يكون لهم ذلك وقد شغفوا بتكديس الاموال فتمكن الشح منهم فانساهم حق الله في اموالهم في سبيل الله ومساعدة الفقراء والضعفاء من المسلمين .

فتراهم ينفقون الكثير من اموالهم على ما يسقط منزلتهم ويحط من كرامة انفسهم وغيرهم من اخوانهم يبيت على الطوى من الم الفاقة والبؤس فلم يرق لحالهم ولا تحمله الشفقة على مواساتهم ولم تجد نفسه عليهم ببعض ما ينفعه في سبيل الشر والفجور ونسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع الى جنبه) رواه البزار .

وعندما يطالب بحق الفقراء وبالذي فرضه الله عليه للسائل والمحروم نراه يتضجر ويتألم لقد كبر عليه ان يقال له تصدق واعطي وانفق ذلك هو الشقي الذي وقع تحت قول الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تنزع الرحمة الا من شقي ) رواه ابن حبان .

لان المؤمن رقيق القلب عطوف رحوم لا يعرف كيف يضر ولكن يعرف كيف ينفع وليس في قلبه الا الرحمة والخلق السليم لم يلهه مال ولا ولد عن اداء الامانة وعن الاستقامة .
فالعاقل من الناس من ذكره عقله بدين الله وبحقه عليه , الا ان المال فضل ونعمة ما قاد صاحبه الى السخاء وحسن التعامل وان العبادة عظيم شأنها اذا حالت بين المرء وبين اطماعه وشهواته , وان الحياة الطيبة اذا صدق معها الاقوال والافعال وصحت الاجسام وصلح معها الدين والعقل والخلق .
فلا تكونوا ايها المسلمون كالذين استهوتهم الشهوات فانستهم اموالهم واطماعهم فضائل اعمالهم والله تعالى يقول (لا خير في كثير من نجواهم الا من امر بصدقة او معروف او اصلاح بين الناس ) النساء .

يعرف ذلك من كان يؤمن بالله واليوم الاخر وقلبه مطمئن بالايمان ويعرف ان المال الذي بأيدي الناس هو مال الله وهم فيه خلفاء لا أصلاء ويعرف يقينا ان الحياة تراحم وتعاون وتكافل .
ما الدنيا ايها الاخ المؤمن الا صفاتك واعمالك , فاغتنموا الفرص واعملوا فيها ما ينقي صحائف اعمالكم واعملوا ما ينفعكم ولتكن اعمالكم مثمرة ونافعة لكم ولغيركم , فمن عمل صالحا فلنفسه ومن اساء فعليها .

الحياة أمل
2013-06-10, 01:47 AM
[...
جزآك الله خيرآ على الطرح
نفع ربي بك
::/

ابو بكر
2013-06-10, 08:16 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله بك ونفع بكم
في ميزان حسناتكم ان شاء الله

بنت الحواء
2013-06-11, 04:26 PM
جزاكم الله خيرا وسدد للخير خطاكم