المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجهاد وما حقيقته وما أهدافه وما أحكامه وما دورنا في واقعنا المعاصر؟


سعيد المدرس
2013-06-11, 08:08 PM
لبيان ذلك أقول:

معنى الجهاد لغة واصطلاحاً:
قال العلامة ابن حجر العسقلاني: "الجهاد أصله لغةً: المشقة، وشرعاً: بذل الجهد في قتال الكفار، ويطلق أيضاً على مجاهدة النفس والشيطان والفساق" . ثم أخذ يذكر أنواعه ومراتبه.

أنواع الجهاد ومراتبه:
وقد سبق الإمام ابن القيم إلى بيان هذه الأنواع والمراتب، فجعلها أربعة أنواع، أولها: جهاد النفس، وثانيها: جهاد الشيطان، وثالثها: جهاد الكفار ورابعها: جهاد المنافقين.

وقد قسم جهاد النفس إلى أربع مراتب أولاها: تعلم الدين الحق، وثانيتها: العمل به، وثالثتها: الدعوة إليه، ورابعتها: الصبر على كل ذلك.

وقسم جهاد الشيطان إلى مرتبتين، أولاهما: دفع الشبهات، ويكون بالعلم واليقين. وثانيتها: دفع الشهوات، ويكون بالصبر والاحتمال.

ثم قسم جهاد الكفار والمنافقين إلى أربع مراتب، أولاها: بالقلب، وثانيتها: باللسان، وثالثتها: بالمال، ورابعتها: بالنفس.
وأضاف إلى أنواع الجهاد جهاد أصحاب الظلم والبدع والمعاصي والمنكرات، وجعل مراتبه ثلاثاً، باليد إذا قدر. فإن عجز فباللسان، فإن عجز فبالقلب.

فأما قتال الدفع فالهدف منه واضح جلي، وليس بحاجة إلى تبرير، فكل الشرائع تقره، وجميع العقول تسيغه، ذلك "أن قوى الشر والضلال تعمل في هذه الأرض، والمعركة مستمرة بين الخير والشر والهدى والضلال، والصراع قائم بين قوى الإيمان وقوى الطغيان منذ أن خلق الله الإنسان. والشر جامح والباطل مسلح، وهو يبطش غير متحرج، ويملك أن يفتن الناس عن الخير إن اهتدوا إليه، فلابد للإيمان والخير والحق من قوة تحميها من البطش، وتقيها الفتنة، وتحرسها من الأشواك والسموم.

ولم يشأ الله أن يترك الإيمان والخير والحق عُزَّلاً، تكافح قوى الطغيان والشر والباطل، اعتماداً على قوة الإيمان في النفوس، فالقوة المادية التي يملكها الباطل قد تزلزل القلوب وتفتن النفوس وتزيغ الفطر، وللعبد حد وللاحتمال أمد وللطاقة البشرية مدى تنتهي إليه، ومن ثم لم يشأ أن يترك المؤمنين للفتنة، إلا ريثما يستعدون للمقاومة، ويتهيؤون للدفاع، ويتمكنون من وسائل الجهاد، وعندئذ أذن لهم في القتال". وفي هذا يقول الله - تبارك وتعالى -: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ}، ويقول: {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ}.

إذن فالغرض من جهاد الدفاع ضمان حرية العقيدة والعبادة، وحماية الشعائر وأماكن العبادة و ليس لتحقيق مطامع دنيوية وأغراض زائلة وغايات شخصية، وإنما هو لإصلاح الحياة ومنع الإفساد، وإيقاف الظلم والطغيان وقد سأل رجل النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل للذكر، والرجل يقاتل ليرى مكانه، فمن في سبيل الله؟ فقال: ((من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله)).

وأما جهاد الفتح والطلب فهدفه إزالة العقبات التي تحول بين الناس وبين دعوة الإسلام، وتقف مانعا لهم من الاهتداء بهدي الله، وتصدهم عن سبيله، وتفتنهم عنه، وتحرمهم من أعظم نعمة وأكبر خير أنعم الله - تعالى - بهما بواسطة أنبيائه ورسله على عباده.

هذا مقال مختصر في الجهاد رأيت نقله لما قديكثر الخوض فيه ومنه الدعوات التحريضية فعلينا الالتفاف حول العلماء وعدم الانجرار وراء الدعوات المشبوهة والتى كل غرضها
تضييع شباب الامة والايقاع بينهم وبين علمائهم فدرء المفاسد مقدم على جلب المصالح ولا ننصب أنفسنا علماءاً ومفتين ونحن لانملك من العلم ما يؤهلنا لذلك
والله من وراء القصد وهدانا الله واياكم سواء السبيل

ابو الزبير الموصلي
2013-06-11, 08:32 PM
احسن الله اليكم

بنت الحواء
2013-06-12, 01:02 PM
جزاكم الله (http://www.sunnti.com/vb/) خيرا وبارك الله فيكم


:87: (http://www.sunnti.com/vb/)

الحياة أمل
2013-06-13, 04:40 AM
[...
كتب الله أجركم
وجزآكم خيرآ
::/

ياسر أبو أنس
2013-06-14, 07:55 PM
معلو مات قيمة

جزاكم الله خيرا على النقل الطيب

نسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين على أعداء الله

من الكفار والنصيرية الرافضة وأعوانهم من المجوس

سعيد المدرس
2013-06-14, 08:28 PM
بارك الله فيكم ...
حفظكم الله من كل سوء ..
زادكم المولى حرصاوعلماواخلاصا .

أبو اسامة العراقي
2013-06-15, 12:11 AM
جزاك الله خير