المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلمات للشيخ مختار الطيباوي من صفحته..


ابو الزبير الموصلي
2013-06-12, 08:55 AM
الواقع لا يخضع لأحوال النفس : التشاؤم و التفاؤل (!)
ومن لم يدرك أن سورية قد ضاعت (بالمفهوم الديني و السياسي) مهما كانت النتيجة،فلأنه نسي أن يرتب بيته ـ ونحن هكذا ـ نصنع المستقبل بالأحلام لا بالأخذ بالأسباب الحقيقية،أفراد يعيشون في دول تناقضهم في كل شيء.
وإذا لم نصنع الفارق في أقل الأشياء كلفة فكيف ببناء الدول ومصارعة العالم ،أما إن أردنا التجربة،و المصارعة من أجل المصارعة و العبث بالوقت فليس أبرع منا في تضييع الوقت وقلب الأمور على نفسه.

ابو الزبير الموصلي
2013-06-12, 08:59 AM
حيث يوجد سنة وشيعة بنسب متقاربة :
إما يتقاتلون ..... إلى غير نهاية حتى يسحق أحدهما الآخر وهذا في ظني غير ممكن.
وإما يقسمون البلاد،وكل يحكم في منطقته .
وإما يتعايشون ،وهذا غير ممكن بدون تفاهم مسبق على طبيعة الصراع ونوعه ومنزلته ومستوياته.
هل هناك حل آخر موضوعي بعيدا عن الخيال وفكرة الاستئصال (؟)

ابو الزبير الموصلي
2013-06-12, 09:10 AM
الداعية الى الله لابد له من الحجة في دعوته وحجة مفهومة حسب طبقات المدعويين فالدعوة لا تكون الا بحجة لكن فرق بين من يدعوا وبين من يقيم الحجة فافهم فالذي يريد ان يقيم الحجة نقول له ان هذا ليس من دعوتنا وان كان لابد من الحجة فتغيير الاسلوب احيانا من اساليب الدعوة وليستفيد الواحد من طريقة الانبياء عليهم السلام كيف كانت دعوتهم لاقوامهم واساليبيها بدءا من نوح عليه السلام وكم مرة غير أسلوبه وكيف غير فلا تجعل دعوتك كانها حمل على ثقيل عليك تعبت من حمله ولكن اجعله لذة تتفنن فيها وتدوق طعمها فتزداد قوة

ابو الزبير الموصلي
2013-06-12, 09:13 AM
السياسة الخرقاء هي التي أضاعت العراق منذ سنوات ،وهي اليوم تغرق سوريا في وحل إيران من جديد ،وقد كانت فرصة لإضعاف المد الإيراني فيها.
المهم تأصيلات الجهاد معروفة : أن يكون القتال لتكون كلمة الله العليا أو دفاعا عن النفس وأن تملك القدرة ، فلا يوجد جهاد لأجل الجهاد لانه وسيلة وليس غاية.
و الخطاب المتعلق بسورية مبالغ فيه اتخذ الدين سربالا و القصد واضح للجميع ،وهذا لا يرفع الحقيقة عن طبيعة النظام السوري" العلماني" وممارساته لكن أبعاد القضية الإقليمية و العالمية تدعو العاقل إلى النأي بالنفس عن هذا المشكل أقصد " التطوع" حتى لا نصير جنودا عند أمريكا أو غيرها وإن كانت قضية عادلة في بعض مطالبها.
المهم حال الانظمة العربية معروف فمنها الغارق مع إيران ومنها الغارق مع أمريكا .

طوبى للغرباء
2013-06-12, 09:21 AM
السلام عليكم
وحفظ الله الشيخ
وبارك الله بكم اخ ابو الزبير
وحفظكم الله جميعا

بنت الحواء
2013-06-12, 01:01 PM
جزاكم الله (http://www.sunnti.com/vb/) خيرا وبارك الله فيكم


:87: (http://www.sunnti.com/vb/)