المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموقف الشرعي من فتوى (مؤتمر القاهرة!) في إيجاب الجهاد في (سورية) على عموم المسلمين..


ابو الزبير الموصلي
2013-06-16, 01:42 PM
للشيخ علي الحلبي
... فقد كثُر السؤال عن ذلك؟!

وأجبتُ -أمسِ-اختصاراً- بما نصّه:

"دعوة عموم أهل الإسلام إلى الجهاد في سورية -التي أطلقها بعض المؤتمرين في القاهرة المصرية-أمس-:دعوةٌ ستثير على شباب الأمة فساداً عريضاً جداً: إذا لم تُضبط بضوابط الشرع والواقع؛ تنسيقاً مع أولياء أمور المسلمين ، وجمعاً لكلمتهم مع علمائهم؟!
فأين من هذه الفتوى موافقة علماء الحرمين؟!
وأين منها موافقة علماء الأزهر؟!

إن إصدار الفتاوى العامة من منطلقات عاطفية محضة-دون إدراك حقائق الأمور وتبِعاتها-: سيكون سببَ بلاء يعمّ ويطمّ.
وواللهِ الذي رفع السماء بلا عمد..إن حبنا للجهاد في سبيل الله يكاد يكون أعظمَ مطلوب لنا نخرج به من هذه الحياة الدنيا.
لكنّ المانعَنا من تطبيقه: هو حرصنا على أن نحكّم العلم والشرع..لا الهوى والعاطفة..
وسلوانا أن:"مَن سأل الله الشهادة بصدق: بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه".

علماً أن الفتوى (النظرية) - في إيجاب الجهاد - مما لا يختلف فيه اثنان ، ولا ينتطح فيه كبشان!
ولكنّ الشأن في تنـزيل هذه الفتوى على أرض الواقع -ضمن الشروط والضوابط والدوافع-.

نعم؛ على أهل سورية المقهورين المظلومين-داخلَ سورية-واجبُ الدفاع عن أنفسهم ضدَّ هذا العدو النصيري الحاقد :
وقد ثبت عن أبي موسى الأشعريّ-رضي الله عنه-، أن رجلاً قال: يا رسول الله ؛ الرجل يقاتل ليُرى مكانه ، ويقاتل للذكر ، ويقاتل للمغنم؛ فمَن في سبيل الله؟
قال
: «مَن قاتل لتكونَ كلمة الله هي العليا؛ فهو في سبيل الله»



وكنتُ قد كتبتُ ما هو ذو صلةٍ بهذا الموضوع -قبل أكثر من سَنة-في حاشية كتابي"كلمة حق علمية في أحداث (سورية)..."؛ فقلتُ-تعليقاً على موضوع الجهاد بالنفس-في موضوع مشابه-:
"وهذا الأمر-على وجه الخصوص-وبعد توفّر شروطه الشرعية -كافّةً-: مرتبطٌ بإذن أولياء البلاد الإسلامية؛ سواء أكان إذنهم مباشراً ، أو غيرَ مباشر.
وإلا: توسّعت المفاسد-أكثر وأكثر-،وحصل ما لا تُحمَد عُقباه ، وزاد حدّ الفتنة إلى منتهاه".