المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المراحل التي مرَّ بها الصيام ........


ابو العبدين البصري
2013-06-21, 03:00 PM
المراحل التي مرَّ بها الصيام ........


قال العلامة ابن القيم _رحمه الله تعالى_ وَكَانَ لِلصَّوْمِ رُتَبٌ ثَلَاثٌ :

إِحْدَاهَا : إِيجَابُهُ بِوَصْفِ التَّخْيِيرِ.

وَالثَّانِيَةُ : تَحَتُّمُهُ، لَكِنْ كَانَ الصَّائِمُ إِذَا نَامَ قَبْلَ أَنْ يَطْعَمَ حَرُمَ عَلَيْهِ الطَّعَامُ وَالشَّرَابُ إِلَى اللَّيْلَةِ الْقَابِلَةِ، فَنُسِخَ ذَلِكَ بِالرُّتْبَةِ :
الثَّالِثَةِ : وَهِيَ الَّتِي اسْتَقَرَّ عَلَيْهَا الشَّرْعُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ([1]).

أما بالنسبة للمرحلة الأولى : فقد قال تعالى : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ كَما كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ كانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) .

فكان من شاء أطعم ومن شاء صام لكن الصيام أفضل وعليه يعود قوله : ( وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) .
في أرجح الأقوال .


أما المرحلة الثانية : فدل عليها ما رواه البخاري عَنِ البَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ : " كَانَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ الرَّجُلُ صَائِمًا، فَحَضَرَ الإِفْطَارُ، فَنَامَ قَبْلَ أَنْ يُفْطِرَ لَمْ يَأْكُلْ لَيْلَتَهُ وَلاَ يَوْمَهُ حَتَّى يُمْسِيَ، وَإِنَّ قَيْسَ بْنَ صِرْمَةَ الأَنْصَارِيَّ كَانَ صَائِمًا، فَلَمَّا حَضَرَ الإِفْطَارُ أَتَى امْرَأَتَهُ، فَقَالَ لَهَا : أَعِنْدَكِ طَعَامٌ ؟

قَالَتْ : لاَ وَلَكِنْ أَنْطَلِقُ فَأَطْلُبُ لَكَ، وَكَانَ يَوْمَهُ يَعْمَلُ فَغَلَبَتْهُ عَيْنَاهُ، فَجَاءَتْهُ امْرَأَتُهُ، فَلَمَّا رَأَتْهُ قَالَتْ : خَيْبَةً لَكَ فَلَمَّا انْتَصَفَ النَّهَارُ غُشِيَ عَلَيْهِ، فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} [البقرة: 187] .

فَفَرِحُوا بِهَا فَرَحًا شَدِيدًا، وَنَزَلَتْ : { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الخَيْطِ الأَسْوَدِ} [البقرة: 187] ([2]).

ثم نسخت هذه المرحلة بما استقر عليه الصيام إلى يومنا هذا فهذه هي المراحل التي مرَّ بها الصوم .

_________________
([1]) زاد المعاد في هدي خير العباد ( ج2_ ص26 ) ط _ جمعية إحياء التراث الإسلامي .
([2]) رواه البخاري ( 1915) كتاب الصوم باب قول الله جل ذكره : ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ) ( البقرة : 187) .

الحياة أمل
2013-06-21, 05:59 PM
[...
كتب الله أجركم
وبآرك فيكم
::/

نسائم الهدى
2013-06-21, 10:19 PM
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

ابو العبدين البصري
2013-06-22, 02:31 PM
[...
كتب الله أجركم
وبآرك فيكم
::/
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

بارك الله فيكما وجزاكما الله خيرا.

ويترتب على معرفة هذه المراحل معرفة بعض أحكام الصيام.

ابو العبدين البصري
2013-07-14, 02:47 PM
ما هي الأحكام المستفادة من هذه المراحل؟

الحياة أمل
2013-07-15, 02:49 AM
[...
بآرك الله فيكم
التدرج في تشريع الأحكآم ... وجعله على مرآحل حتى تعتآده النفوس !
مرآعآة حآل المكلف بالعبآدة وتكليفه بمآ يُطيق !
أن الشريعة الإسلآمية شريعة يُسر وتخفيف !
::/

ابو العبدين البصري
2013-07-15, 02:04 PM
[...
بآرك الله فيكم
التدرج في تشريع الأحكآم ... وجعله على مرآحل حتى تعتآده النفوس !
مرآعآة حآل المكلف بالعبآدة وتكليفه بمآ يُطيق !
أن الشريعة الإسلآمية شريعة يُسر وتخفيف !
::/

بارك الله فيك.

بعد؟