المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة طريفة عمن يدَّعي التوكل


أبو صديق الكردي
2013-06-24, 06:06 AM
قصة طريفة عمن يدَّعي التوكل

ذكر الشيخ الألباني - رحمه الله - قصة طريفة عن المتواكلين وليس المتوكلين من المتصوفة، فيقول:
ويُعجبني بهذه المناسبة مما كنت قرأته فيما يتعلق ببعض الزهاد من الصوفية – ولا أطيل في ذلك، فقصصهم كثيرة وعجيبة -:
زعموا أن أحدهم خرج سائحاً ضارباً في الأرض بغير زاد، فوصل الأمر إلى أنه كاد أن يموت جوعاً، فبدت له من بعيد قرية، فأتى إليها، وكان اليوم يوم الجمعة، وهو بزعمه خرج متوكلاً على الله، فلكيلا ينقض بزعمه توكله المزعوم، لم يظهر شخصه للجمهور الذي في المسجد، وإنما انطوى على نفسه تحت المنبر، لكيلا يشعر به أحد، لكنه كان يحدث نفسه لعل أحداً يُحس به، وهكذا خطب الخطيب خطبته، وهو لم يُصل مع الجماعة! فبعد أن انتهى الإمام من الخطبة والصلاة، وبدأ الناس يخرجون زرافات ووحداناً من أبواب المسجد، حتى شعر الرجل بأن المسجد كاد يخلو من الناس، وحينئذٍ تُقفل الأبواب، ويبقى وحيداً في المسجد من غير طعام ولا شراب، فلم يسعه إلا أن يتنحنح ليثبت وجوده للحاضرين، فالتفت بعض الناس، فوجدوه قد تحول كأنه عظم من الجوع والعطش، فأخذوه وأغاثوه.
وسألوه: من أنت يا رجل؟!
قال: أنا زاهد متوكل على الله.
قالوا: كيف تقول: متوكل على الله، وأنت كدت أن تموت؟! ولو كنت متوكلاً على الله لما سألت، ولما نبهت الناس إلى وجودك بالنحنحة، حتى تموت بذنبك؟!
هذا مثال إلى ما يؤدي به مثلُ هذا الحديث "خذ من القران ما شئت لما شئت".
والخلاصة: أن هذا الحديث لا أصل له.

نقلاً من رسالة: (كيف يجب علينا أن نفسر القرآن الكريم )

الحياة أمل
2013-06-25, 06:57 AM
[...
جزآكم الرحمن خيرآ
وبآرك فيكم
::/

بنت الحواء
2013-06-29, 12:59 AM
جزاكم الله خيرآ و بارك الله فيكم

طوبى للغرباء
2013-07-07, 09:58 AM
بارك الله بكم
والتوكل على الله لا يعني اننا نترك العمل والسعي
ونركن الى الراحة ونقول نحن متوكلون على الله
بل يجب التوكل على الله في كل أمورنا مع الأخذ بالاسباب
وجزاكم الله كل خير

أبو صديق الكردي
2013-07-07, 10:20 AM
وجزاكم الله كل خير ، وشكراً على مروركم

نسائم الهدى
2013-07-07, 02:09 PM
ماشاء الله قصه جميله

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

قدامه البطل
2013-07-18, 06:18 PM
جزاكم الله خيرا

أبو صديق الكردي
2013-08-03, 08:09 AM
(نسائم الهدى) و (قدامه البطل)
جزيتما خيراً وبارك فيكما ربي، وشكراً على مروركما