المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهمية الرفق واللين في الدعوة الى الله تعالى ...


ام عبد المجيد
2013-06-27, 04:17 PM
ان الرفق و اللين صفتان محبوبتان الى الله سبحانه وتعالى فهما من اهم مفاتيح القلوب لان الناس بطبعهم ينفرون من الغلظة و الفظاظة و الخشونة . و يألفون الرفق و اللين و تجذبهم الكلمة الطيبة و العبارة اللطيفة. و لذلك كان التوجيه الرباني للنبي الرؤوف الرحيم صلى الله عليه وسلم(فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك) سورة آل عمران. قال قتادة معنى(لنت) لان جانبك و حسن خلقك و كثر احتمالك و ذلك لان الفظاظة و الغلظة تنفر منها القلوب و لو كانت من خير الله صلى الله عليه وسلم . و ان الرفق من صفات الله تعالى فقد ثبت في الصحيحين قوله عليه الصلاة و السلام ( ان الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ) و من تخلق بهذا الخلق اصبح محبوب بين الناس قريب من نفوسهم و بالتالي يقبلون على دعوته و يستجيبون لأرشاداته و يستمعون لمواعضه. و لقد جائت النصوص الشرعية تحبب في الرفق و تؤكد عليه وتحض المسلمين عليه عامة و الدعاة خاصة , فالرفق و اللين مطلوب من الداعية ولو كان المدعوين من الطغاة و الظلمة بل حتى لو كان على يقين من عدم استجابتهم له , قال القرطبي ( فاذا كان موسى عليه السلام قد أمر بأن يقول لفرعون قولا لينا فمن دونه أحرى بأن يقتدي بذلك في خطابه وأمره بالمعروف في كلامه ) وهذا التوجيه الرباني يوضح للأمة منهجا قويما وطريقا واضحا في الدعوة الى الله رغم علمه تعالى ان القول اللين او الشديد لا يفيد في دعوة فرعون .
قال تعالى مخاطبا نبيه (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ) قال الزمخشري في الكشاف (وجادلهم بالتي هي احسن , اي بالطريقة التي هي احسن طرق المجادلة من الرفق واللين بدون فضاضة ولا تعنيف ) , وقد امرنا الله تعالى انه اذا جادلنا اهل الكتاب فلا نجادلهم الا بالتي هي احسن فقال تعالى (ولا تجادلو اهل الكتاب الا بالتي هي احسن ) .
الامور تتزين بمخالطة الرفق لها وتصبح مشينة اذا انتزع الرفق منها , وقد اشاد النبي عليه الصلاة والسلام بالرفق واثنى عليه حتى جعله زينة لكل شيء ففي صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها ان النبي عليه الصلاة والسلام قال (لا يكون الرفق في شيء الا زانه وما نزع من شيء الا شانه ) .
ويكفي هذا الخلق العظيم والصفة الحميدة ان الله يجزل عليها من عطائه ما لا يكون على خلق اخر قال عليه الصلاة والسلام (ان الله يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه)
صحيح مسلم , وعلى المسلم ان يحرص على نيل الامر وان يفوز بدعوة المصطفى عليه الصلاة والسلام اذ يقول (اللهم من رفق بأمتي فأرفق به ومن شق عليها فشق عليه ) مسند الامام احمد .
, والرفق ليس مطلوب فقط من الداعية وانما هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم مطلوب من الافراد والاسر والمجتمعات حتى يعمهم الخير وتغشاهم الرحمة والسعادة يقول عليه الصلاة والسلام (يا عائشة ارفقي فان الله اذا اراد بأهل بيت خير دلهم على الرفق ) مسند احمد .
هنالك احوال ومواطن يجوز للداعية ان يسعمل الشدة فيها فقد استخدم ذلك سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم وذلك مثل :
1- اذا ظهر من المدعو استهزاء او استخفاف في الدين .
2- عند انتهاك حرمات الله .
3- عند الشفاعة في حدود الله وغيرها .

نسائم الهدى
2013-06-27, 05:29 PM
بارك الله بك يا ام عبد المجيد على هذا الطرح المبارك

وفقك الله لكل خير

ام عبد المجيد
2013-06-27, 08:04 PM
وفيك بارك أخيتي العزيزة , شكرا لمروركِ الكريم

أبو اسامة العراقي
2013-06-28, 12:02 AM
جزاكم الله كل خير على هذا الموضوع الذي والله نحن بأمس الحاجة امراجعته ومراجعة أمثاله من المواضيع التي تغافلنا الا مارحم ربي

الحياة أمل
2013-06-28, 03:34 AM
[...
كتب الله أجرك على مآ أتحفتينآ به
أسعدك ربي في الدآرين
::/

أبو صديق الكردي
2013-06-28, 04:07 AM
الرفق واللين سلاح ذو حدَّين كما يقال ، نعم الأصل هو الرفق لكن ليس دائماً ، بل إن بعض الناس لا ينفع معهم إلا الشدة

فالعاقل من يضع الأمور في مواضعها، وللشيخ الألباني رحمه الله كلام قيم جداً يكتب بماء الذهب في هذه المسألة جدير بالاستماع إليها وهو من بداية شريط رقم (595) وإلى الدقيقة (27)

وجزاكم الله خيراً

ام عبد المجيد
2013-06-28, 03:57 PM
أخوتي ألافاضل , أخواتي الكريمات , بارك الرحمن فيكم وأسعدكم حيث كنتم , أشكركم لطيب مروركم