المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قال تعالى : ( فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ... ) تفصيلات قيّمه


العراقي
2013-06-28, 12:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحليل الكلمات , مكان النزول , المناسبة , القرءات القرآنية , الاوجه البلاغية , الاجه الاعرابية , المعنى العام , الدروس المستفاده في الاية :
قال تعالى : { فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ ۚ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ } (1)

اولاً :تحليل الكلمات :
1- قولة تعالى : { يَتَرَقَّبُ } :
( رقب ) : الراء , والقاف , والباء , أصل واحد مفرد , يدل على انتصاب لمراعاة شيء .
والرقيب : هو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء وهو على وزن فعيل بمعنى فاعل وفي الحديث ( ارقبوا محمدا في اهل بيته ) اي احفظوه فيهم , والرقيب الحفيظ , و رقبه يرقبه رقبة ورقبانا بالكسر فيهما
ورقوبا وترقبه وارتقبه انتظره ورصده , والترقب الانتظار وكذلك الارتقاب .
وقوله تعالى : { لَمْ تَرْقُبْ قَولي} (2) معناه لم تنتظر قولي . والترقب تنظّر وتوقع شيء (3)

2- قوله تعالى : { انك لغويّ } :
( غوى ) : الغين والواو والحرف المعتل بعدهما , اصلان : احدهما يدل على خلاف الرشد و اظلام الامر والاخر على فساد في شيء .
والغيّ : جهل من اعتقاد فاسد وذلك ان الجهل قد يكون من كون الانسان غير معتقد اعتقادا لا صالحا ولا فاسدا , وهذا النحو الثاني يقال له غيّ .
قال تعالى : { انك لغوي مبين }(4)
وقوله تعالى : {وعصى آدم ربه فغوى}(5) اي : جهل وقيل معناه خاب .
والغيّ ايضا الضلال والخيبة . وقيل معنى (غوى) فَسَدَ عيشه
و( غيّ ) : وادٍ في جهنم او نهر اعاذنا الله من ذلك (6)

ثانياً : مكان النزول :
هذه الاية تبعاً لسورة القصص نزلت في مكة , وتلي سورة القصص سورة بني اسرائيل ثم سورة يونس نزولاً (7)

ثالثاً : المناسبة :
بعد بيان ما انعم الله به على موسى عليه السلام من انجائه صغيرا من الذبح على يد فرعون , و ايتائه الحكمة والعلم كبيرا تهيئة للنبوة , ذكر ما انعم به عليه من الخروج آمناً من مصر بعد قتله قبطياً مصريا كان سبب خروجه من الديار المصرية الى بلاد مدين .
و لما ذكر الله تعالى القتل واتبعه ماهو الاهم من امره بالنظر الى الاخرة , ذكر ما تسبب عنه من احوال الدنيا . (8)

رابعاً : القراءات القرآنية :
قوله تعالى : { قالَ لَهُ }(9)
قرأها عبد الله بن مسعود (10) ( بالادغام الكبير ) (11)(12)

خامساً : الاوجه البلاغية :
1- قوله تعالى : {اذا} للمفاجأه أن الذي استنصره بالامس يستنصره اليوم .
2- تعريف { بالامس } عوض عن المضاف اليه اي بأمسه , اذ ليس هو امساً لنزول الاية .
3- قوله تعالى : { يستصرخه } من الصراخ وهو في الاصل الصياح ثم تجوَّز به عن الاستغاثة لعدم خلوها منه غالبا وشاع حتى صار حقيقة عرفية .
والاستصراخ المبالغه في الصراخ , اي النداء وهو المعبر عنه في القصة الماضية بالاستعانة فخولف بين العبارتين للتفنن .
4- وقول موسى : {انك لغوي مبين} تذمر من الاسرائيلي اذ كان استصراخه السالف سببا في قتل نفس وهذا لا يقتضي عدم اجابة استصراخة وانما هو بمنزلة التشاؤم واللوم عليه في كثرة خصوماته (13).
وقوله : {غوي} صيغة مبالغة لأن فعيل من صيغ المبالغة (14)

سادساً : الاوجه الاعرابية :
قوله تعالى : { خائفا } خبر اصبح , وان شئت على الحال و { في المدينة } الخبر .
{ يترقب } حال مبدله من الحال الاولى او تأكيدا لها , او حال من الضمير في خائفاً.
وقوله : { يستصرخه } في موضع رفع الخبر ويجوز ان يكون في موضع نصب على الحال
و { الامس } اذا دخلت عليه الالف واللام تمكن واعرب عند اكثر النحويين ومنهم من يبنيه وفيه الالف واللام واذا اضيف او نُكِّر تمكن ايضا والعلة في بنائه عند بعضهم ان تعريفه ليس كتعريف المتمكنات فوجب ان يبني ولا يعرب فكسر اخره لالتقاء الساكنين .
ومذهب الخليل رحمه الله ان الياء محذوفة منه
وللكوفيين فيه قولان :
-احدهما انه منقول من قولهم : امس بخير ,
-والاخر ان خلقة السين الكسر . هذا قول الفراء
وحكى سيبويه وغيره ان من العرب من يجري ( امس ) مجرى ما لا ينصرف في موضع الرفع خاصة ربما اضطر البعض ففعل هذا في الخفض والنصب (15)

سابعاً : المعنى العام :
الايه تتحدث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام ...
فقوله تعالى :{فاصبح في المدينة خائفاً}(16) أي ان موسى عليه السلام اصبح في مدينة فرعون وقيل : يعني مدينة "منف" من ارض مصر , بعد حادثة قتل القبطي المصري خائفا من ان يظهر انه هو القاتل , فيُطلب به , وصار يلتفت ويتوقع ان يقتل بسبب جنايتة فسار في بعض الطرق متخفيا مستترا (17)
وقوله تعالى : {يترقب} فيه وجهان :
-احدهما يلتفت من الخوف
- والثاني ينتظر .
وفيمَ ينتظر ؟! فيه ثلاثة اقاويل :
- احدها ينتظر الطلب اذا قيل ان خوفه كان من قتل النفس
- الثاني ينتظر ان يسلمه قومه اذا قيل ان خوفه منهم
- الثالث ينتظر عقوبة الله اذا قيل ان خوفه كان منه . (18)
و اما قوله تعالى : { فاذا الذي استنصره بالامس يستصرخه}(19)
اي ان موسى لما دخل المدينة على خوف مترقب الاخبار عن امره وامر القتيل , فاذا ذلك الاسرائيلي الذي استنصره بالامس على المصري , يطلب منه العون والغوث على مصري اخر واصله من الصرّاخ , كما يقال : قال بنو فلان : يا صباحاه .
وقوله تعالى : { قال له موسى انك لغوي مبين } (20)
اي قال موسى للاسرائيلي الذي استصرخه , وقد صادف موسى نادما على ما سلف منه من قتله بالامس القتيل , وهو يستصرخه اليوم على اخر : انك ايها المستصرخ لغوي اي لذو غوايه ظاهره كثير الفساد والشر والضلال . (21)

ثامناً : الدروس المستفاده :
1- وقوع حادثة قتل خطأ غير عمد من موسى عليه السلام . (22)
2- ندم موسى عليه السلام على ذلك الوكز , ونسب الفعل الى الشيطان ( وقال ربِّ اني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له ) (23) وحمله ندمه على الخضوع لربه والاستغفار من ذنبه . (24)



الموضوع خاص بمنتديات اهل السنة في العراق (http://www.sunnti.com)


=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=

المصادر :
(1) سورة القصص : من الاية 18 .
(2) سورة طه : من الاية 94 .
(3) ينظر : معجم مقاييس اللغة لإبن فارس : 2/ (http://www.sunnti.com)427 , مجمل اللغة لابن فارس :1/393 , المفردات في غريب القران , للراغب الاصفهاني : 1/362 , لسان العرب لإبن منظور : 1/424 , تاج العروس من جواهر القاموس لمرتضى الزبيدي : 2/515 ( باب رقب )
(4) سورة القصص : من الاية 18 .
(5) سورة طه : من الاية 121 .
(6) ينظر : معجم مقاييس اللغة لبن فارس : 4/399 , المفردات في غريب القران للراغب الاصفهاني : 1/620 , لسان العرب لبن منظور ( فضل الغين المعجمة ) 15/140 , القاموس المحيط لمجد الدين الفيروز آبادي : 1/1319 , تاج العروس من جواهر القاموس لمرتضى الزبيدي : 39/197
(7)ينظر : البرهان في علوم القران للزركشي : 1/193 , الاتقان في علوم القران للسيوطي : 1/39 .
(8) ينظر : نظم الدرر في تناسب الايات والسور للبقاعي :14/259 .
(9) سورة القصص : من الاية 18 .
(10) هو عبد الله بن مسعود : هو بن غافل بن حبيب الهذلي ابو عبدالرحمن صحابي من اكابرهم فضلا وقربا من الرسول صلى الله عليه وسلم أول من جهر بقراءة القران وكان خادم النبي ورفيقا في رحلة , ينظر : الاصابة في تمييز الصحابة لبن حجر العسقلاني : 955
(11) الادغام الكبير : ( هو اللفظ بحرفين الاول متحرك والثاني ساكن ويصيران حرفا مشددا ) ينظر : التعريفات للجرجاني : 1/20
(12) غيث النفع للصفاقسي : 316-318
(13) ينظر : روح المعاني للالوسي : 10/267 , التحرير والتنوير لمحمد طاهر التونسي : 20/93-94
(14) صفوة التفاسير للصابوني : 2/393
(15) ينظر : اعرب القران للنحاس : 3/159 , مشكل اعراب القران ابو محمد مكي القيرواني : 2/542 , التبيان في اعراب القران للكعبري : 2/1018 , الجدول في اعراب القران الكريم , محمود بن عبدالرحيم صافي : 20/237 , المجتبى من مشكل اعراب القران احمد بن محمد الخراط : 2/424
(16) سورة ابراهيم : من الاية 22 .
(17) ينظر : جامع البيان , للطبري : 19/542 , ايجاز البيان عن معاني القران , للنيسابوري : 2/641 .
(18) تفسير الماوردي : 4/243 .
(19) سورة القصص : من الاية 18 .
(20) سورة القصص : من الاية 18 .
(21) ينظر : جامع البيان , للطبري : 19/542 , بحر العلوم , للسمرقندي : 2/602 , الكشف والبيان , للثعلبي : 7/239 , الكشاف , للزمخشري : 3/399 , ايجاز البيان عن معاني القران , للنيسابوري : 2/641 .
(22) التفسير المنير , لوهبة الزحيلي : 20/77 .
(23) سورة القصص : من الاية 16 .
(24) التفسير المنير , لوهبة الزحيلي 20/77 .

الحياة أمل
2013-06-28, 03:15 AM
[...
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مآشآء الله
موضوع جدآ مآتع ونآفع
بآرك الله في جهدكم
ونفع بكم
::/

ابو العبدين البصري
2013-06-28, 05:33 AM
جزاك الله خيرا ونفع بك.

مناي رضا الله
2013-06-28, 10:18 AM
جزاك الله خير

بنت الحواء
2013-06-30, 12:07 PM
جزاكم الله خيرآ

العراقي
2013-07-05, 09:44 PM
اسعدني تواجدكم
نفعنا الله واياكم