المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البشرى بمجيء شهر رمضان


أبو صديق الكردي
2013-06-30, 07:24 AM
البشرى بمجيء شهر رمضان

أيها الإخوة الكرام: يهل علينا بعد أيام شهر رمضان، وهو شهر مبارك عند الله ، وعند أهل الإيمان فهنيئاً لنا شرف العيش ـ إن عشنا ـ لنصوم ونقوم هذا الشهر الكريم.
فبشرى لكم بقدوم هذا الشهر العظيم؛ فقد بشر رسول الله e الصحابة لَمَّا حَضَرَ رَمَضَانُ فقَالَ e: ((قَدْ جَاءَكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ ، افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ، فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ)). رواه النسائي وصححه الألباني.
نعم أيها الإخوة: من حرم خيرها فهو المحروم ، ومن لم يتزود لمعاده فهو الملوم، وأعلموا أن الناصح لنفسه لا تخرج عنه مواسم الخيرات وأيام القربات بدون استثمار؛ لأن الأبرار ما نالوا البر إلا بالبر والتنافس فيه.
والله سبحانه وتعالى حث عباده على المسارعة والمسابقة والتنافس في الخير، ورغبهم في جناته، فقال تعالى: } وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ{(آل عمران:133).
وقال سبحانه: }سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ{(الحديد:21).
وقال سبحانه: }وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ{(المطففين:26). وفي ذلك النعيم المقيم فليتسابق المتسابقون.
بهذه التعابير القرآنية ( السرعة والسبق والتنافس) أمرنا، فلا مجال للتراخي أو السير والمشي البطيء، إنما السرعة ، والسبق والتنافس مع الآخرين ، إذ أنت لست وحدك في ميدان التنافس على رضوان الله تعالى ، والفوز بجنته التي عرضها السماوات والأرض.
أيها الأحبة: بلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة لمن وفقه الله أن يكون فيه من المتقين الأخيار، وهو بابٌ من الخير عظيم ، يرجح كفة العبد المؤمن على غيره ممن لم يدرك شهر رمضان ؛ حتى وإن توفي شهيدا في سبيل الله ولكنه لم يدرك الشهر الكريم.
فاسمعوا إلى ما يرويه لنا طلحة بين عبيد الله وهو يقص علينا خبر ما رأى في منامه: قال طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ:أَنَّ رَجُلَيْنِ مِنْ بَلِيٍّ قَدِمَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ e ، وَكَانَ إِسْلَامُهُمَا جَمِيعًا، فَكَانَ أَحَدُهُمَا أَشَدَّ اجْتِهَادًا مِنْ الْآخَرِ، فَغَزَا الْمُجْتَهِدُ مِنْهُمَا فَاسْتُشْهِدَ، ثُمَّ مَكَثَ الْآخَرُ بَعْدَهُ سَنَةً ثُمَّ تُوُفِّيَ.قَالَ طَلْحَةُ: فَرَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ ، بَيْنَا أَنَا عِنْدَ بَابِ الْجَنَّةِ إِذَا أَنَا بِهِمَا فَخَرَجَ خَارِجٌ مِنْ الْجَنَّةِ فَأَذِنَ لِلَّذِي تُوُفِّيَ الْآخِرَ مِنْهُمَا، ثُمَّ خَرَجَ فَأَذِنَ لِلَّذِي اسْتُشْهِدَ ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَيَّ فَقَالَ: ارْجِعْ فَإِنَّكَ لَمْ يَأْنِ لَكَ بَعْدُ.فَأَصْبَحَ طَلْحَةُ يُحَدِّثُ بِهِ النَّاسَ ، فَعَجِبُوا لِذَلِكَ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ e وَحَدَّثُوهُ الْحَدِيثَ.فَقَالَ: ((مِنْ أَيِّ ذَلِكَ تَعْجَبُونَ!))فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا كَانَ أَشَدَّ الرَّجُلَيْنِ اجْتِهَادًا ثُمَّ اسْتُشْهِدَ وَدَخَلَ هَذَا الْآخِرُ الْجَنَّةَ قَبْلَهُ ؟فَقَالَ: رَسُولُ اللَّهِ e ((أَلَيْسَ قَدْ مَكَثَ هَذَا بَعْدَهُ سَنَةً؟)).قَالُوا: بَلَى قَالَ : ((وَأَدْرَكَ رَمَضَانَ فَصَامَ وَصَلَّى كَذَا وَكَذَا مِنْ سَجْدَةٍ فِي السَّنَةِ)).قَالُوا: بَلَى! قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e: ((فَمَا بَيْنَهُمَا أَبْعَدُ مِمَّا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ))ابن ماجه وصححه الألباني.
فالناصح لنفسه يضع نصب عينيه قول الرسول e: ((افْعَلُوا الْخَيْرَ دَهْرَكُمْ، وَتَعَرَّضُوا لِنَفَحَاتِ رَحْمَةِ اللَّهِ (أي عطاياه التي تهب من رحمته)فَإِنَّ لِلَّهِ نَفَحَاتٍ مِنْ رَحْمَتِهِ يُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ)).رواه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني في الصحيحة (1890).

شهر رمضان:
• شهر نزول القرآن
• شهر الصيام وتلاوة القرآن اللذان يشفعان للعبد يوم القيامة
• شهر التراويح
• شهر التوبة وتكفير الذنوب
• شهر تصفيد مردة الشياطين
• شهر غلق أبواب الجحيم
• شهر فتح أبواب الجنان
• شهر الجود والإحسان
• شهر العتق من النيران
• شهر ليلة القدر
• شهر مضاعفة الحسنات
• شهر الصبر والشكر
• شهر الدعاء .
اللهم بلغنا رمضان، وأَعِنّا على صيامه وقيامه كما تحب يا ربنا وترضى ، واجعلنا فيه من عُتَقائك من النار يا رب العالمين.

بنت الحواء
2013-06-30, 11:35 AM
جزاكم الله خيرآ

الحياة أمل
2013-06-30, 07:00 PM
[...
اللهم آمين ~ اللهم آمين
جزآكم الله خيرآ على هذه الكلمآت النآفعة
بآرك الرحمن فيكم
::/

أبو صديق الكردي
2013-07-01, 05:35 AM
وجزاكم الله خيراً وشكراً على مروركم

مناي رضا الله
2013-07-02, 09:07 AM
اللهم امين

جزاك الله خير ونفع بك