المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لو خشع القلب لخشعت الجوارح


ام عبد المجيد
2013-07-08, 04:19 PM
عجبا لأمر قلوبنا، فشأنها غريب، فأحيانا تقبل على الخير وإذا بها أرقّ ما تكون لله تعالى، فلو سئلت أن تبذل نفسها في سبيله سبحانه لبذلت وضحت، ولو سئلت أن تنفق أموالها جميعا لوجه الله سبحانه لبذلت..

ثم هناك لحظات تقسو وتجف، كما تجف الورقة الخضراء، فتنكر الحق، وتبعد عن الخير، وتبخل بالعطاء..

إنها قسوة لم تأت من فراغ، ولكن تأتي بظلم الإنسان نفسه، عندما يستصغر المعصية فيتبعها بأخرى ويتمادى في التعدي على حدود الله تعالى حتى يغطي قلبه الران الذي ذكره الله في كتابه فقال {كَلَّا بَلْ رَ‌انَ عَلَىٰ قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ}[المطففين:14].
فحينئذ لا تسمع لناصح ولا تتأثر بتذكرة من حولها، وهذه مشكلة يجدها كثير من الدعاة عندما يقدم النصح والتذكرة للبعض، فيطالب بفعل الصالحات وترك المنكرات فيجد التراخي وعدم الانقياد والاستسلام.

والسبب أنه لم يصلح الداخل حتى يصطلح الخارج والظاهر، فكان ينبغي أولا إصلاح القلب وتنظيفه لأن صلاحه عائد على صلاح الظاهر.

وقد وضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم ذلك عندما قال " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب".

فالخشوع محله القلب، فإذا خشع خشعت الجوارح لخشوعه، وكما في الأثر "لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه".

وقد يشتكي البعض جرأتهم على حدود الله تعالى وإتباع جوارحه في تلك الجرأة، فلا تتوقع أن يأتيك الخشوع بين يوم وليلة لكن الأمر يحتاج إلى تدريب مستمر حتى ينتقل القلب تدريجيا من القسوة إلى اللين.

ومن الأمور التي تلين القلوب:

1- أن يعرف العبد ربه، فقد يكون أعظم سبب للين القلوب أن يعرف العبد ربه بأسمائه وصفاته، يعرفه بتأملاته وتفكره، فما من شيء في هذا الكون إلا ويذكره به سبحانه، فما من عبد عرف الله تعالى إلا وجدته خاشع القلب، سباقا إلى الخير، مشمرا في الطاعات، متمتعا بفعلها، وما من عبد عرف ربه إلا وجدته أبعد ما يكون عن معصيته.

2- المحافظة على الصلوات في مواعيدها، فلا يأتي ظهر على عصر ولا مغرب على عشاء، فهي الصلة بينه وبين ربه، وهي الناهية عن الفحشاء والمنكر، وهي الدافعة إلى الصالحات.

3- ذكر الله تعالى دائما، فمن كان لاهيا عن ذكر الله تعالى طوال اليوم فمن الصعب أن ينتقل فجأة إلى الخشوع، فالذكر باب الخشوع، وهو المهيئ النفسي والقلبي له، "قال رجل للحسن: يا أبا سعيد، أشكو إليك قسوة قلبي، قال : أذبه بالذكر".

4- قراءة القرآن أيضا من آكد المطهرات للقلب ويعود أثره على الجوارح لقوله تعالى {اللَّـهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ‌ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَ‌بَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ‌ اللَّـهِ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}[الزمر: 23].

5- تذكر الموت من الأمور التي تلين القلوب وتذهب قسوتها، وطريقة ذلك التفكر في الراحلين، واتباع الجنائز، وزيارة القبور ..

6- كثرة الاستغفار والتوبة، فهي باب عظيم لنظافة القلب ولينه ورقته، فمهما كان كبر المعصية فالله تعالى يدعو عبده للعودة من جديد.

ولا شك أن صلاح القلب بقوة تقواه، ولقد بين النبي صلى الله عليه وسلم فقال "التقوى ههنا وهو يشير إلى صدره وهو موضع القلب" رواه مسلم

فلنحاول أن نأخذ بزمام أنفسنا ونخلص قلوبنا من قسوتها , تلك القسوة التي باعدت بين العباد وبين الاستسلام والانقياد لطاعة الله تعالى , وباعدت بينهم وبين الخشوع لله سبحانه وتعالى , والتي تنفّر الاولاد من أبيهم , والطالب من أستاذه , والعامل من رئيسه , والصاحب من صاحبه

ابو الزبير الموصلي
2013-07-09, 11:23 PM
http://www.topforums.net/gallery/files/1/0/0/0/0/1/9/7/7/4/352-thanks.gif

الحياة أمل
2013-07-12, 03:07 AM
[...
بآرك الله فيك على الطرح النآفع
وفقك الرحمن كل خير
::/