المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقوال الرسول ص في الخليفه الرابع


عبد الله
2013-07-22, 02:46 AM
ياعلي انا وانت ابوا هذة الامة
عن عائشة ام المؤمنين : أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) قال : الحق
مع علي و علي مع الحق و لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.[235]

و عن أم سلمة قالت : سمعت النبي (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) يقول : علي مع القرآن و القرآن معه لا يفترقان حتى يردا علي الحوض.

عن أبي رافع أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : يا أبا رافع كيف أنت و قوم يقاتلون عليا و هو على الحق و هم على الباطل يكون حقا في الله جهادهم فمن لم يستطع جهادهم بيده فيجاهدهم بلسانه و من لم يستطع بلسانه فيجاهدهم بقلبه ليس وراء ذلك شي‏ء قال فقلت له ادع الله لي إن أدركتهم أن يعينني و يقويني على قتالهم فلما الحق القرآن ملازمان عليه السلامع الناس علي بن أبي طالب و خالفه معاوية و سار طلحة و الزبير إلى البصرة قلت هؤلاء القوم الذين قال فيهم رسول الله (صلِى الله عليه وآله وصحبه وسلم) .

قال الرسول ص لو اجتمعوا الناس على حب علي لما خلق الله النار

أبو صديق الكردي
2013-07-22, 03:00 AM
جزاك الله خيراً أخانا عبدالله
ولي ملاحظة على الأحاديث:
أين مصادرها؟!
وما حكمها؟!
فلا ينبغي لطالب العلم أن يذكر أو ينقل حديثاً بدون هذين الأمرين
وأظن أن كلها ضعيفة

العراقي
2013-07-22, 03:43 AM
بالنسبة لحديث : ( انا وانت ابوا هذه الامة )
ليس له وجود في كتب الحديث عند اهل السنة


وحديث : ( علي مع الحق والحق مع علي )
كذب ولم يقله رسول الله صلى الله عليه وسلم , فان هذا الحديث لم يروه احد عن النبي صلى الله عليه وسلم لا باسناد صحيح ولا ضعيف

وحديث : ( علي مع القران . . . )
تجده في ضعيف الجامع / الالباني

وحديث : ( قوم يقاتلون عليا . . . )
تجد له مكان مع الاحاديث الموضوعه / السلسة الضعيفة / الاباني

وحديث : ( لو اجتمع الناس على حب علي لما خلق الله النار )
قال عنه شيخ الاسلام رحمه الله في منهاج السنة : من ابين الكذب



احتج بما عندنا علينا , ولا تحتج بما عندك علينا

العراقي
2013-07-22, 03:47 AM
فاتني التذكير الى امر
الرسول صلى الله عليه وسلم , اكبر من ان نبخل عليه بالصلاة
انتم تقولون ان "السنة" يصلون عليه "الصلاة البتراء"
وانت تكتفي ب ( ص ) ... فهذه "الصلاة المعدومة"

أبو صديق الكردي
2013-07-22, 05:52 AM
بارك الله فيك أخانا العراقي ونفع الله بك
ورجاء خاص للأخ عبدالله: لا تنقل ولا تكتب كل ما تسمع أو تقرأ ، كي لا تدخل في زمرة (الكذابين) الذين ذكرهم النبيِّ صلى الله عليه وسلم في حديثه

عبد الله
2013-07-22, 04:37 PM
فاتني التذكير الى امر
الرسول صلى الله عليه وسلم ........ اين اله وصحبه؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!! الم تكن صلاتك بتراء ؟ً!
اني من الكول ص اقصد الصلاة كاملا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم

عبد الله
2013-07-22, 04:39 PM
مختصر الحديث قال الامام علي ع
لو ضربت خيشوم المؤمن على بغضي مابغضني
ولو ملئت الدنيا للمنافق على ان يحبني ماحبني .
الله يهديكم .

العراقي
2013-07-22, 04:47 PM
فاتني التذكير الى امر
الرسول صلى الله عليه وسلم ........ اين اله وصحبه؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!! الم تكن صلاتك بتراء ؟ً!
اني من الكول ص اقصد الصلاة كاملا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
بمناسبة الصلاة البتراء
هل ممكن تعطيني الحديث ؟ هذه المره اقبل ان يكون من كتبك
وحتى لو كان الحديث ضعيفا اقبل به

ابو الزبير الموصلي
2013-07-22, 05:12 PM
الاخ الفاضل عبدالله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا اقول لك حياك الله وبياك بيننامفيدا ومستفيدا
نسال الله ان يهدينا الى طريق الهدى طريق خير البشر
النبي صل الله عليه وسلم ومن تبعه من المؤمنين
الذي اريد ان انبه عليه وفقك الله وهداني وهداك
الى ان ديننا نقل الينا بالحرف الواحد عن طريق الثقات
الى الثقات الى العدول والضابطين وغير ذلك من شروط النقل
الصحيحة فعندما نذكر حديث او اثر عن الصحابة او التابعين
علينا ذكر المصدر ليس لشئ لكن لامور اذكرها هنا ان شاء الله..

1_عزو العلم الى صاحبه وهذه من بركات العلم

2_معرفة مصدر الحديث يعني معرفة صحته وضعفه ...

3_وكما قال ابن سيرين ان هذا العلم دين فانظرو عمن تاخذون دينكم ومعرفة الرجال والعلماء واجبة عند النقل

4_قد يكون هناك خطا في الحديث فيرجع الى المصدر وليس للكاتب ....


ومن أهمية عزو القول لقائله أيضا:

الاهتمام بمعرفة صحة الأقوال من عدمها؛ لأنك تجد كثيرا من الأقوال الشاذة والباطلة في كتب القوم مصدرة بـ(قيل) أو (قال بعضهم) فإذا فتشت لم تجد قائلا معلوما قال بهذا القول.

فهذه الكلمات (قيل) (قال بعضهم) (ذكر بعضهم) .... إلخ تفتح الباب على مصراعيه لمن أراد أن يدخل من الأقوال ما شاء، ولمن أراد أن يبتدع من الأقوال ما شاء.

أما إذا نسب المتكلم الكلام إلى قائله فإنه في غالب الأحيان يمكن التحقق من نسبة هذا القول إليه، بالرجوع إلى مظانه، فإن كان مفسرا نرجع إلى تفسيره، وإن كان فقيها نرجع إلى مذهبه، ونحو ذلك.

وكثيرا ما ظهر بطلان نسبة كثير من الأقوال إلى من نسبت إليهم بعد البحث والتحري