المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح دُعَاءُ قُنُوتِ الوِتْرِ..


ابو الزبير الموصلي
2013-07-22, 04:36 PM
منقول من الاديب الموصلي
شرح السنة النبوية المطهرة
شرح دُعَاءُ قُنُوتِ الوِتْرِ

أي: دعاء القيام في صلاة الوتر. ومعنى الوتر الفرد.

((اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيْمَنْ هَدَيْتَ، وعَافِنِي فِيْمَنْ عَافَيْتَ، وتَولَّنِي فِيْمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لِي فِيْمَا أعْطَيْتَ، وقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ؛ فَإنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ، إنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، [وَلا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ]، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ))

((اللهم اهدني)) أي: ثبتني على الهداية، أو زدني من أسباب الهداية إلى الوصول بأعلى المراتب.

قوله: ((فيمن هديت)) أي: في جملة من هديتهم، أو هديته من الأنبياء والأولياء.

قوله: ((وعافني فيمن عافيت)) أي: بَرِّئني وادفع عني أسوأ الأدواء والأخلاق والأهواء.

قوله: ((وتولني فيمن توليت)) أي: تَوَلَّ أمري ولا تكلني إلى نفسي في جملة من تفضلت عليهم.

قوله: ((وبارك لي)) أي: أكثر الخير لمنفعتي.

قوله: ((فيما أعطيت)) أي: فيما أعطيتني من العز والمال والعلوم والأعمال الصالحة.

قوله: ((وقني)) أي: احفظني.

قوله: ((شر ما قضيت)) أي: ما قدَّرت لي.

قوله: ((فإنك تقضي)) أي: تقدر أو تحكم بكل ما أردت.

قوله: ((ولا يقضى عليك)) فإنه لا معقب لحكمك، ولا يجب عليك شيء.

قوله: ((وإنه لا يذل)) أي:لا يصير ذليلاً.

قوله: ((من واليت)) من الموالاة ضد المعاداة، قال ابن حجررحمه الله ((أي: لا يذل من واليت من عبادك في الآخرة أو مطلقاً؛ وإن ابتلي بما ابتلي به، وسلط عليه مَن أهانه، وأذله باعتبار الظاهر؛ لأن ذلك غاية الرفعة والعزة عند الله تعالى، وعند أوليائه، ولا عبرة إلا بهم، ومن ثم وقع للأنبياء عليهم الصلاة والسلام من الامتحانات العجيبة ما هو مشهور)).

قوله: ((لا يعز من عاديت)) أي لا يعز في الآخرة أو مطلقاً، وإن أعطي من نعيم الدنيا وملكها ما أعطي؛ لكونه لم يمتثل أوامر الله تعالى ولم يجتنب نواهيه.

قوله: ((تباركت)) أي: تكاثر خيرك في الدارين.

قوله: ((ربنا [وَ] تعاليت)) أي: يا ربنا ارتفعت عظمتك، وظهر قهرك وقدرتك على من في الكون، وارتفعت عن مشابهة كل شيء.

الحياة أمل
2013-07-23, 06:28 AM
[...
موضوع نآفع
جزآكم الرحمن خيرآ
::/