المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 33 وسيلة لكسر القوارير ذكرها الشيخ بكرأبو زيد في كتابه القيم جدا (حراسة الفضيلة )


ابو الزبير الموصلي
2013-07-23, 03:51 PM
33وسيلة لكسر القوارير
ذكرها الشيخ بكرأبو زيد
في كتابه القيم جدا((حراسة الفضيلة))
اقرأها-وإن طالت -لأهميتها:
1 – الدعوة إلى خلع الحجاب عن الوجه -الخمار- والتخلص من الجلباب
-الملاءة- ويقال: العباءة .
وهذا بلسان الحال دعوة إلى خلع الحجاب عن جميع الجسد، ودعوة إلى اللباس الفاتن بأنواعه: الفاتن في شكله، والتعري بلبس القصير، والضيق الواصف للأعضاء، والشفاف الذي يشف عن جسد المرأة .
ودعوة إلى التشبه بالرجال في اللباس .
ودعوة إلى التشبه بالنساء الكوافر في اللباس .
2 – الدعوة إلى منابذة حجب النساء في البيوت عن الأجانب بالاختلاط في مجالات الحياة كافة .
وفــيــه :
3 – الدعوة إلى دمج المرأة في جميع مجالات تنمية الحياة .
وهذا دعوة إلى ظهور المرأة في الطرقات والأماكن العامة متبرجة سافرةً .
4 – الدعوة إلى مشاركتها في الاجتماعات، واللجان، والمؤتمرات، والندوات، والاحتفالات، والنوادي .
وفي هذا دعوتها إلى الخضوع بالقول، والملاينة في الكلام، ودعوتها إلى مصافحة الرجل الأجنبي عنها، ومنها مصافحتها لخطيبها وَلَـمَّا يُعقد بينهما.
ودعوة لها إلى خروجها من بيتها أمام الأجانب في حال تُثير الفتنة في اللباس، والمشية، وإعمال المساحيق، والتمضخ بالطيب، ولبس ما يجعلهن كَواعب، ولبس الكعب العالي، وهكذا من وسائل الإغراء والإثارة والفتنة .
5 – الدعوة إلى فتح النوادي لهن، والأمسيات الشعرية، والدعوة للجميع .
6 – الدعوة إلى فتح مقاهي الإنترنت النسائية والمختلطة .
7 – الدعوة إلى قيادتها السيارة، والآلات الأخرى .
8 – الدعوة إلى التساهل في المحارم، ومنها :
الدعوة إلى سفر المرأة بلا محرم، ومنه سفرها غرباً وشرقاً لتعلم بلا محرم، وسفرها لمؤتمرات: رجالات الأعمال .
9 – الدعوة إلى الخلوة بالأجنبية، ومنها: خلوة الخاطب بمخطوبته ولما يُعقد بينهما.
10 – الدعوة إلى قيامها بالفنِّ، ومنه :
11 – الدعوة إلى قيامها بدورها في الفن، والغناء، والتمثيل .
وهذا ينتهي بالدعوة إلى مشاركتها في اختيار ملكة الجمال .
12 – الدعوة إلى مشاركتها في صناعة الأزياء الغربية .
13 – الدعوة إلى فتح أبواب الرياضة للمرأة، ومنه :
المطالبة بإنشاء فريق كرة قدم نسائي .

وفي مجال الإعلام :
17 – تصوير المرأة في الصحف والمجلات .
18 – خروجها في التلفاز مغنية، وممثلة، وعارضة أزياء، ومذيعة .. وهكذا .
19 – عرض برامج مباشرة تعتمد على المكالمات الخاضعة بالقول بين النساء والرجال في الإذاعة والتلفاز .
20 – ترويج المجلات الهابطة المشهورة بنشر الصور النسائية الفاتنة .
21 – استخدام المرأة في الدعاية والإعلان .
22 – الدعوة إلى الصداقة بين الجنسين عبر برامج في أجهزة الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة، وتبادل الهدايا بالأغاني وغيرها .
23 – إشاعة صور القُبُلات والاحتضان بين الرجال وزوجاتهم على مستوى الزعماء والوزراء في وسائل الإعلام المتنوعة .
وفي مجال التعليم :
24 – الدعوة إلى التعليم المختلط في بعضها إلى الصفوف الدنيا منه .
25 – الدعوة إلى تدريس النساء للرجال وعكسه .
26 – الدعوة إلى إدخال الرياضة في مدارس البنات .
وهذا داعية إلى المطالبة بفتح: مدرسة الفنون الجميلة للنساء .
وفي مجال العمل والتوظيف :
27 – الدعوة إلى توظيف المرأة في مجالات الحياة كافة بلا استثناء كالرجال سواء.
28 – ومنه الدعوة إلى عملها في: المتاجر، والفنادق، والطائرات، والوزارات، والغُرف التجارية، وغيرها كالشركات، والمؤسسات .
29 – الدعوة إلى إنشاء مكاتب نسائيه للسفر والسياحة، وفي الهندسة والتخطيط.
وهذا داعية إلى الدعوة إلى عمل المرأة في المهن الحرفية كالسباكة، والكهرباء وغيرها.
30 – الدعوة إلى جعل المرأة مندوبة مبيعات .
والدعوة إلى إدخالها في نظام الجندية والشُّرط .
والدعوة إلى إدخالها في السياسة في المجالس النيابية، والانتخابات، والبرلمانات.
والدعوة إلى إيجاد مصانع للنساء .
31 – الدعوة إلى توظيفهن في التوثيق الشرعي، وفتح أقسام نسائية في المحاكم.
وهكذا في سلسلة طويلة من المطالبات، التي تنتهي أيضاً بما لم يطالب به، نسأل الله سبحانه أن يبطل كيدهم، وأن يكف عن المسلمين شرَّهم، لا إلـه إلا هو سبحانه وتعالى .
على كل مسلم الحذر من إشاعة الفاحشة ونشرها وتكثيفها، وليعلم أن محبتها كما بينها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في [الفتاوى: 15/ 332،344] لا تكون بالقول والفعل فقط، بل تكون بذلك، وبالتحدث بها، وبالقلب، وبالركون إليها، وبالسكوت عنها، فإن هذه المحبة تُمَكِّن من انتشارها، وتُمَكن من الدفع في وجه من ينكرها من المؤمنين، فليتق الله امرؤ مسلم من محبة إشاعة الفاحشة، قال الله تعالى: ]إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليمٌ في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا
تعلمون[ [النور: 19] .
هذا ما أردت بيانه، وما على أهل العلم والإيمان إلا البلاغ والبيان، للتخفف من عهدته، ورجاء انتفاع من شاء الله من عباده، وللنصح به، لقول النبي e :
(( الدين النصيحة )) قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: (( لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم )) خرجه مسلم في صحيحه .
وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى في [الحِكَم الجديرة بالإذاعة: ص43]: (( رُوي عن الإمام أحمد أنه قيل له: إن عبد الوهاب الوراق ينكر كذا وكذا، فقال: لا نزال بخير ما دام فينا من يُنكر )) ، ومن هذا الباب قول عمر لمن قال له: اتق الله يا أمير المؤمنين، فقال: لا خير فيكم إن لم تقولوها لنا، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم .
وما يتذكر إلا أولوا الألباب، والله يتولى الجزاء والحساب، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم .

الحياة أمل
2013-07-23, 05:02 PM
[...
رحم الله الشيخ
بآرك الرحم فيكم ~ وجزآكم خيرآ
::/