المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهمية العدل


ام عبد المجيد
2013-07-25, 12:25 AM
العدل أساس الملك عبارة نسمعها كثيراً ونشاهدها مكتوبة في أماكن كثيرة خصوصاً في دور القضاء والأبنية الحكومية ولكني كلما أقرأها أسأل نفسي كم هي نسبة العدل في بلاد المسلمين؟ .

الشعارات لا تُهم كثيراً بقدر مشاهدتها مترجمة على أرض الواقع يشهد بها القاصي والداني .

فقد ذكر أهل السير والتفسير أن النبي صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة أخذ مفتاح الكعبة المشرفة من عثمان بن طلحة فدخل الكعبة وصلى فيها ركعتين ثم خرج منها وهو يتلو قول الله تبارك وتعالى :
" إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وإذا حكمتُم بين النَاس أن تحكموا بالعدلِ " . النساء - 58
فدعا عثمان بن طلحة فدفع إليه المفتاح .

وجاء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم " . رواه الطبراني

وقد جاء في فضل المقسطين على لسان سيد المرسلين حيث قال صلوات ربي وسلامه عليه : " إن المقسطين على منابر من نور عن يمين الرحمن عزَ وجل وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وما ولوا " . رواه مسلم

ولندرة العدل وأهميته وضرورة إلتماسه في المجتمع فقد كان الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه يقول : عمل الإمام العادل في رعيته يوماً أفضل من عبادة العابد في أهله مائة سنة .

وقد حان الوقت لنعرف أنواع العدل ونبينها لحضراتكم :

عــدل الحكام : الذي به تُعمَر البلاد وتُحصَن القلاع ويسود الأمن ويُكتب التوفيق وينال الثواب وبانعدامه العكس ، فعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول :
" ما من عبد يسترعيه الله رعية فيموت يوم بموت وهو غاش لرعيته ، إلا حرّم الله عليه الجنة " . رواه مسلم

العـدل مع النساء : قد أباح الله تعالى التعدد للرجل لكنه كتب عليه فريضة العدل بينهن ، فعن يحيى بن سعيد قال : كانت تحت معاذ بن جبل رضي الله عنه امرأتان فإذا كان عند إحداهما لم يشرب في بيت الأخرى الماء .

هذه الصورة المشرقة المنيرة المنصفة التي يسطرها لنا الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه في زمن جفت فيه منابيع العدل والإنصاف إلا ما رحم ربي .

وأما من جار على زوجته وظلمها فليحذر من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " من كانت له إمرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل " . رواه ابو داود وصححه الالباني

العــدل مع الابناء : الابناء هم ثمرة القلوب وهم الاكباد التي تمشي على الارض ولكن قد نجد ثقافة التحيُز والتفضيل لبعض منهم على حساب بعض ، وهذا ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقد قال النعمان بن بشير أتى بي أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : إني نحلت ابني هذا غلاماً فقال رسول الله : " أكل بنيك نحلت ؟ " قال النعمان : لا ، فقال النبي : " فأردده " . رواه مسلم

فكيف أيها الأب المربي القدوة تطلب من أبنائك أن يكونوا متساوين في برهم لك وأنت متحيز إلى فئة منهم دون الاخرى ؟ ، ولا يفهم من قولي إعلان العقوق على الآباء في حالة التحيُز ، كلا وحاشا ولكن تنبيه الوالدين إلى عظم وخطورة ما يترتب على ذلك من مردود سلبي .

العــدل مع الاعداء :وهو من أصعب انواع العدل وأشدها وقعاً على النفس ، لأن من عدل مع عدوه فهو مع غيره أعدل ، وبهذا الفعل ترتقي النفس وتُحلِق في سماء الفضيلة وترتفع عن طينتها وشهوتها ورعونتها .

وقدقال الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى " سورة المائدة _ 8 .

وقبل أن نفترق أترككم مع هذه الابيات الشعرية :

العدل لا تمــطــــرُه السَّــمــاءُ .. .. والجور قد يرفعُــــــه الدعـاءُ
والظــلم لا يغالــــبه نـــحيـــبٌ .. .. والحق لا يـنـاصـره الـبـكــاءُ
وحــكم الظــــلم ليــس له دوام .. .. وحـكم الحــق شــيمته البقاء

أبو صديق الكردي
2013-07-25, 02:52 AM
بارك فيك الرحمن ونفع بك في كل زمان، موضوع مهم ومفيد
ويقول شيخ الاسلام ابن تيمية: (وَلِهَذَا قِيلَ: إنَّ اللَّهَ يُقِيمُ الدَّوْلَةَ الْعَادِلَةَ وَإِنْ كَانَتْ كَافِرَةً؛ وَلَا يُقِيمُ الظَّالِمَةَ وَإِنْ كَانَتْ مُسْلِمَةً. وَيُقَالُ: الدُّنْيَا تَدُومُ مَعَ الْعَدْلِ وَالْكُفْرِ وَلَا تَدُومُ مَعَ الظُّلْمِ وَالْإِسْلَامِ) مجموع الفتاوى (28/146).

الحياة أمل
2013-07-25, 09:09 AM
[...
طرح رآقي جدآ ومهم
أسعدك ربي ~ ولكل خير وفقك
::/