المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحكومة العراقية والامريكية متخوفتان من ( ثأر القاعدة )


العراقي
2013-07-30, 07:56 AM
نقلا عن مجلة ( ديلي بيست ) :
الولايات المتحدة تطلق طائرات مسيرة من تركيا لتعقب الهاربين من سجن ابو غريب وصحوة الأنبار متخوفة من ثأر القاعدة

قادة الصحوة: نحن مهددون في كل لحظة بسبب قتالنا القاعدة
يقول الشيخ جاسم محمد السويداوي، أحد قادة الصحوة في الأنبار، حسب التقرير، "طبعا أخشى الانتقام فالذين فروا كانوا قد سجنوا بفعل رجال الصحوة الذين قاتلوا القاعدة"، ويوضح أن "أهدافهم الأولى ستكون القادة في الصحوة، مثلي".
ويضيف السويداوي أنه "كان يحاول إيصال رسائل الى السفارة الأميركية ببغداد"، ويستدرك "لكن منذ مغادرة آخر الجنود الأميركيين العراق بنهاية العام 2011 تخلت الولايات المتحدة عن حليفها السابق"، ويبين أنه "ليس لدينا أي اتصال بالحكومة الأميركية منذ سحب قواتها من العراق وتركتنا في مهب الريح."
ويؤكد السويداوي "نحن مهددون في أي لحظة بسبب قتالنا ضد القاعدة عندما كان الأميركيون هنا"، ويلفت الى أن "ميليشيا القاعدة التي تقاتل في سورية كانت وراء الهجوم على السجن"، ويكشف أنه "منذ اقتحام السجن نجري استعدادات لم نفعلها في أي وقت مضى للدفاع عن انفسنا".

مصادر استخبارية أميركية: العدد الكلي للهاربين أربكنا
ومن جانبها، تذكر مصادر استخبارية أميركية رسمية، في تقرير المجلة، أن "عملية الهجوم على سجني ابو غريب والتاجي يوم الاحد الماضي تمثل كابوسا لمكافحة التمرد والاستخبارات"
وتضيف أنه "بهذا العمل فقدنا اثر كل من لم نقتله ممن كانوا في القاعدة اثناء استراتيجية الزخم".
وتبين المصادر، التي طلبت من المجلة عدم الكشف عنها، أن "الولايات المتحدة تطلق الآن طائرات غير مسلحة بلا طيار وأنواع أخرى من الطائرات من تركيا من اجل جمع معلومات استخبارية عن العراق"
وتستدرك "لكن العدد الكلي للذين هربوا في عملية اقتحام السجن اربك المحللين الأميركيين".
وتؤكد المصادر "ليس لدينا محللين أو شبكات مصادر بشرية لتعقب أولئك الأشخاص الفارين"، وتوضح أن "معظم محللي العراق نقلوا الى مناطق أخرى منذ انسحاب الولايات المتحدة بنهاية العام 2011".

مدير مجلس الأمن الوطني السابق: الحال سيكون سيئا
وبدوره، يقول دوغ اوليفنت، نائب رئيس شركة مانتيد العالمية، وهي شركة استشارات عالمية لديها أعمال الآن في العراق، ومدير مجلس الأمن الوطني فرع العراق في نهاية إدارة بوش وبداية ولاية أوباما الرئاسية الأولى، إنه "كلما نظرنا في عملية الفرار من السجن كلما ظهر ان مزيدا من الكوارث سيحدث"
ويوضح أن "هذا الأمر سوف سيعيد بناء شبكات القاعدة في العراق في المستويات الوسطى والعليا".
ويضيف اوليفنت أن "ما يعنيه هذا لكل من عملياتها في سورية ومواصلة حملتها ضد المدنيين العراقيين سوف نراه على مدى السنة القادمة"، ويستدرك "لكن الحال سيكون من المؤكد سيئا".
يشار الى أن عملية اقتحام السجون كانت تتويجا لحملة دامت عام تقريبا عرفت باسم "تحطيم الجدران" بدأت في 21 من تموز من العام 2012، حسب ما أشاعت القاعدة ومعهد دراسة الحرب، المركز البحثي الذي درس عن كثب حملات مكافحة التمرد في العراق وأفغانستان.
وفي أول تصريح صدر عن ابي بكر البغدادي، زعيم تنظيم القاعدة في العراق منذ العام 2010، قال ان "أحد الاهداف الرئيسة من هذه الحملة الجديدة هو سد النقص في صفوف المجاهدين"

القعقاع
2013-07-31, 12:03 AM
اللهم انصر اخواننا المجاهدييين بكل مكان