المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأصح تحريف القرآن عند العامة


المفكر
2013-08-07, 05:53 AM
تحريف القران عند السنة
ن من اكثر الامور التي يشنع فيها ابناء الجماعة واسيادهم الوهابية على التشيع هي مسالة تحريف القران الكريم حيث يدعون ان الشيعة قد حرفت القران وهم قد نسوا انفسهم واعتقاداتهم بالتحريف وهذه نماذج بسيطة من كتبهم تقول ذلك : -

نذكر لكم نماذج من روايات التحريف في كتب أهل السنة التي ذكرت سوراً أو آيات زعم أنّها كانت من القرآن وحذفت منه، أو زعم البعض نسخ تلاوتها، أو أكلها الداجن، نذكر منها:

الأولى: أنّ سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة:
روي عن عائشة : ((أنّ سورة الأحزاب كانت تقرأ في زمان النبي (ص) في مائتي أية، فلم نقدر منها إلاّ على ماهو الآن)) (الاتقان 3 : 82، تفسير القرطبي 14 : 113، مناهل العرفان 1 : 273، الدرّ المنثور 6 : 56 ـ وفي لفظ الراغب : مائة آية ـ محاضرات الراغب 2 : 4 / 434)) .
وروي عن عمر وأبي بن كعب وعكرمة مولى ابن عباس : ((أنّ سورة الأحزاب كانت تقارب سورة البقرة، أو هي أطول منها، وفيها كانت آية الرجم)) (الاتقان 3 : 82 مسند أحمد 5 : 132، المستدرك 4 : 359، السنن الكبرى 8 : 211، تفسير القرطبي 14 : 113، الكشاف 3 : 518، مناهل العرفان 2 : 111، الدر المنثور 6 : 559) .
وعن حذيفة : ((قرأت سورة الأحزاب على النبي (ص) فنسيت منها سبعين آية ما وجدتها)) (الدر المنثور 6 : 559).

الثانية: لو كان لابن آدم واديان …
روي عن أبي موسى الأشعري أنّه قال لقرّاء البصرة : ((كنّا نقرأ سورة نشبّهها في الطول والشدّة ببراءة فأنسيتها، غير أنّي حفظت منها : لو كان لابن آدم واديان من مال، لابتغى وادياً ثالثاً، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب)) (صحيح مسلم 2 : 726 / 1050).

الثالثة: سورتا الخلع والحفد:
روي أنّ سورتي الخلع والحفد كانتا في مصحف ابن عباس وأبي بن كعب وابن مسعود، وأنّ عمر بن الخطاب قنت بهما في الصلاة، وأنّ أبا موسى الأشعري كان يقرأهما .. وهما : (اللهم إنا نستعينك ونستغفرك، ونثني عليك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك)، (اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك، ونخشى عذابك، إنّ عذابك بالكافرين ملحق) (مناهل العرفان 1: 257، روح المعاني 1: 25).

الرابعة: آية الرجم: روي بطرق متعدّدة أنّ عمر بن الخطاب، قال : ((إيّاكم أن تهلكوا عن آية الرجم .. والذي نفسي بيده لولا أن يقول الناس : زاد عمر في كتاب الله لكتبتها : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتّة، نكالاً من الله، والله عزيز حكيم . فإنّا قد قرأناها)) (المستدرك 4 : 359 و 360، مسند أحمد 1 : 23 و 29 و 36 و 40 و 50، طبقات ابن سعد 3 : 334، سنن الدارمي 2 : 179).
وأخرج ابن أشته في (المصاحف) عن الليث بن سعد، قال : ((إنّ عمر أتى إلى زيد بآية الرجم، فلم يكتبها زيد لأنّه كان وحده)) (الاتقان 3 : 206).

الخامسة: آية الجهاد:
روي أنّ عمر قال لعبد الرحمن بن عوف : ((ألم تجد فيما أنزل علينا : أن جاهدوا كما جاهدتم أوّل مرّة، فأنا لا أجدها ؟ قال : أسقطت فيما أسقط من القرآن)) (الاتقان 3 : 84، كنز العمال 2 ح / 4741).

السادسة: آية الرضاع:
روي عن عائشة أنّها قالت : ((كان فيما أنزل من القرآن : عشر رضعات معلومات يحرمن، ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفي رسول الله (ص) وهنّ ممّا يقرأ من القرآن)) (صحيح مسلم 2 : 1075 / 1452، سنن الترمذي 3 : 456، المصنف للصنعاني 7 : 467 و 470).

السابعة: آية رضاع الكبير عشراً :
روي عن عائشة أنَّها قالت : ((نزلت آية الرجم ورضاع الكبير عشراً، ولقد كانت في صحيفة تحت سريري، فلمّا مات رسول الله (ص) وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها)) (مسند أحمد 6 : 269، المحلّى 11 : 235، سنن ابن ماجة 1 : 625، الجامع لأحكام القرآن 113:14).

الثامنة: آية الصلاة على الذين يصلون في الصفوف الأولى: عن حميدة بنت أبي يونس، قالت: ((قرأ عليّ أبي، وهو ابن ثمانين سنة، في مصحف عائشة: إنّ الله وملائكته يصلّون على النبيّ يا أيّها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسليماً وعلى الذين يصلون في الصفوف الأولى. قالت : قبل أن يغيّر عثمان المصاحف)) (الاتقان 82:3).

التاسعة: عدد حروف القرآن:
أخرج الطبراني عن عمر بن الخطاب، قال : ((القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف)) (الاتقان 1 : 242). بينما القرآن الذي بين أيدينا لا يبلغ ثلث هذا المقدار! .
وفي الختام نوجّه لكم نصيحة، وذلك تقديساً للقرآن الكريم، فان البحث عن هذا الموضوع لا يخدم الشيعة ولا السنة، بل يخدم أعدام الإسلام، فعليكم أولاً أن تنصحوا من يفتح باب البحث حول هذا الموضوع وتذكّروه بهذه المسألة، فإن ارتدع فهو المقصود، وإلاّ فاذكروا له هذه الروايات عندهم ليلقم حجراً .
ولكم منّا خالص الدعاء.
ودمتم في رعاية الله

أبو صديق الكردي
2013-08-07, 07:18 AM
والله أنا لم أفهم منك شيئاً (يا عبقري) عفواً يا (المفكر)!!
أولاً تقول عند العامة
ثم بعدها عند السنة
ثم الجماعة !! وأسيادهم الوهابية!!
ثم إنكار تحريف القرآن عند الشيعة وإثباتها عند السنة!!
ثم الاختلاط بين الأحاديث الموضوعة والضعيفة والصحيحة ، وبين الآيات الناسخة والمنسوخة!! وعدم بيان أقوال علمائنا السنة على هذه الروايات من الكتب التي نقلت منها.
ولا أظن أنك أنت الكاتب ، بل أنت ناقل وحاطب ليل.
ومن الخيانة وأيما خيانة أن تذكر روايات من بعض الكتب الغير معتمدة عندنا معشر أهل السنة والجماعة ، أو التي فيها الصحيح والضعيف بل وحتى الموضوع باتفاق علماءنا .
وأخيراً أقول لك: هزلت ولا تحسن الردّ، وذلك لأن المسألة ليست مسألة آية أو آيات بل المسألة تتعلق بالقرآن كله يا مفكر بدون تفكير، فأسيادك يقولون هذا القرآن كاملاً ليس هو القرآن الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم، وخير شاهد على ذلك قرآن فاطمة (رضي الله عنها) المزعوم الذي ليس في هذا القرآن ولا آية منها!!
أو قرآن علي وما أدراك ما قرآن علي التي تدّعون وتفترون عليه رضي الله عنه وعن صحابة رسول الله أجمعين
هذا هو التحريف لو كنت ذا فكر يا مفكر
وليس الآيات الناسخة والمنسوخة والأحاديث الضعيفة والموضوعة
وإن كنت تريد المحاورة والمناقشة بالعلم فلك ذلك وإلا دع عنك هذه التلبيسات

العراقي
2013-08-07, 07:32 AM
ما صح من هذه الروايات كلها في المنسوخ من القران
والمنسوخ من القران يقر به علمائكم مثل :
1 - الشيخ أبو علي الفضل الطبرسي صاحب كتاب مجمع البيان في تفسير القرآن وذكر أنواع النسخ حين شرح آية النسخ آية 106 سورة البقرة .
2 - أبو جعفر محمد الطوسي الملقب عند الشيعه بشيخ الطائفة ، وذكر أنواع النسخ في كتابه التبيان في تفسير القرآن ج1 ص 13 مقدمة المؤلف .
3 - كمال الدين عبد الرحمن العتائقي الحلي في كتابه " الناسخ والمنسوخ" ص35.
4 - محمد على في كتابه لمحات من تاريخ القرآن ص 222 .
5 - العلامه محسن الملقب بالفيض الكاشاني فقد أقر بنسخ التلاوة حين شرح آية " ماننسخ من آية أو ننسها " قال " ما ننسخ من آية " بأن نرفع حكمها وقال " أو ننسها" بأن نرفع رسمها انتهى شرح الكاشاني والمعروف أن نرفع رسمها أي نرفع خطها وهذا يعني رفع تلاوتها . تفسير الصافي شرح آية 106 سورة البقرة .


فاية الرجم تكلّم فيها علماء الرافضة فلن انقل لك كلام اهل السنة :
1 - الشيخ أبو على الفضل الطبرسي :
إذ قال النسخ في القرآن على ضروب ومنها ما يرتفع اللفظ ويثبت الحكم كآية الرجم .
2 - ابو جعفر محمد الطوسي الملقب بشيخ الطائفة :
إذ قال النسخ في القرآن من أقسام ثلاثة : منها ما نسخ لفظه دون حكــمه كآية الرجم وهي قوله " والشيخ والشيخه إذا زنيا ” .
3 - كمال الدين عبد الرحمن العتائقي الحلي من علماء المئة الثامنة :
إذ قال : المنسوخ على ثلاث ضروب : منها ما نسخ خطه وبقى حكمه فما روى من قوله " الشيخ والشيخه إذا زنيا فأرجموهما البته نكالاً من الله " .
4 - محمد علي :
إذ قال انواع المنسوخ ثلاثة : منها ما نسخ خطه وبقى حكمه كآية الرجم .
5 - وذكر الكليني آية الرجم في الكافي وقال محقق الكافى علي أكبر الغفاري نسخـت تلاوتها .
6 - محمد باقر المجلسي : صحح رواية آية الرجم التي بالكافي وقال وعدت هذه الآية مما نسخت تلاوتها دون حكمها .
وأيضاً الشطر الثاني من الرواية قوله تعالى " ولاترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم "
فإن هذه الآية مما نسخت تلاوته وقد أوردها السيوطي في الإتقان تحت عنوان مانسخ تلاوته دون حكمه .


عدد حروف القران :
أخرج الطبراني عن عمر بن الخطاب مرفوعاً القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف فمن قرأه صابراً محتسباً كان له بكل حرف زوجة من الحور العين رجاله ثقات إلا شيخ الطيراني محمد ابن عبيد بن آدم بن أبى إياس تكلم فيه المذهبي لهذا الحديث وقد حمل ذلك على ما نسخ رسمه من القرآن أيضاً إذا الموجود الآن لا يبلغ هذا العدد‏.‏
فالمرفوع لا يحتج به


كما ذكر اخي الكردي
فانتم مجرد ( نسخ ولصق )
يعني فلان ذكر رواية معينه
ماهو قول العلماء فيها ؟ ماهو تفسير العلماء لها ؟ . . .

وليست المشكله في الناسخ والمنسوخ
الان هل تعتقدون ان هذا القران الموجود حاليا هو القران الذي توعد الله بحفظه ولا يوجد غيره عندكم ؟

وهذا الشبه قام العلماء بالرد عليها قديما وحديثا

ولكي تلاحظ الفرق بين اتهامك لأهل السنة بالتحريف
وبين حقيقة التحريف الموجود في كتب الشيعة
اقرأ هذا الموضوع (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=7641)

ابو الزبير الموصلي
2013-08-07, 10:03 AM
يا اخوان انتم كل عقلكم تبينون لواحد غبي ليش هو ما يعرف ان ينقل كذب اصلا اسماء المصادر اللي نقلها كذب....طيب قولو له وما علاقة العوام الذين يحللون قتلهم هؤلاء الشيطان افضل منهم والله اقولها متيقنا...واليهودي اشرف منهم دعوكم منهم لاتظنو انهم يؤمنو ولو كان عليه اتركهم في ضلالهم حتى يستقرو في جهنم وبئس المصير ...منتهكي الاعراض وقاتلي الاطفال بحجج باطلة