المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالة /المهد و المهاد /في القرآن الكريم


محب العراق
2013-08-07, 06:45 AM
المهد:هو مهد الصبيّ وموضعه الذي يُهيأ له لينام فيه قال تعالى (كيف نكلّم من كان في المهد صبياً)مريم29

والمهاد:/هوالفراش قال تعالى ((ألمْ نجعل الأرض مهادا))النبأ6//
وهذا ما جاء في لسان العرب(مهد) يقال

للفراش مهاداً جاء في التنزيل(لهم من جهنّم مهادا))الاعراف41.

وبذلك المهاد اجمع من المهد واوسع.

ولكن في القران الكريم استعمل (المهد والمهاد) للأرض وذلك لما يقتضيه السياق وبلاغة التعبير وكما

سنوضح من قول الدكتور (فاضل السامرائي) في هذا ((مع التصرف والتفسيرفي النقل))

استعمل لفظة المهد للأرض في قوله تعالى في سورة طه53((الذي جعل لكم الأرض مهداً وسلك لكم فيها سبلا))
وفي سورةالزخرف10((الذي جعل لكم الأرض مهداً وجعل لكم فيها سبلا))
وعلة ذلك أنّ الله الله تعالى هيأ لهم النعم واسباب البقاء الأخرى كما يُهيأ للطفل ما ينام فيه ولطفل لايقوم بهذا بنفسه ولايصلح نفسه بنفسه وإنّما هو محتاج لمن يقوم له بذلك مع اسباب البقاء الاخرى من فلك وأنعام ومرعى وغيرها لذلك خصصها بقوله((لكم))في الآيتين.

وأمّا في سورة النبأ6 فقال ((ألمْ نجعل الأرض مهادا)) فقد استعمل الباري تعالى مهادا وهو لفظ ليس خاصاً بالطفل وعلّة ذلك هو في سورة النبأ في مقام استعراض لمظاهر قدرته من ((الجبال والازواج في المخلوقات والنوم والليل والنهار وغيرها )) وهذه المظاهر عامة وليس خاصة بوقت الطفولة وإنما لما هو في عمر التكليف إنْ صحّ التعبير،ولم يقل( لكم ) كما قال في (مهد) في الموضعين السابقين وكما أشرت لأنّ الباري في مقام استعراض لمظاهر قدرته على عباده عامة دون تخصيص وهذا ما يناسب اللفظ (مهاد) لأنّه كما أوضحنا يدل على العموم والسعة ..

وبذلك تتضح بلاغة القران الكريم في استعمال كلّ لفظة في السياق والتعبير المناسب وبما يلائم المعنى العام للنص
.................................................. ...............................

فجر الإنتصار
2013-08-07, 06:53 AM
سبحانك ربي ما أعظمك

....

بارك الله فيك ووفقك اخي الكريم

طرح هادف

الحياة أمل
2013-08-13, 07:23 AM
[...
أثآبكم الباري
ولكل خير وفقكم
::/