المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين حانا و مانا ضاعتْ لحانا


محب العراق
2013-08-15, 11:17 PM
يُحكى أنّ رجلاً في سنِّ الكهولةِ تزوج زوجةً ثانيةً وكانت واحدةً تُدعى

((حانا))والأُخرى تُدْعى((مانا))،،وكان عندما يأتي إلى الصغرى تدلّله وتلاطفهُ وتمسح على وجههِ وتخلع

بعضَ

الشعراتِ البيضاء من لحيتهِ حتى يبدو أَكثرُ شباباً ليتناسب مع جيلِها،،وأمّا الكبرى فقد أصابتها نارُ الغيرةِ

وبدأتْ

تقلِّدُ ضرّتها في تصرّفها مع زوجها ولكنّها كانتْ تخلعُ الشّعرات السّوداء من لحيتهِ حتى يبدو أكثرَ شيباً وكهولةً

ليتناسب مع جيلِها هي.............

وبذلك خلعتْ نساءُ الرجلِ شعرَ لحيتهِ كلَّهُ فصار يقولْ:


{{بين حانا و مانا ضاعتْ لحانا}}

.................................................. ................................................

أخوتي كتبتُ هذه المشاركة( مع لطافتها ) حين كان هناك نقاش دائر بين بعض الإخوة في الأحداث

الجسام التي تصيبُ المسلمين لا سيّما في البلدان العربية وأجمع الكلّ في نهاية الحديث على الهدف

المرجو والمراد مما يجري وهو إضعاف ((الإسلام)) في كل مكان وزمان وبشتّى الوسائل والإنتهاكات

والتحالفات وجعل المناطق الإسلامية العربية في دوّامة العنف والدمار وتمزيق وحدة البلدان وجعلهم أحزابَ

وقوميّات يأكلُ بعضهم بعضاً فقد نجحوا أوّل الأمر في إسقاط العراق بفعل مظلومية الشيعة والإكراد ودخول

الكويت وتحالف دول الخليج مع أمريكا لإضفاء الشرعية في هذا الموضوع وبالفعل سقطت بغداد الرشيد وأصبح

العراق ضيعةً لإيران والمالكي ماهو إلاّ ضابطٌ من ضباط إيران فيه ثمّ استقطبت ((بشّار ))وسوريا أيضاً

أصبحت بيدها فضلاً عن نفوذها في لبنان وكتائب حزب اللات وبذلك أعانت أمريكاإيران على السيطرة على

محور من محاور الوطن العربي...........

وأمّا المحور الثاني فهو ((مصر الحبيبة)) لأنّ فيها 90 مليون سنّي مسلم،،وبعد الربيع العربي وفوز مرسي

بالشرعية الدستورية والإنتخابية وخطاباته الإسلامية النبرة والوقوف إلى جانب حماس وسوريا وقوله المشهود

((القرآن دستورنا والجهاد سبيلنا وطاعة الله غايتنا ....))هذا الأمر لا ينفع لأكبر حليفين في المنطقة ((إيران

وأمريكا))//فعملوا على فبركة الإنقلاب العسكري //فقامت إيران بتنظيم مخابراتها السّرّيين ((ألبرادعي وحركة

تمرّد وما شابهها.......هذا من جانب 0000وقامتْ أمريكا سرّاً بالإيعاز إلى حكّام السعودية إلى تأييد

الإنقلاب ودعمه بالمليارات هي والإمارات وسخّرت له أكبر بوق إعلامي في الشرق الأوسط وهو((قناة

العربية))//فضلاً عن أنّ السعودية أمرت بعض القيادات السلفية بعدم إشراك أنفسهم مع الإخوان بسبب

إختلاف الفكر وغيرها {{وللأسف إنقادوا لها وتركوا أهل السنة من الموالين لمرسي وحدهم في الميدان

وبذلك أضفت عليه الشرعية مثل ((العراق )) وهذا هو (المحور الثاني )وأيضاً هناك موضع قدم

لإيران فيه000000ولماذا إيران؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لأنّ الإسلام الذي يريد الغرب القضاء عليه وهو إسلام

{{{{{{لا إله إلاّ الله محمد رسول الله}}}}}}}}}}}//بمعنى ((أهل السنة والجماعة )) واكبر حاقد عليهم

(((((الفرس)))))//الشيعة الروافض..........

ونرجع إلى مثلنا (((بين حانا و مانا ضاعتْ لحانا )))شيخ كبيرٌ جالسٌ يستمع لكلامنا قالها بعفوية تسمى

في الأدب ((السهل الممتنع))//فقلنا ماذا تعني يا شيخ قال :

{{{بين إيران والأمريكان ضاع إسلام الرّحمان }}}

فذهب يمشي ببطءٍ لكبر سنّه ويقول مع الأسف عاى حكّام السعودية وأجهش بالبكاءءءءءءءءءءءءءءءءء
.................................................. .................................................. ..............................

نسائم الهدى
2013-08-15, 11:50 PM
سمعت بهذا المثل من قبل ""

والان عرفت قصة هذا المثل المشهور ,,

بارك الله فيكم اخي ,,,

جزيتم خيرا على نقلكم القيم..

فجر الإنتصار
2013-08-16, 01:24 AM
أسأل الله تعالى ان يضرب الظالمين وان يخرجنا وأهل وعامة المسلمين من بين ايديهم سالمين

والله ان القلب يقطر دماً حزناً والماً على حال اخوتنا في مصر

اسأل الله تعالى ان يكون معهم وان ينصرهم وان يدمر عدوهم

بارك الله فيك اخي وسدد خطاك

محب العراق
2013-08-16, 05:24 PM
(( بين أمريكا و إيران ضاع اسلام الرحمن))

إسلامنا باقٍ إذا أصبح المسلمون في وحدةٍ وثبات

هلي الفاروق وامجادة
2013-08-22, 07:24 PM
السلام عليكم
مثل ينطبق على واقعنا الذي نحن فيه
اسأل أخي الطيب أنا جاهل علوم السياسية
انت تقول ايران مع أمريكان انقلبوا على مرسي أليس يقولون أن مرسي مقبول ومدعوم من قبل ايران
اين الحقيقة مرسي والإخوان مع ايران أم ضدها