المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مراقبة الله في السرّ والعلانية .. تزجرك عن الإثم والمعصية


أبو صديق الكردي
2013-08-21, 09:35 AM
مراقبة الله في السرّ والعلانية .. تزجرك عن الإثم والفواحش والمعصية
* مراقبة العبد لله، هي: علم العبد وتيقنه باطلاع الله عليه في جميع حالاته.
* حرص الإسلام على المراقبة: لقد حرص الإسلام على أن تكون مراقبة العبد لله قوية متمكنة في نفسه ، تحرسه إذا خلا بنفسه ، فلا ينتهك حرمات الله ، ولا يقصر في أداء الطاعات، ومما يدل على مراقبة العبد لربه ما يلي:
1- تقوى الله في السر والعلانية: فتقوى الله هي وصية الله للأولين والآخرين يقول الله تعالى: {وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ} (النساء:131)، والآيات في هذا الباب كثيرة ومعلومة، وهي أيضاً وصية رسول الله e لكثير من أصحابه رضوان الله عليهم وعن طريقهم لأمته، ففي الحديث: «اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ» رواه الترمذي وحسنه الشيخ الألباني.
وقال رسول الله e لأبي ذر: «أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللَّهِ فِي سِرِّ أَمْرِكَ وَعَلَانِيَتِهِ، وَإِذَا أَسَأْتَ فَأَحْسِنْ، وَلَا تَسْأَلَنَّ أَحَدًا شَيْئًا وَإِنْ سَقَطَ سَوْطُكَ، وَلَا تَقْبِضْ أَمَانَةً، وَلَا تَقْضِ بَيْنَ اثْنَيْنِ» رواه أحمد، وحسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع (2544).
2- عدم ارتكاب المحرمات في الخلوة: عَنْ ثَوْبَانَ، عَنِ النَّبِيِّ e، أَنَّهُ قَالَ: «لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا» ، قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ، وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ، قَالَ: «أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا» رواه ابن ماجه وصححه الشيخ الألباني.
3- العلم بأن الله يعلم ويسمع ويرى ما يفعله العبد في سرّه وعلانيته: يقول الله عز وجل: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} (الشعراء:218-220).
ويقول الله سبحانه: {وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} (البقرة:235).
ويقول عزّ من قائل: {أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ} (التوبة:78).
ويقول الله عز وجل: {وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى} (طه:7).
ويقول الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء} (آل عمران:5).
ويقول عز وجل: {أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى} ( العلق:14).
ويقول الله جل في علاه: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ} (الزخرف:80).
ويقول سبحانه: {وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِيكِتَابٍ مُّبِينٍ} ( يونس:61).
4- الاستحياء من الله حق الحياء: فمن استحيا من الله لم يبارزه بالمعصية في الخلوة: فَعَنْ سَعِيدِ بْنِ يَزِيدَ الْأَزْدِيِّ، أَنَّهُ قَالَ لِلنَّبِيِّ e: أَوْصِنِي، قَالَ: «أُوصِيكَ أَنْ تَسْتَحِيَ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، كَمَا تَسْتَحِي مِنَ الرَّجُلِ الصَّالِحِ مِنْ قَوْمِكَ» رواه الطبراني في الكبيروصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع (2541).
وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e: « اسْتَحْيُوا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ». قَالَ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا لَنَسْتَحْيِى وَالْحَمْدُ لِلَّهِ. قَالَ: « لَيْسَ ذَاكَ وَلَكِنَّ الاِسْتِحْيَاءَ مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى وَتَحْفَظَ الْبَطْنَ وَمَا حَوَى وَتَتَذَكَّرَ الْمَوْتَ وَالْبِلَى وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدِ اسْتَحْيَا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ » رواه الترمذي، وحسنه الشيخ الألباني.
* ما يترتب على مراقبة العبد لربه:
1- يستظل بظل العرش: ففي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ذكر رسول الله e من هؤلاء: « ... وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّى أَخَافُ اللَّهَ...» متفق عليه.
2- النجاة من عذاب جهنم: ففي الحديث: « ثَلَاثٌ مُنْجِيَاتٌ: خَشْيَةُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي السِّرِّ وَالْعَلَانِيَةِ، وَالْقَصْدُ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَالْعَدْلُ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ» وحسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع (3039).
3- قبول الحسنات: كما سبق في حديث ثوبان: «لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا». ثم قال: «وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا». فهؤلاء لم يقبل منهم حسناتهم بسبب عدم مراقبتهم لله عز وجل.

وإليكم بعض الأمثلة:
1- قصة يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز: وهو في عنفوان الشاب، يمتلئ قوة وشباباً وشهوة، تدعوه امرأة ذات منصب وجمال، وفي حال خلوة بعيداً عن أعين الناس، لا رقيب عليهما من البشر، لا يخاف أحداً، بل وتدعوه هي، فكل شئ مهيأ لم يتصل عليها ولم يعاكسها ولم يواعدها، ولم يتعرض لها في السوق، ولم يسافر لأجلها، بل هي التي تعرضت له، وهيأت له كل الأسباب وخلا له الجو، ومع ذلك كله يقول إني أخاف الله، ما الذي حمله على ذلك وهو في الخلوة ولا يراه مخلوق؟ إنها مراقبة الله تذكّرَ نظر الخالق عليه فترك المعصية من أجله، كما ذكر الله عز وجل في كتابه: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} (يوسف:23).
2- الثلاثة الذين سدَّت عليهم الغار: فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم، وفي الحديث: «فَقَالَ الآخَرُ:: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ كَانَ لِي ابْنَةُ عَمٍّ، مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ، وَأَنِّي رَاوَدْتُهَا عَنْ نَفْسِهَا فَأَبَتْ، إِلَّا أَنْ آتِيَهَا بِمِائَةِ دِينَارٍ، فَطَلَبْتُهَا حَتَّى قَدَرْتُ، فَأَتَيْتُهَا بِهَا فَدَفَعْتُهَا إِلَيْهَا، فَأَمْكَنَتْنِي مِنْ نَفْسِهَا، فَلَمَّا قَعَدْتُ بَيْنَ رِجْلَيْهَا، فَقَالَتْ: اتَّقِ اللَّهَ وَلاَ تَفُضَّ الخَاتَمَ إِلَّا بِحَقِّهِ، فَقُمْتُ وَتَرَكْتُ المِائَةَ دِينَارٍ، فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ مِنْ خَشْيَتِكَ فَفَرِّجْ عَنَّا، فَفَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُمْ فَخَرَجُوا... » متفق عليه.
فما الذي دفعه إلى ترك المعصية؟ أليس لأنه ذُكِّر بالله فتذكَر مراقبة الله له فترك المعصية؟.
3- السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: ومنهم الذي دعته امرأة ذات منصب وجمال ليفعل معها الفاحشة، ولكنه قال: إني أخاف الله، ما الذي عصمه من الزنا؟ عصمه تذكره لمراقبة الله له، «... وَرَجُلٌ طَلَبَتْهُ – وفي رواية: دَعَتهُ - امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ ...» متفق عليه.
4-قال ابن رجب: "راودَ رجلٌ امرأةً في فلاة ليلاً فأبت، فقال لها: ما يرانا إلا الكواكب فقالت: فأين مُكَوكِبُها". أي أين الله ألا يرانا، فمنعها هذا العلم بالله اقتراف هذا الذنب والوقوع في هذه الخطيئة.
5- الراعي مع عمر: قال عبد الله بن دينار خرجت مع عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - إلى مكة فانحدر بنا راع من الجبل، فقال له عمر ممتحنًا له: يا راعي بعني شاة من هذه الغنم. فقال الراعي: إنني مملوك. فقال عمر: قل لسيدك أكلها الذئب (يريد أن يختبره). فقال الراعي: فأين الله؟ فبكى عمر ثم غدا مع المملوك فاشتراه من مولاه وأعتقه، وقال له: أعتقتك في الدنيا هذه الكلمة، وأرجو أن تعتقك في الآخرة.
6- بائعة اللبن: في إحدى الليالي خرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومعه خادمه "أسلم"، ومشيا في طرقات المدينة يتعسسان ويطمئنان على أحوال الناس.
وبعد مدة شعرا بالتعب من كثرة المشي، فوقفا يستريحان بجوار أحد البيوت، فسمعا صوت امرأة عجوز داخل هذا البيت تأمر ابنتها أن تخلط اللبن بالماء، قبل أن تبيعه للناس، فرفضت الابنة أن تغش اللبن بالماء، وقالت لأمها: إن أمير المؤمنين نهى أن يُخلط اللبن بالماء، وأرسل مناديًا ليخبر الناس بذلك.
فألحت الأم في طلبها، وقالت لابنتها: أين عمر الآن؟! إنه لا يرانا. فقالت الابنة المؤمنة الأمينة: إذا كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا، وهل نطيع أمير المؤمنين أمام الناس ونعصيه في السر؟! فسعد أمير المؤمنين بما سمعه من هذه الفتاة، وأعجب بإيمانها وأمانتها.
وفي الصباح سأل عنها، فعلم أنها أم عمارة بنت سفيان بن عبد الله الثقفي، وعرف أنها غير متزوجة، فزوّجها لابنه عاصم، وبارك الله لهما، فكان من ذريتهما الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه.
وأنشد بعضهم:

وإِذَا خَلَوْتَ بِريَبَةٍ فِي ظُلْمَةٍ ... وَالنَفْسُ دَاعِيَةٌ إِلى الطُغْيَانِ


فاسْتَحْيْ مِنْ نَظَرِ الإلَه وَقُلْ لَهَا ... إِنَّ الَّذِي خَلَقَ الظَّلاَمَ يَرَانِي


وأنشد آخر:


إِذَا مَا خَلَوْتَ الدَّهْرَ يَوْمًا فَلا تَقُلْ ... خَلَوْتُ وَلَكِنْ قُلْ عَلَيَّ رَقِيْبُ


وَلَا تَحْسَبَنَّ اللهَ يَغْفَلُ سَاعَةً ... وَلا أَنَّ مَا يَخْفَى عَلَيْهِ يَغِيْبُ



أيها الأخوة الكرام هذا ما أردت بيانه باختصار
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا ورسولنا محمد خير الأنام، وعلى آله وصحبه الكرام، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الجمع في دار القرار

الحياة أمل
2013-08-24, 10:40 AM
[...
كتب الله أجركم
طرح قيّم ونآفع
وفقكم الرحمن لكل خير
::/

محب العراق
2013-08-24, 10:48 AM
بُوركتَ يأخي على هذا الموضوع الهام

وأحسنت الإنتقاء للشواهد المحكمة والمؤثرة في المتلقي

جزاك الرحمن خيراً

أبو صديق الكردي
2013-08-24, 11:16 AM
وجزاكم الله خيراً وبارك فيكم ورزقكم الفردوس الأعلى
وشكراً على مروركم الطيب