المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفات بلاغية في آيات الرياح


ـآليآسمين
2013-01-12, 01:29 PM
وقفات بلاغية في آيات الرياح

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1696928_11238_4.gifhttp://www.wesaltv.net/vb/mwaextraedit4/frames/br1.gifhttp://www.wesaltv.net/vb/mwaextraedit4/frames/bl1.gif
http://www.wesaltv.net/vb/mwaextraedit4/frames/tr1.gifhttp://www.wesaltv.net/vb/mwaextraedit4/frames/tl1.gif
ورد ذكر الريح في القران الكريم في أكثر من موضع في التنزيل ، وعند تلاوتها تجد فيها تمايزاً من نوع آخر ، فقد ذكرت مجموعة ومفردة : ريح وهي جمع ومفردها رياح .
وتقسم هذه حيث ذكرت في سياق الرحمة جمعت أو في سياق العذاب أفردت .
المجموعة الأولى :
[مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ] {آل عمران:117}
[وَلَمَّا فَصَلَتِ العِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ] {يوسف:94}
[فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ] {الأحقاف:24}
المجموعة الثانية :
[وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ] {الأعراف:57}
[وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ] {الحجر:22}
[وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ] {الفرقان:48}
[وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ] {النمل:63}
[وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ] {الرُّوم:46}
[اللهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ] {الرُّوم:48}
[وَاللهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا] {فاطر:9}

نقل السيوطي -رحمه الله - عن ابن أبي حاتم أنه نسب لأبي بن كعب أنه قال :
« كل شيء في القرآن من الرياح فهو رحمة وكل شيء فيه من الريح فهو عذاب».
وذكر في حكمة ذلك أن :
1- رياح الرحمة مختلفة الصفات والمهبات والمنافع وإذا هاجت منها ريح أثير لها من مقابلها ما يكسر سورتها فينشأ من بينهما ريح لطيفة تنفع الحيوان والنبات فكانت في الرحمة رياحا،
2- رياح العذاب فإنها تأتي من وجه واحد ولا معارض لها ولا دافع .
وقد خرج عن هذه القاعدة قوله تعالى في سورة يونس
[هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي البَرِّ وَالبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ المَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ] {يونس:22}
وتعليل ذلك أن السبب :
1- لفظي وهو المقابلة في قوله جاءتها ريح عاصف ورب شيء يجوز في المقابلة ولا يجوز إستقلالا نحو ومكروا ومكر الله
2- معنوي وهو أن تمام الرحمة هناك إنما تحصل بوحدة الريح لا باختلافها فإن السفينة لا تسير إلا بريح واحدة من وجه واحد فإن اختلفت عليها الرياح كان سبب الهلاك والمطلوب هنا ريح واحدة ولهذا أكد هذا المعنى بوصفها بالطيب وعلى ذلك أيضا جرى قوله إن يشأ يسكن الريح فيظللن رواكد ، وقال ابن المنير إنه على القاعدة لأن سكون الريح عذاب وشدة على أصحاب السفن .
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1696928_11238_4.gif


زياد أبو رجائي
شبكة المنهاج الإسلامية

الحياة أمل
2013-01-13, 12:18 AM
[...
سبحآن ربي
لكل كلمة في القرآن مدلول ومعنى
بآرك الله فيك على هذه الوقفة
شكراً لنقلك
::/

طوبى للغرباء
2013-01-14, 11:00 AM
بووركت اختي الكريمه
على التوضيح المفيد والشيق