المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرق بين جاء و أتى - في القران الكريم


العراقي
2013-08-23, 11:24 PM
ما هو الفرق بين أتى وجاء في القرآن الكريم ؟

د. فاضل السامرائي
القرآن الكريم يستعمل أتى لما هو أيسر من جاء
يعني المجيء فيه صعوبة بالنسبة لأتى ولذلك يكاد يكون هذا طابع عام في القرآن الكريم ولذلك لم يأت فعل جاء بالمضارع ولا فعل الأمر ولا إسم الفاعل.
المجيء صعب.
قال تعالى(فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ (33) عبس) شديدة
(فَإِذَا جَاءتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) النازعات) شديدة

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ (1) الغاشية) لم يقل أتتك الغاشية وإنما حديث الغاشية لكن هناك الصاخة جاءت والطامة جاءت.
(إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) النصر) هذا أمر عظيم هذا نصر لا يأتي بسهولة وإنما حروب ومعارك
(هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا (1) الإنسان) هذا نائم يمر عليه وهو لا يعلم، لم يكن شيئاً مذكوراً أي قبل وجوده لم يكن شيئاً مذكوراً
قسم قال لم يكن شيئاً لا مذكوراً ولا غير مذكور وقسم قال كان شيئاً ولم يكن مذكوراً كان لا يزال طيناً لم تنفخ فيه الروح
ففي الحالتين لا يشعر بمرور الدهر فاستعمل أتى.
إذن الإتيان والمجيء بمعنى لكن الإتيان فيه سهولة ويسر أما المجيء ففيه صعوبة وشدة
ويقولون السيل المار على وجهه يقال له أتيّ مرّ هكذا يأتي بدون حواجز لأنه سهل.
(حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ (17) النمل) ليس هنا حرب
(وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ (16) يوسف) هذه فيها قتل.
إذن هنالك فروق دلالية بين جميع كلمات العربية سوءا علمناها أو لم نعلمها.
رأي الكثيرين من اللغويين قالوا ليس هناك ترادف في القرآن إلا إذا كانت أكثر من لغة (مثل مدية وسكين) ولا بد أن يكون هناك فارق.

سعيد المدرس
2013-08-23, 11:40 PM
بارك الله فيك لهذه المعلومات القيمة ..
وحفظ الله العلامة السامرائي فهو بحر في اللغة ...

محب العراق
2013-08-24, 12:10 AM
الدكتور فاضل السامرائي (حفظه الله )

أستاذنا الجليل لا ننسى أجملَ أيّامٍ في كلية الآداب /جامعة بغداد/قسم اللغة العربية....
حين كنّا نحضر مناقشاته لطلاب الدكتوراه والماجستير وكان طوداً
شامخاً يسير في الجامعة//يُعدّ من أفضل من درس فلسفة الأساليب النحوية/أيْ:دلالة اساليب النّحو لا قوالبه الجامدة/وصبّ كلّ جهده
في بحث ذلك في آيات الذكر الحكيم /وإختيارات القران للفظةٍ دون أخرى ولإسلوبِ دون آخر لا يكون إلاّ وفق حكمة بلاغية ومعنوية تناسب
السياق والنص أجمع....
وأمّا كتبه التي تضمنت ذلك فهي :
1/التعبير القرآني
2/لمسات بيانية في القران الكريم
3/معاني الأبنية في العربية
4/الجملة العربية وأنواعها
5/مِن أسرار البيان القرآني
6/تفسير القرآن الكريم
هذافضلاً عن جهوده الفاعلة في قناة الشارقة حين كان له حلقات أسبوعية (س ج )مع المتصلين مباشرةً
خصّصها في البيان القرآني....
ونحن إذْ نقف هذه الوقفة المتواضعة مع عالم النحو
الأوّل في العالم العربي في وقتنا ،ندعو له بالعمر
المديد خدمة للغة القرآن وإعجازه...

الحياة أمل
2013-08-31, 04:12 PM
[...
معلومة قيّمة وجميلة
بآرك الرحمن فيكم على هذآ الانتقآء
ونفع بكم جميعآ الإسلآم والمسلمين

::/