المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيناريوهات الامريكية لحل القضية السوريه بعد احداث الغوطة


العراقي
2013-08-25, 02:14 PM
السيناريوهات أميركية لنهاية الصراع في سوريا


كشفت نيويورك تايمز في عددها الأخير، أن "كبار المسؤولين في كلٍ من البنتاغون والسي آي أي، ووزارة الخارجية عقدوا، أمس السبت، اجتماعاً مطولاً دام ثلاث ساعات ونصف الساعة، بحثوا خلاله كيفية الرد على الهجوم الكيميائي، في حال التأكد منه".


ورغم أن الصحيفة أشارت إلى أن الانقسام لايزال قائماً داخل الإدارة الاميركية حول امكانية التدخل من عدمه، إلا أنها ألمحت إلى "ثلاث خيارات تم إقرارها تشمل:

الأول شن غارات بصواريخ الكروز على مواقع الصواريخ الكيمائية ومراكز القيادة والتحكم الحكومية السورية
ويتضمن الثاني القيام بغارات جوية مكثفة من خلال قصف من خارج المجال الجوي السوري بهدف تجنُّب شبكة الدفاع الجوي السوري القوية
فيما ينص الخيار الثالث على تسليح المعارضة السورية المعتدلة بأسلحة متطورة مضادة للطائرات والدبابات".


بيد أن رئيس مجلس الشؤون الخارجية الأميركي ريتشارد هس،Council on) foreign relations)، وهو مركز أبحاث له تأثير كبير على أصحاب القرار الأميركي (بما في ذلك صناعة الرؤساء)، قال في مقال نشرته فايننشال تايمز، أن "الرئيس أوباما لايستطيع إلا ان يتدخل، في حال تأكد حصول الهجوم الكيميائي، لأنه ما لم يفعل ستنهار مصداقية الولايات المتحدة في العالم، ومعها كل ورقة التهديدات حول الخطوط الحمر، وسيكون القرن الحادي والعشرون هو القرن الذي تُصبح فيه أسلحة الدمار الشامل سلعة شائعة في العلاقات الدولية".
في الوقت نفسه، كان السيناتور الجمهوري جون ماكين، والعديد من الشيوخ الأميركيين، يكررون تحذير هس، ويضيفون إليه التلميح بأنه "مالم يتدخل أوباما بقوة، فإنه سيعرّض مصالح الولايات المتحدة في العالم كله إلى خطر داهم".
وتقول مصادر دبلوماسية غربية في حديث الى (المدى برس) أنه "إذا ماقررت إدارة اوباما القيام بعمل عسكري ما، سواء بعد إجراء تحقيق دولي حول مذبحة الغوطة، أو إذا مارفضت الحكومة السورية التجاوب مع طلبات التحقيق، فإنه قد يكرر هنا السيناريو الليبي، حيث بادرت فرنسا ثم بريطانيا إلى شن غارات جوية، ثم انضمت إليها لاحقاً الولايات المتحدة"
وهذا أمر بات وارداً الآن بعدما أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس استعداد بلاده لاستخدام القوة العسكرية، وبعدم ألمحت بريطانيا ضمناً إلى استعداد مماثل.
لكن، ماهي العوامل التي قد تكون (اذا ما تأكدت هذه الفرضية) حملت النظام السوري على هذه المجزرة البشعة؟ وما الدافع الرئيس الذي قد يحفز الولايات المتحدة على التدخل من أجل انقاذ المصداقية والأمن الدوليين؟
تورد المصادر إياها أربعة احتمالات في الرد على استخدام أسلحة الدمار الشامل، سواء كان ذلك من خلال غاز السارين، أو مادة الكلورين الصناعية الكيميائية، أو مزيج من القذائف التقليدية والكيميائية.
الأول، أن "النظام كان مُصراً على اجتياح الغوطتين بأي ثمن، لاستكمال خططه الخاصة بإحكام السيطرة على العاصمة دمشق، وبما أنه ووجه طيلة الأشهر الماضية بمقاومة ضارية منعته من تحقيق أهدافه، فقد لجأ إلى هذه الأسلحة الفتاكة التي أودت في خلال دقائق بحياة المئات، تمهيداً لشن هجمات شاملة جواً وبرا".


الثاني، أن "النظام لم يكُن ليُقدم على هذه الخطوة لولا ثقته بأن المجتمع الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، لن تتدخل بقوة رداً على هذا التصعيد، وهو بنى هذه الثقة على فشل واشنطن في منع الانقلاب العسكري في مصر ضد الإخوان المسلمين، وعلى الشلل الدولي إزاء اللااستقرار في ليبيا وتونس واليمن، علاوة على الحصانة التي توفرها له روسيا والصين في مجلس الأمن".


الثالث، أن "النظام أراد إطلاق رسالة واضحة إلى كل السوريين القاطنين في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة، مفادها أنه لن يتوانى عن قتلهم بالمبيدات الكيميائية، إذا ماواصلوا لعب دور الحاضنة لهذه القوات أو حتى ان وقفوا على الحياد".


والاحتمال الرابع والأخير هو أن "قيادة النظام فقدت قدرة السيطرة والإدارة في مراتب الجيش، أو في الميليشيات الطائفية التابعة له، فقامت فصائل منها باستخدام اسلحة الدمار الشامل من تلقاء نفسها من دون العودة الى القيادة المركزية".

ـآليآسمين
2013-08-26, 03:47 PM
‏تنسيقية أحرار المزة‏
تقرير هام عن سيناريوهات الضربة العسكرية الأمريكية المتوقعة لنظام الأسد والصواريخ الممكن استخدامها

http://www.youtube.com/embed/45eF4ytS9CE?rel=0