المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نكاح المتعة عند الروافض هل هو نكاح أم سفاح ؟


ـآليآسمين
2013-08-25, 05:23 PM
http://im42.gulfup.com/88Y0T.png

الحمد لله - تعالى - حمدا طيبا طاهرا مباركا فيه، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة، والسراج المنير، تركنا على المحجة البيضاء، لا يزيغ عنها إلا هالك.
أما بعد:
فعقد الإجارة في الفقه الإسلامي يعني بيع المنافع، أي الانتفاع بالعين مقابل أجر معلوم،
وقد تكون الإجارة لفرد أو مجموعة من الناس كتأجير البيت والسيارة،
وإذا كان الانتفاع هبة بدون مقابل فهذا عقد إعارة. وهذا أمر معلوم واضح يتعامل به الناس
والأمر العجيب الغريب الذي تستقبحه الطبائع السوية، والكرامة الإنسانية، ولا نعهده إلا عند الفجار من الرجال والنساء،
هذا الأمر هو استئجار فروج النساء وإعارتها،

والفرق بين النكاح والسفاح أن النكاح من نعم الله العظمى، وآياته الكبرى، كما قال- تبارك وتعالى -:
{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة}
فأين السكن والمودة والرحمة في السفاح ؟

وفي عصرنا استبيحت محرمات بأسماء مختلفة من تلبيس إبليس، كاستحلال الربا باسم الفائدة أو العائد، واستحلال الخمور باسم المشروبات الروحية،
واستحلال الفجور والفسق باسم الفن. والعجيب الغريب المستنكر أن ينسب للإسلام استحلال الزنى واللواط باسم زواج المتعة.
وأبين هنا واقعا عمليا لما عليه هؤلاء الرافضة من استحلال الفسق والفجور،حيث أباحوا إجارة فروج النساء وأدبارهن
وكذلك إعارتها كما أباحوا المتعة الجماعية

شأن أكثر الناس فسقا وفجورا، ولا أذكر شيئا من هذا مما نسبه إليهم غيرهم، ولكن أذكر هذا من كتبهم المعتمدة عندهم،
وما صدر من فتاوى من مراجعهم ومن أئمتهم
وننظر هنا في كتاب «وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة»للحر العاملي، وهو الكتاب الذي جمع ما ورد في كتب السنة المعتمدة عندهم.
والمؤلف جعل أبواب المتعة في الجزء الرابع عشر، وتبدأ من ص436، وتنتهي في ص496، وتضم ستة وأربعين بابا،
وبدأ بالحديث عن إباحتها، وذكر الرواية الآتية: «ليس منا من لم يؤمن بكرتنا، ولم يستحل متعتنا». (ص438).

والمراد بالكرة الرجعة، حيث يعتقدون أن إمامهم الثاني عشر، محمد المهدي، الذي قالوا بأنه ولد سنة 256هـ قبل موت أبيه الحسن العسكري بأربعة أعوام،
وسيظل حيا لا يموت إلى قبيل يوم القيامة، وهو غائب يرانا ولا نراه، وسيظهر يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا، وفي العراق الآن جيش المهدي للتعجيل بظهور هذا الإمام،
وقد كون فرق الموت التي تقتل أهل السنة بعد تعذيبهم، ثم تلقي الجثث في الطرقات.
وهذه الرواية تجعل نكاح المتعة أصلا من أصول الإيمان عندهم.


فما حقيقة هذا المسمى بنكاح المتعة؟
الباب الرابع عنوانه: «أنه يجوز أن يتمتع بأكثر من أربع نساء، وإن كان عنده أربع زوجات بالدائم»(ص446).
ومما جاء تحت هذا الباب: «تزوج منهن ألفا، فإنهن مستأجرات». (ص446).
«المتعة ليست من الأربع، لأنها لا تطلق، ولا ترث، وإنما هي مستأجرة». (ص446).
«صاحب الأربع نسوة يتزوج منهن ما شاء بغير ولي ولا شهود». (ص447)
إذن هذا المسمى بـ «نكاح المتعة» هو عقد إجارة، وليس إجارة النساء للعمل المباح، إنما إجارة الفروج للمتعة،
وللرجل أن يشترط الإتيان في الدبر، فيكون العقد إجارة للأدبار.

وأجازوا المتعة بالزانيات والعاهرات أصحاب الرايات-كما نراه تحت «باب عدم تحريم التمتع بالزانية وإن أصرت» (ص455).
كما أجازوا التمتع بالمتزوجات ما دامت المرأة لم تخبر بأن لها زوجا، فتحت «باب تصديق المرأة في نفي الزوج والعدة ونحوها،
وعدم وجوب التفتيش والسؤال، ولا منها» (ص456)
جاء ما يأتي:
قلت لأبي عبد الله - أي الإمام الصادق - رضي الله عنه - وأذل وأخزى من افترى عليه-: ألقى المرأة بالفلاة التي ليس فيها أحد،
فأقول لها: لك زوج؟ فتقول: لا فأتزوجها؟! قال: نعم هي المصدقة على نفسها».

وكما افتروا عليه أنه قيل له: «إني تزوجت بامرأة متعة، فوقع في نفسي أن لها زوجا، ففتشت عن ذلك فوجدت لها زوجا،
فقال: ولم فتشت؟ ».
وافتروا عليه أيضا أنه قيل له: «إن فلانا تزوج امرأة متعة، فقيل للرجل: إن لها زوجا، فسألها؟ فقال الإمام: ولم سألها؟ ».

وأجازوا التمتع بالبكر بدون إذن أبويها ما دامت بلغت تسع سنين. «انظر ص460».
وافتروا على الإمام الصادق أيضا أنه سئل عن التمتع بالأبكار، فقال: هل جعل ذلك إلا لهن؟ فليستترن وليستعففن. (ص458).
وقيل له: جارية بكر بين أبويها تدعوني إلى نفسها سرا من أبويها، فافعل ذلك؟
فقال - رضي الله عنه -: نعم، واتق موضع الفرج فإنه عار على الأبكار. (ص458، 459).
وقال: «لا بأس بتزويج البكر إذا رضيت من غير إذن أبويها ما لم يفتض ما هناك لتعف بذلك». (ص459).


ولأن هذا الزنى والفجور المسمى بالمتعة يتكرر كثيرا، لم يعد للعقد أهمية،
ولذلك نجد «باب أن من أراد التمتع لامرأة فنسي العقد حتى وطأها فلا حد عليه، بل يتمتع بها، ويستغفر الله». (ص492).

ويجوز التمتع بالحامل من غيره، ولذلك نجد قولهم: لك ما دون الفرج إلى أن تبلغ في حملها أربعة أشهر وعشرة أيام،
فإذا جاز حملها أربعة أشهر وعشرة أيام فلا بأس بنكاحها في الفرج». ص505).
وما دون الفرج عندهم يمكن أن يكون في الدبر.

وإلى جانب الإجارة نجد الإعارة شأن أي متاع،ففي «باب أن يجوز للرجل أن يحل جاريته لأخيه فيحل له وطؤها»، إذا أحل
الرجل لأخيه جاريته فهي له حلال،
وفي رواية: يحل فرج جاريته لأخيه. وفي رواية ينسبون للإمام الصادق - وحاشاه وهو الطاهر النقي-
أنه قال: يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها، فإذا خرجت فارددها إلينا.

وفي هذه الأبواب جاءت روايات تخالف هذا الفسق والفجور والمجون فرفضوا الأخذ بها، وحملوها على التقية.
\

الحمدالله الذي منة علينا بالهدايا
وتدبر معاني القران,, واتباعـ نهج نبينا محمد صلوات ربي عليه وتسليمه
/


مــ /بتصرف
http://im42.gulfup.com/0AWBO.png

محب العراق
2013-08-25, 05:54 PM
جزاكِ اللهُ خيراً

وهؤلاء الروافض بكل الاحوال

ليسوا من الاسلام في شئ لانّهم في

الاصول العقائدية يختلفون عنّا وغيرها....

فنحن أمّة الاسلام وهم طائفة إبن سبأ

ولا من جامع بيننا ولا يقربون لنا

ـآليآسمين
2013-09-01, 05:58 AM
جزيل ـآلشكر ع حضوركمـ ـآلمميز
باركـ الله فيكـمـ
:111:

أبو صديق الكردي
2013-09-01, 07:28 AM
جزاك الله خيراً وبارك فيك ونفع بك

ـآليآسمين
2013-09-07, 04:03 PM
وفيكمـ باركـ الله وحفظكمـ الرحمن
وغفر لنا و لكمـ
:111: