المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طال ليلي وطال فيه سهادي


نعمان الحسني
2013-08-28, 12:50 AM
قصيدة للشيخ ايوب الخطيب رحمه الله تعالى بعد ثورة الشواف ونكبة الموصل 1959 م

طال ليلي وطال فيه سهادي ...... وتولى عن مقلتي رقادي
واستطار الفؤاد غما وحزنا ... من ...خطوب تحز في الاكباد
كاد عقلي يطيش مما اراه .... ..... من فجور ومنكر وفساد
اصبح الدين يا اخي غريبا .....في بلاد الاسلام بله واعادي
وغدا الناس زمرة بعد اخرى ... تتهاوى في حماة الارتداد
وتفشى الالحاد والكفر جهرا .... في ربوع العراق كل ناد
تركوا الدين جانبا واستعاضوا ...... بمباد تبا لها من مباد
جلبوها من ملة الكفر حمقا .. واستقروا في الموبقات الشداد
وتراهم مستبشرين سكارى .... بالذي قد اتوه من الالحاد
يضحك النذل منهموا ملء فيه ... مستهينا بدين رب العباد
ان نجم العراق مازال يهوي .. في افول الى حضيض الوهاد
مذ تولى مناصب الحكم فيه ... ادعياء من ارذل الاوغاد
وتولى الزمام خب لئيم .......لا كريم كما يقول المنادي
شرس الطبع شأنه الغدر نكس ...خائن العهد مخلف الميعاد
مذق الخلق ذو خداع عجيب ..... وازدهاء بنفسه واعتداد
يدعي الطهر وهو رجس خبيث ... ومريد طغيانه في ازدياد
يدعي النبل والاخلاص ............. كذبا" , ولا يفي بوداد
كم صديق له عليه أيادٍ .... قد جزاه بالسجن والابعاد
غره المنصب الذي هو فيه ... فتعامى عن الهدى والرشاد
وتمادى في غيه وتباهى .... مثل فرعون صاحب الاوتاد
وأحاطت به الطغام تغني ...... بعلاه كانه ذو الايادي
نعتوه بالف نعت ونعت ..... من نعوت الابطال والاجواد
وهو عارٍ من كل ما قيل فيه .... من صفات الاكارم الامجاد
حكم الشعب طغمة ليس فيها ... غير نذل أو غادر أو عاد
حكموا الشعب بالحديد وبالنار ... وشلوا حرية الافراد
سلبوا خيراته واستبدوا .... ...وأشاعوا الارهاب في واد
اتخذوا الظلم ديدنا" واستهانوا ... بتراث الاباء والاجداد
هتكوا حرمة البيوت وعاثوا ... في خلال الديار بالافساد
روعوا الامنين قتلا وسجنا ... واعادوا الى الورى عهد عاد
نشروا الرعب في قلوب اليتامى .. والثكالى لبسن ثوب الحداد
كم بريء رموه ظلما وقالوا .... خائن فاقتلوه قتل المعادي
سحبوه من بعد ربط وثيق ........ بحبال تشد بالاعضاد
يتلوى المسكين يا قوم ماذا .... انا جانٍ فخففوا من شدادي
لم يبالوا بما يقول ولكن .... ...ذبحوه في عالم الاشهاد
أخذوا جسمه المخرق قسرا ... علقوه في ذروة الاعواد
زعموها حرية وسلاما ...... واستباحوا حرية الاعتقاد
زعموها حرية واستحلوا ... .... كل فعل محرم مع عناد
زعمواالشعب في العراق عزيزا ... نال مجدا" يعلو على الاطواد
زعموا الشعب في العراق سعيدا .. يتهادى في حلة الاسعاد
ثم عاثوا باسم السلام وقالوا ... كل شيء يسير وفق المراد
ان شعب العراق اضحى سواء ... انما العرب اخوة الاكراد
كذب كل ما ادعوه و زور ... ليس يخفى حتى على الاولاد
فانظر الوضع في العراق تجده ... في انهيار من ازمة الاقتصاد
اصبح العلج في العراق شريفا ... والدعي الوضيع ثاني الوساد
والشريف العزيز اضحى مهانا ... بل اسيرا" في ظلمة ووهاد
اطلقوا الرذل قيدوا الحر بغيا ... قلبوا الحق امعنوا في الفساد
افسدوا الجيش قادةً وجنودا" ... ..... جردوه من قوة وعتاد
كم زعيم مكبل في قيود .......... وعقيد يئن في الاصفاد
وغدا مجلس السياده يُحكى ...... دمية القصر زينة الاعياد
للتهاني وللتعازي تراه ............. ليس الا يا خيبة القصاد
اسسوا في العراق محكمة الظلم ... افتراء للغدر والاضطهاد
واقاموا فيها رئيسا دنيئا ........... نزقا طائشا عديم السداد
يدعي العدل يظلم الخصم عمدا ... جامعا للنقيض والاضداد
يدعي الفضل والثقافه طبعا ...... وهو غر في جهله متماد
يصدر الحكم كيفما شاء ظلما ..... لا براي معزز باجتهاد
ان شسع النعال اعلى واغلى ... منه قدرا في شرعة النقاد
عززوه بمدعٍ عسكري ... ساقط النفس كامن الاحقاد
يرسل الاتهام رجما بغيبٍ ... حيث يشلى كالكلب للاصطياد
تعست تلكم المحاكم اضحت .. هزءة في جميع البلاد
لست انسى الحدباء ما دمت حيا ... لست انسى فعلا بها للمعاد
كم بيوت باهلها عامرات .. هتكوها وهدموا من عماد
ضربوها في مدفع الغدر ظلما ... واعادوا قصورها كالرماد
قتلوا الشيخ والرضيع سواء ... لم يبالوا بحاضر او بباد
لهف نفسي على السراة ابيدوا .... وغدا جهلهم بدادٍ بداد
لهف نفسي على القوارير فيها ... دنست طهرها الذئاب العوادي
لهف نفسي كم من فتاة حصان... جردوها مما على الاجساد
جردوها من اعز شيء لديها ... من عفاف وطارفٍ وقلاد
ذا قليل مما جرى من كثير ... من رزايا تُحاك في بغداد
ان يوم الحساب جد قريب ..... ذاك ظني بخالقي واعتقادي
يوم ترميهم السما بشواظٍ ... ان ربي لهم بالمرصاد

الحياة أمل
2013-09-04, 09:08 AM
[...
وكأنهآ قيلت هذه الأيآم !!
نسأل الله أن يُعز الإسلآم والمسلمين
بآرك الرحمن فيكم على هذآ الطرح
::/