المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقوال العلماء المتقدمين في حكم قتل المشركين


العراقي
2013-08-28, 03:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسولنا الأمين صلواتُ ربي وسلامهُ عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد :

،،،،،،،،،،،
إنما هم المشركون... وإنما دم أحدهم؛ دم كلب .

قال تعالى : ( فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم ( 5 ) ) التوبة.
.
قال الطبري : ( فاقتلوا المشركين ) يقول : فاقتلوهم
( حيث وجدتموهم ) ، يقول : حيث لقيتموهم من الأرض ، في الحرم ، وغير الحرم في الأشهر الحرم وغير الأشهر الحرم
( وخذوهم ) يقول : وأسروهم
( واحصروهم ) ، يقول : وامنعوهم من التصرف في بلاد الإسلام ودخول مكة
( واقعدوا لهم كل مرصد ) ، يقول : واقعدوا لهم بالطلب لقتلهم أو أسرهم "كل مرصد" ، يعني : كل طريق ومرقب .

قال الفاروق عمر لأبي جندل -رضي الله عنهما-: (فإنما هم مشركون، وإنما دم أحدهم: دم كلب!).
رواه أحمد والبيهقي.

قال الإمام القرطبي: (والمسلم إذا لقي الكافر ولا عهد له: جاز له قتله).
[تفسير القرطبي 338/5].

قال ابن كثير: (قد حكى ابن جرير الإجماع على أن المشرك يجوز قتله إذا لم يكن له أمان وإن أمّ البيت الحرام أو بيت المقدس)
[تفسير ابن كثير 6/2]

(أجمعوا على أن المشرك لو قلد عنقه أو ذراعيه لحاء جميع أشجار الحرم: لم يكن ذلك له أمانا من القتل إذا لم يتقدم له أمان)
[تفسير الطبري61/6]بتصرف.

قال الإمام النووي: (وأما من لا عهد له، ولا أمان من الكفار: فلا ضمان في قتله على أي دين كان)
[روضة الطالبين 259/9].

قال ابن مفلح: (ولا تجب بقتله ديّة ولا كفارة -أي الكافر من لا أمان له- لأنه مباح الدم على الإطلاق كالخنزير)
[المبدع263/8].

قال الإمام الشافعي: (الله تبارك وتعالى أباح دم الكافر وماله إلا بأن يؤدي الجزية أو يستأمن إلى مدة).
[الأم 264/1].

قال الشوكاني: (أما الكفار فدماؤهم على أصل الإباحة كما في آية السيف؛ فكيف إذا نصبوا الحرب…).
[السيل الجرار522/4].

قال الشوكاني: (والمشرك سواء حارب أم لم يحارب: مباح الدم ما دام مشركًا).
[السيل الجرار 369/4].

قال ابن قدامة: (ولو لحق المرتد بدار الحرب: يباح قتله لكل أحد من غير استتابة)
[المغني 20/9]
ودار الحرب كل دار علتها أحكام غير أحكام الإسلام.

قال ابن تيمية: (المرتد لو امتنع بأن التحق بدار الحرب.. فإنه يقتل قبل الاستتابة بلا تردد).
[الصارم المسلول 601/3].

قال السرخسي: (ولا شيء على من قتل المرتدين قبل أن يدعوهم إلى الإسلام لأنهم بمنزلة كفار قد بلغتهم الدعوة)
[المبسوط 120/10].

قال ابو يعلى : (ويجوز قتل أسرى أهل الحرب والمرتدين)
{الأحكام}
السلطانية/55، نقلاً عن كتاب أماطه اللثام/175].


وآخر دعوانا أن الحمدُ لله رب العآلمين ..


منقول

الحياة أمل
2013-08-28, 06:51 PM
[...
بآرك الله فيكم
ونفع بكم
::/