المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المالكي يفرج عن 300 محتجز استرضاءً للسنة المحتجين


الحياة أمل
2013-01-15, 09:35 AM
المالكي يفرج عن 300 محتجز استرضاءً للسنة المحتجين
3/3/1434 هـ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/2719371324447-thumb2.jpg

أفرجت حكومة العراق عن أكثر من 300 سجين محتجز بموجب قانون مكافحة الإرهاب، الذي تستخدمه السلطات الشيعية لاستهداف ناشطين من السنة، في أول استجابة لمطالب المحتجين السنة الذين بدأوا احتجاجات واسعة النطاق قبل أسابيع ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال مسؤولون إن لجنة وزارية أفرجت عن 335 محتجزا انتهت فترات سجنهم أو رفضت القضايا المقامة ضدهم لعدم كفاية الأدلة.

ويقول الزعماء السنة إن قوات الأمن تستخدم قوانين مكافحة الإرهاب في استهداف السنة بطريقة ظالمة.

وانتظر عشرات السجناء وقد أحاط بهم الحراس فيما حاول رجال مسنون ونساء بالزي التقليدي إلقاء نظرة على المحتجزين ليعرفوا ما إذا كان أقاربهم بين المفرج عنهم.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي حسين الشهرستاني وهو شخصية شيعية كبيرة يرأس اللجنة إنه يعتذر باسم دولة العراق للذين اعتقلوا وسجنوا وثبت في وقت لاحق أنهم أبرياء.

وتحولت ثلاثة أسابيع من المظاهرات وبصفة أساسية في محافظة الأنبار التي يغلب على سكانها السنة إلى تحد قوي لرئيس الوزراء الشيعي الطائفي.

والإفراج عن المحتجزين مطلب واحد من مطالب المتظاهرين.

ويدعو كثيرون المالكي إلى التنحي بسبب سياساته المعادية للسنة وكذلك سياساته الاقتصادية المدمرة وارتباطه بالخارج.

ومازال آلاف المتظاهرين يحتجون في الأنبار –التي قادت في السابق المقاومة العراقية ضد قوات الاحتلال الأمريكي- حيث أغلقوا طريقا رئيسيا إلى الأردن وسوريا بالقرب من مدينة الرمادي ذات الغالبية السنية.

وفي أول رد فعل على الإفراج عن المعتقلين، قال جابر الجابري النائب من كتلة العراقية التي يدعمها السنة إن هذا الإجراء غير كاف وإنهم لم يطلبوا لفتة أو هدية لهؤلاء الناس وإنما يريدون إعطاءهم حقوقهم.

واندلعت الاضطرابات في أواخر ديسمبر بعد أن اعتقل مسؤولون أعضاء من فريق الأمن التابع لوزير المالية السني ووجهوا إليهم اتهامات تتعلق بالإرهاب. ونفت السلطات أن تكون القضية لها بعد سياسي لكن زعماء السنة رفضوا الاعتقالات باعتبارها جزءا من حملة ضد طائفتهم.