المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الله أكبر هذه راياتنا


الحياة أمل
2013-01-15, 03:58 PM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=34)

الله أكبر هذه راياتنا
محمد نادر فرج

الحقُّ مِنكَ ومِنْ جيوشِكَ أكبرُ *** فاخْسأ وعُدْ بالخِزيِ يا مُتكبَّرُ
أتظنُّ نفسَك في الوجودِ مُحَكَّمٌ *** ولأنتَ من جُعْلٍ أذلُّ وأَحْقرُ

إنْ كنتَ مخدوعًا بحُلْمٍ ساهمٍ *** فاسألْ عن الأحلامِ كيفَ تُعبَّرُ
أو كنتَ مغرورًا بوَهْمٍ كاذِبٍ *** فاعلمْ بأنّكَ جاهلٌ مُتهوَّرُ

ما أنتَ؟ أنتَ أخسُّ مَنْ عرفَ الوَرَى *** وأقلُّ مِنْ أنْ تستبدَّ وأصغرُ
أَبشِرْ بخزيٍ يا دَعِيُّ فإنّه *** مَنْ عاثَ في الأرضِ الفسادَ مُدَّمرُ

كمْ من دَعِيٍ ظالمٍ متجبَّرٍ *** قد كانَ قبلَكَ يستبدُّ ويفجُرُ
أغراهُ مِنْ غَرَضِ الحياةِ لُعاعَةٌ *** فطغى وظنَّ بأنّه لا يُقهرُ

فرعونُ أم هامانُ أنت أم الذي *** قد قالَ أُحْيي مَنْ أشاءُ وأغْبُرُ
أََرَأيْتَ هولاكو؟ وأنتَ رَبِيُبهُ *** ماذا يقولُ الدَّهرُ عنه ويذكُرُ؟

ستُعيدُ سيرةَ هِتْلَرٍ في قومِهِ *** جَلَبَ الدَّمارَ لهم وقالَ: أُعمَّرُ
أين الطغاةُ الحاكمونَ؟! وأينَ مَنْ *** بالأمسِ قد ساسُوا الأمورَ ودَبّرُوا

قدْ جرَّ فوقَهُمُ الرَّدى أذيالَه *** وعتى بما هُمَّ شيَّدوهُ وعَمَّروا
فانظرْ: فأينَ هُمُ؟ وفي آثارِهم *** ما يردَعُ الرَّجُلَ الحكيمَ ويزجُرُ

ستظلُّ تلعنُهُمْ وتحقِرُ فِعْلَهُم *** مُهَجٌ وأفئدةٌ إلى أنْ يُحْشَرُوا
بالأمس قبلَكَ جاءَ بطرسُ يدّعي *** في أنهُ يُرضِي اليسوعَ وينصُرُ

خدعَ النصارى أنّهُ سيقودُهم *** لنعيمِ عيْشٍ ليْسَ فيهِ مُكدَّرُ
وأتى بعَشْراتِ الألوفِ يجرُّها *** لمغانمٍ ليْستْ تُعَدُّ وتُحصَرُ

رفعَ الصّليبَ مُراوِغاً ومُضلّلاً *** كُلَّ الوَرَى ليُطاعَ فيما يَأمُرُ
وقدْ ادَّعى أنّ المسيحَ مبارِكٌ *** راياتِهِ وبأنّهُ لا يُدْحَرُ

خَدَعَتْهُ أحلامٌ بها أوْحى لهُ *** إبليسُ في رُؤيا فقامَ يُجَمْهِرُ
جمعَ الحشودَ ليُنقِذَ المهدَ الذي *** فيهِ المسيحُ كما ادَّعى- مُتَضرِّرُ

وإذا بهِ نحوَ الفناءِ يقودُهم *** وإذا بجيشِ الغادِرينَ يُقَهْقَرُ
أَلْفى أسودَ شرًى وفي راياتهم *** ريحُ المنونِ على الجماجمِ تصفِرُ

طافتْ على تلكَ الجموعِ وقدْ غَدَتْ *** تذرو على الجِيَفِ الترابَ وتنْشُرُ
ومضى جَريحًا هاربًا وجُنُودُهُ *** نَهْبَ السَّباعِ مُجَنْدَلٌ ومُعَفَّرُ

ما زالَ يلعنُهُ الزّمانُ مُردّدًا *** ولهُ بكلِّ قَبيحِ فعلٍ يَذْكرُ
هذا مصيُركَ يا غبيُّ فلنْ ترى *** إلا الذي يُخْزِيكَ فيما تَنْظُرُ

أَتـُبِيدُ شعبًا؟ فاصطبرْ لِبَلائِهِ *** إنْ أنتَ حقًّا- قائدٌ ومُظَفّرُ
وانزِلْ إلى الساحات ساحاتِ الوَغى *** إنْ أنْتَ فيما تدَّعيهِ غَضنْفَرُ

الـلّـهُ فوقَكَ، والعِراقُ جنودُهُ *** ماذا ترى يا وَغدُ ثَمَّ وتنظُرُ؟
أبشِرْ يخِزْيِكَ والصَّغارِ فإنـّهُ *** سَيِذلُّ من حملَ الضّلالَ ويُدْحَرُ

http://im16.gulfup.com/ov9D3.png (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=34)

طوبى للغرباء
2013-01-15, 07:44 PM
بارك الله بك اختي الكريمه
وشكرا لروعة الاختيار

ـآليآسمين
2013-02-02, 03:58 PM
صح لسآن شآعرنآ .. وتسلمـ يد نآقلهآ
همتي عآلية
طآبـ لي آنتقآءكـ .. جزاك الله خيرا
بارك الله فيك ونفعـ بكـ
لــ روحكـ ـآلسعآدة
..//~