المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من السيرة العطرة - رحمته ( صلى الله عليه وسلم ) بالمسنين


ام عبد المجيد
2013-08-31, 04:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)


تسليم الصغير على الكبير:

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنْ النَّبِيِّ قَالَ: "يُسَلِّمُ الصَّغِيرُ عَلَى الْكَبِيرِ، وَالْمَارُّ عَلَى الْقَاعِدِ، وَالْقَلِيلُ عَلَى الْكَثِيرِ"([1]).


ليس من المسلمين من لا يوقر المسن:

فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه: أن رَسُولُ اللَّهِ قال: "لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا ويُوَقِّرْ كَبِيرَنَا"([2]).


رفقه بأبي قحافة وتوقيره له:


لما دخل رسول الله مكة فاتحًا (في رمضان 8هـ/ يناير 630م)، ودخل المسجد الحرام، أتى أبو بكر بأبيه يقوده

إلى حضرة النبي ، ليبايع ويسلم. فلما رآه رسول الله قال صاحب الخلق العظيم:

"هلا تركت الشيخ في بيته حتى أكون أنا آتيه فيه؟!"

قال أبو بكر رضي الله عنه: يا رسول الله، هو أحق أن يمشى إليك من أن تمشى أنت إليه!!

فأجلسه سيدنا محمد بين يديه، وأكرمه، ثم مسح على صدره، ثم قال: "أسلم" فأسلم.

ودخل به أبو بكر وكان رأسه كالثغامة [3] بياضًا من شدة الشيب.

فقال رسول الله -في تلطف جم وذوق رفيع-: "غيّروا هذا من شعره!"([4]).



[1] صحيح – رواه البخاري، باب تسليم القليل على الكثير، رقم 5763

[2] صحيح – رواه الترمذي ورواه أحمد، برقم 6643، وهو في السلسلة الصحيحة ( 5 / 230 )

[3] واحدة الثغام، وهو نبت أبيض، أو كالسحابة البيضاء دلالة على شدة بياض شعره

[4] انظر: ابن كثير : السيرة النبوية (ج 3 / ص 558)

نسائم الهدى
2013-08-31, 07:11 PM
هذا هو نبينا عليــه الصــلاة والـســلام ..

موضوع رآآآئع جداً ^^

اخيتي ام عبد المجيد ,,,,

احسنتِ الاختـــيار ’’’

باركــ ربِ فيكــِ....

الحياة أمل
2013-09-27, 09:22 AM
[...
صلوآت ربي وسلآمه عليه
وفقك الرحمن لكل خير
::/