المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فقه المساجد


نعمان الحسني
2013-09-01, 01:35 AM
فقه المساجد : الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله السويدان

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم.


http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [آل عمران:102].


http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًاhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [النساء:1].


http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/parse-num1.png يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًاhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [الأحزاب:70-71].


أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.


إن الله تعالى معظِّمٌ بيتَه: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngفِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/parse-num1.png رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/parse-num1.png لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [النور:36-38].


القرطبي يقول: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngفِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png أي: أمر الله تعالى برفعها، أي: بتطهيرها من الدنس واللغو. وقال الحسن البصري وغيره: معنى http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngتُرْفَعُhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png أي: تعظم ليرفع شأنها بيوت الله.


أيها الإخوة المصلون: إن تعظيم بيت الله فطرة إيمانية لا يُحرمها إلّا ضعيف الإيمان، ومصيبة الكثيرين إهمال الاستشعار ليحيلوا العبادة عادة، أصبح الدخول إلى المسجد بسبب الاعتياد كالدخول إلى أي مكان آخر أو مبنى آخر، أصبح الإحساس برهبة المكان وقدسية المكان لا يكاد يوجد في القلب، ولا يوجد الشعور بعِظَم من ينتسب إليه المكان، الله جل جلاله! إنه بيت الله.


ولا تجد كثيرا من المسلمون يجاهدون أنفسهم على استحضار هذا الشعور عند دخول المسجد، ولو وجد هذا الشعور في قلب المؤمن لكانت علاقته بالمسجد علاقة أخرى.


أيها الإخوة: ما العلاقة بين المسجد وبين أن تكون عليه تلك العلاقات؟ أولا: إنها علاقة تعظيم، إن تعظيم المسجد مستمد من تعظيم الله -جل جلاله-، فكل ما له صلة بالله من عبادات أو شعائر أو أماكن أو أزمنة يجب أن يُعَظَّم ويطهَّر.


وفي الحديث قال النبي -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- وهو يخطب عام الفتح فقال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيا أيها الناس، ‏ ‏إن الله -عز وجل- حرّم ‏ ‏مكة ‏ ‏يوم خلق السماوات والأرض، فهي حرام من حرام الله تعالى إلى يوم القيامة، لا ‏ ‏يعضد ‏شجرها، ولا ينثر صيدها، ولا يأخذ لقطاتها إلا منشد [أي معرِّف]http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png، وتجد التعظيم فيما أعد للنحر من بهيمة الأنعام تقربا لله تعالى بحسن انتقائها، وبتسمينها، وتجنب إرهاقها، فإنها قد خلفت لله.


صح في مسلم من حديث جابر فيمن أعد للنحر مع الهدي قال -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png-: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.png اركبها بالمعروف إذا ألجئت إليها حتى تجد ظهرا، وإلا فلا تركبهاhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png؛ ولذلك قال ابن عربي عن مالك: يركب [أي ما أعد للنحر في سبيل الله ] من البُدن للضرورة، يركبها للضرورة الذي ساقها، وإذا استراح نزل؛ ونجد التوقير في كتاب الله لأنه يحوي كلام الله، فينصَت إليه إذا قرئ، ويُبقَى بعيداً عن مواطن القذر، غير أنه أفضل؛ لأنه كتاب الله.


ونجد التوقير يطلب منا في الزمان الذي خصه الله تعالى بذلك أيضا، لما حرم الله بالأشهر القتال واستعظم فيها المعصية: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngإِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [التوبة:36].


قال ابن كثير رحمه الله تعالى: إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزاً من الظلم فيما سواها، وإن كان الظلم في كل حال عظيماً ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء، فكل ما ينتسب إلى الله يعظم ويوقر ويحترم.


إذاً فعلاقتنا بالمسجد أولا علاقة توقير وتعظيم، والذي يدعي أنه بالفعل يوقر بيت الله فعليه أن يظهر ذلك التوقير، يظهره في سلوكه، في مراعاته قدسية المكان، ومراعاته للمشتغلين فيه بالذكر والصلاة، ومن ثم في هدوئه وسكينته، وعدم رفع صوته بالضحك أو بالكلام، أو حتى بقراءة القرآن؛ نعم، كان النبي -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- ينهى عن حتى رفع الصوت بالقرآن.


صح بالطبراني من حديث أم المؤمنين عائشة -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/6.png وأرضاها- أنه -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- اطلع من بيته والناس يجهرون بالقراءة فقال لهم: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngإن المصلي يناجي ربه، فلينظر بما يناجيه به، ولا يجهر بعضكم على بعض بالقرآنhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png.


وعن أبي سعيد قال: اعتكف رسول الله بالمسجد فسمعهم يجهرون بالقراءة، فكشف الستر وقال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngألا إن كلكم مناجٍ ربه، فلا يؤذِيَنَّ بعضُكم بعضاً، ولا يرفع بعضكم على بعض في القراءةhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. أخرجه أبو داوود.


ولذلك قال ابن تيمية -رحمه الله-: فإذا كان قد نهى المصلي أن يجهر على المصلي فكيف بغيره [أي بالكلام]؟ ومن فعل ما يشوش به على أهل المسجد أو فعل ما يفضي إلى ذلك مُنع من ذلك.


وكان عمر -رضي الله تعالى عنه- قد بني رحبة بجانب المسجد تسمى البطيحاء وقال: من أراد أن يتكلم بكلام الدنيا أو ينشد شعرا [يعني في مسجد رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png-] فليخرج إلى هذه الرحبة. وهذا يدل على أن عمر كان يكره إنشاد الشعر في المسجد؛ ولذلك بنى البطيحاء خارجه.


وبعض المشوشين هؤلاء كأنما جُبل على العناد، فإذا نصح أو أشير إليه لخفض صوته أخذته العزة بالإثم، أو أخذته العزة بصنيعه، وأبي إلا رفع صوته، وبعضهم سمع وما زال يسمع من المواعظ والخطب حول هذا الموضوع بالذات ولكنه لا يستجيب، فأين الخضوع لأمر الله ورسوله؟.


جاء في الإحياء أن سعيد بن المسيب سمع ذات ليلة في مسجد رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- سمع عمر بن عبد العزيز وهو يصلي منفرداً يجهر بالقراءة في صلاته، وكان حسن الصوت، فقال سعيد لغلامه: اذهب إلى هذا المصلي فأْمُرْهُ أن يخفض صوته. فقال الغلام: إن المسجد ليس لنا، وللرجل فيه نصيب[يعني هاب أن يقول هذا ذلك لعمر].


فرفع سعيد صوته وقال: يا أيها المصلي، إن كنت تريد الله -عز وجل- بصوتك فاخفض صوتك، وإن كنت تريد الناس فإنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً. فسكت ،عمر بن عبد العزيز وخفض ركعته فلما سلَّم أخذ نعليه وانصرف. وهو يومئذ أمير المدينة.


أرأيتم أيها الإخوة رجوعا للحق كهذا الرجوع؟ أمير المؤمنين يقبل النصيحة لله تعالى ولو كانت قاسية، هكذا يكون المسلم، منقادا للحق لا يستكبر ولا يعاند.


إن لتوقير بيت الله علامات وأخلاقا وسلوكا عمليا، فالذي يدعي أنه بالفعل يوقر بيت الله فليحرص على هذا التوقير بإقفال جواله المزعج، أو على أقل حال في تحويله إياه على الصامت، وإلا فإن حديثه عن توقيره وتعظيمه للمسجد لا واقع له، نحن ندرك أن الإنسان ينسى، لكن ينسى إقفال الجوال مرة مرتين ثلاثة، دائما ينساه! هذا بيت الله يا أخي الكريم، بيت الله له حرمته، له احترامه، نسَبه الله إلى نفسه، وجعل الملائكة تغشاه، قال ابن المسيب: من جلس في مسجد فإنما يجالس ربه.


إن علاقتنا بالمسجد أولا علاقة تعظيم وتوقير وإجلال، ألا تشهدون مظاهر هذا التوقير في قوله تعالى: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [الأعراف:31]؟ خذوا زينتكم عند كل مسجد، فهل من التوقير إتيان المسجد بملابس النوم؟! العبد إنما يأتي إلى بيت الله من أجل مناجاة ربه وتكبيره وتعظيمه وتوقيره، فهل المجيء بملابس النوم مظهر يوحي بهذا التعظيم؟ مظهر يصلح للمناجاة؟.


هل يجرؤ أن يدخل هذا العبد بهذا المظهر على... لن أقول على ملك من الملوك، لا، بل على رئيسه في العمل؟ لكن لا أقول إلا كما قال الله تعالى: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngوَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png [الزمر:67]، إذاً فعلاقتنا بالمسجد علاقة تعظيم.

نعمان الحسني
2013-09-01, 01:41 AM
ثانيا: علاقتنا بالمسجد علاقة عبادة وخشوع يريد بها المسلم تطهير قلبه مما يكتنفه في يومه وليلته من أخلاق كنكت سوداء، فالصلاة كالنهج الطهور، يغسل الله بها الخطايا، كما صح في مسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- قالhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngأرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngفذلك مثَل الصلوات الخمس، يمحو الله بهنَّ الخطاياhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. أسأل الله من فضله.


فالقدوم إلى المسجد عبادة لها أجرها الكبير، أجرها الكبير الذي يعيد لصحيفة المسلم نقاءها، وطهارتها، وبياضها، ونصاعتها. صح في المسلم أن عثمان بن عفان توضأ يوما وضوءا حسنا ثم قال: رأيت رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- توضأ فأحسن الوضوء ثم قال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngمن توضأ هكذا، ثم خرج إلى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة، غفر له ما خلا من ذنبهhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- قال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngمن غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راحhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. رواه البخاري ومسلم.


وجاء في الحديث: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngمَن سرَّه أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات، حيث ينادى بهنَّ؛ فإن الله شرع لنبيكم -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئةhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png.


مجرد المشي يا إخوة، المشي للقدوم إلى المسجد عبادة؛ ولذلك شرع الرسول -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- للقادم إلى المسجد أن يدعو بدعاء خاص بذلك القدوم؛ لأنه مشي مبارك. صح في مسلم من حديث ابن عباس وفيه: وأذن المؤذِّن، فخرج الرسول -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- إلى الصلاة وهو يقول: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngاللهم اجعل في قلبي نوراً، وفي لساني نوراً، واجعل في سمعي نوراً، واجعل في بصري نوراً، واجعل من خلفي نوراً، ومن أمامي نوراً، واجعل من فوقي نوراً، ومن تحتي نوراً، اللهم أعطني نوراًhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. فالذي يأتي إلى المسجد هو في عبادة ما دام قصده الصلاة، حتى يبلغ ذروة عبادته إذا دخل المسجد وشرع في صلاته، ذروة العبادة.


وإننا مرة أخرى نسأل الذي يصر على إبقاء جهاز الجوال مفتوحاً في المسجد بل حتى وهو في صلاته، أي فضل للعبادة إذن؟ أين التفرغ لعبادة الله تعالى؟ هل أتيتَ بيت الله للعبادة؟ أم أن الصلاة قطعتك عن مشاغلك تريد أن تزيلها من طريقك حتى تتفرغ لبقية تلك المشاغل وبالتالي تُبقي جوالك مفتوحا؟!.


أين صِدقُ الإقبال على الله؟ أين صلاة المودع؟ والطامة الأخرى أن بعض نغمات الجوال موسيقى! أغاني الفاسقين يأتي بها بيت الله ويُبْقى جواله مفتوحاً، وفجأة أثناء الصلاة يأتيه اتصال فتبدأ الموسيقى بالعزف والناس منزعجين في صلاتهم والإمام يقرأ القرآن يحاول رفع صوته ليدفع صوت الموسيقى، وصاحب الجوال في قمة التبلد والاستهتار وفقدان المشاعر! بل بعضهم لا يحاول حتى إقفاله!.


أين تعظيم الله؟ أين الحياء من الله؟ أين الحياء من عباده المصلين؟ أين توقير بيت الله تعالى؟ أين توقير الصلاة؟ يا سبحان الله! كيف يعمد المسلم إلى مضرة نفسه ومضرة غيره باختياره وعلمه؟! يجعل من رنة الجوال أغنية! أما كفانا الأصوات الأخرى.


هل ماتت القلوب أمَّاذا؟! ألا يكفي -يا هداك الله وأصلحك- أنك تستمع إلى هذا البلاء في المذياع وفي المسجل وفي سيارتك وفي التليفزيون في بيتك؟! ألا يكفيك هذا حتى تأتي على الجوال وتضبطه أيضاً على الأغاني؟! ما هذا الإصرار؟ ألا تدري أن الإصرار على المعصية يقلب الصغيرة كبيرة من الكبائر؟ أسأل الله العفو والعافية.


أسأل الله أن يهدينا، وأن يعفو عنا، وأن يهدينا؛ أستغفر الله العظيم فاستغفره وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه.


وبعد: فإن مجرد تسوية الصفوف في الصلاة بالغ الأهمية، وقد بدأ الحث عليه في بداية الأمر بالترغيب، في صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة قال: خرج علينا رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- ونحن في المسجد، فقال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngألَا تصفّون كما تصفّ الملائكة عند ربها؟http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png، فقلنا: يا رسول الله! كيف تصف الملائكة عند ربها؟ قال: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngيتمون الصفوف الأُوَل، ويتراصُّون في الصفhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png.


ثم تدرج الحث على تسوية الصفوف، ففي صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك قال: قال رسول الله -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png-: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngسووا صفوفكم؛ فإن تسوية الصفوف من تمام الصلاةhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png، ثم لما حصل نوع من الرخاوة عند البعض في تنفيذ ما حث النبي -http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/1.png- من إحسان الوقوف بين يديه -جل وعلا- جاء الوعيد والتهديد: http://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/start-icon.pngلَتُسَوُنَّ صُفُوفَكُم، أو ليخالفن الله بين وجوهكمhttp://www.mnrat-d.com/App_Themes/Arabic/images/editor/end-icon.png. هذا في مجرد تسوية الصفوف، فكيف بمن أصر على إزعاج المصلين بأي نوع من أنواع الأصوات التي تعرفونها؟.


أسأل الله تعالى أن يهدينا جميعا إلى نية صادقة، وعمل صالح.

سعيد المدرس
2013-09-01, 01:46 AM
أحسنت أخي نعمان جزاك الله خيرا ...

نعمان الحسني
2013-09-01, 01:48 AM
يسعدني مروركم أخي الحبيب ( سعيد المدرس )