المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النقاب الشرعي ونقاب الفتنه


ابو عبد الرحمن المهاجر
2013-09-02, 10:27 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه

النقاب الشرعي ونقاب الفتنة

لقد انتشرَ في الآونة الأخيرة ظاهرة لبس النقاب بشكلٍ ملفت للنظر ، بل وصل الحال ببعضهنّ إلى التفنن في لبسه (!) ، وبأشكالٍ متعددة ، حتى يُمكننا القول بأنّه أصبحَ عند بعض نسائنا موضةً من موضات هذه العصر كسائر الموضات الأخرى ، فما الذي يُمكننا قوله حول هذه الظاهرة الخطيرة . ونرى بعض النساء تضع الكحل وانواع الزينه حول العينين وتلبس العدسات الاصقه لغرض فتنة الرجال ولفت انظارهم وكذلك يلبسون العبائات الضيقه والمخصره التي تبرز مفاتن المراه


أقول


أوّلاً : إنّ النقاب كان معروفاً في زمن النبي- صلى الله عليه وسلم- ، ولهذا قال- عليه الصلاة والسلام- :
(( لا تنتقب المحرمة )) [1] فخصّ عن لبسهِ وقت الإحرام ،

ولكن
السؤال هُنا هو :


هل النقاب المذكور في الحديث هو النقاب المعروف اليوم والذي شاع بين النساء ؟
وهل نساءُ الصحابة كلهنَّ – وعلى رأسهن أمهات المؤمنين - كنّ يلبسن النقاب ؟


وقبل الإجابة على هذين السؤالين لا بدّ من التذكير بأمرٍ مهمّ جدّاً، يغفلُ أو يتغافل عنه كثير من الناس ، ألا وهو : الحكمة من مشروعية الحجاب ، فإنّ الحجاب إنّما شُرع لستر المرأة ، وصرف أنظار الرجال عنها، حتى إذا ما نظروا إليها لم يجدوا ما تطمحُ إليه نفوسهم ، فيرتدّ إليهم البصر خائباً وهو حسير ، وليس المقصودُ من الحجاب هو العكس ، والمتأمّلُ في نقاب الفتنة اليوم يجدُ أنَّهُ يلفتُ الأنظار إلى المرأة ، ويغري بالنظر إليها ، حتى إنَّ بعض النساء لتلبسُ النقاب لتلفت أنظار الرجال إليها ، وتخفي قبح وجهها الذي لو كشفتهُ لاستوحش منه الرجال وصرفوا أنظارهم عنه .

وإذا كان الأمرُ كذلك

فما الفرقُ إذاً بين النقاب الشرعي ونقاب الفتنة ؟

وهو السؤال الأول الذي سبق طرحه

والجواب :

إنّ النقاب الشرعيّ فتحةً صغيرةً جداً لا يُبدو منها إلاَّ حدقتا العينين فقط كما ذكر ذلك أهل اللغة [2] وهو ايضا تغطية الوجه كاملا بدون ابراز فتحة للعينين بحيث تستطيع المراه ان ترى من امامها . والناظر اليها لايستطيع رؤية ملامحها لتغطية وجهها

ومثل هذا النقاب لا يلفتُ الأنظار ، بل لا يُكاد يُرى لإخفائه، أمَّا نقاب الفتنةِ فهو أوضحُ من عين الشمس، لا سيما إذا كانت المرأةُ بيضاء، فيُرى بياضُ وجهها مشعّاً من فتحة النقاب ، هذا مع ظهورِ عينيها كاملتين بما فيهما من الجمال ، ولا يخفى ما في ذلك من الفتنة .
أمَّا جواب السؤال الثاني : فإنّ الثابت عن أمهات المؤمنين- رضي الله عنهن – وهنَّ القدوةُ الأولى والعليا لنساء المؤمنين – سترُ جميع الوجه بلا استثناء ، كما قالت عائشة - رضي الله عنها- في حادثةِ الإفك لمّا رأت صفوان :
(( فخمّرتُ وجهي ، وكان يعرفني قبل نزول الحجاب ))
[3] .


ففسّرت الحجاب بأنّه تغطيةُ الوجه ، لكن لما كان بعضُ نساءِ الصحابة ضعيفات البصر ، مع عدمِ وجودِ الإنارة الكافيةِ في ذلك الزمن ، شاع عنهنَّ لبس النقاب الشرعي المذكور ، وبعضهنَّ كنَّ يقتصرنَ على إظهار عين واحدة فقط، للحاجة كما فعل نساء الأنصار ، فالأصل إذاً هو تغطيةُ جميع الوجه بلا استثناء . وفي هذا الزمن _ زمن الأضواء والفتنة _ لا تحتاج المرأة إلى لبس النقاب، وإن احتاجت فبإمكانها أن تلبسَ فوقه غطاءً ولا يكون الغطاءخفيفاً


وفي الختام أقول :

ما دور الرجل في هذا الأمر المُهم ّ؟

والجواب :

إنَّ الرجل _ بما منحهُ الله من منصبِ القوامةِ على المرأة _ هو المسؤولُ الأول عن هذه الفتنة ، المرأة لا تعدو أن تكونا أُماً أو أختاً أو بنتاً أو زوجة ، وأياً كانت فالواجب على وليِّها منعها من تعاطي أسباب الفتنة ، ورضاهُ بذلك قد يحرمه من دخول الجنة كما ورد في الحديث [4] والله ولي التوفيق ، وهو حسبي ونعم الوكيل .
منقول

بنت الحواء
2013-09-06, 06:17 PM
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيكم

الحياة أمل
2013-09-07, 03:28 PM
[...
جزآكم الله خيرآ على هذآ الطرح
نفع ربي بكم
::/