المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكمُ الشريعةِ الإسلاميةِ في ( التدخينِ ) ، ومعهُ : ( كيفَ تُحاورُ مُدخناً ) ؟


الأثري العراقي
2013-09-03, 12:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

حُكْمُ الشَّرِيْعَةِ الإِسْلَامِيَّةِ فِي ( التَّدْخِيْنِ ) ، وَمَعَهُ : ( كَيْفَ تُحَاوِرُ مُدَخِّنَاً ) ؟

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمدٍ الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، وبعد :

فجميع الناس يعلمون ما لـ ( التدخين ) من مصائب ومضار ، وأمراضٍ وأخطار ،
وسوف لن أَسرد التقارير ( الطبية ) ـ الخطيرة ! ـ المُبَيِّنَةِ لـ ( مضاره ) ، و ( أخطاره ) ،
وسأكتفي بالإشارة إليها ـ ضمناً ـ مع أدلة ونصوص الوحيين ـ ( القرآن والسُّنَّة ) ـ ؛
فأقول :

قال الله ـ تعالى ـ :
(( وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195) )) ( سورة البقرة / 195 ) ؛
وقد ثَبَتَ ـ طِبِّيَّاً ! ـ أن ( التدخين ) هو ( مَهْلَكَةٌ ـ لشاربه ـ ومُتعاطيه ) ! ،
وقال الله ـ تعالى ـ :
(( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) )) ( سورة النساء / 29 ) ؛
وقد ثَبَتَ ـ طِبِّيَّاً ! ـ أن ( التدخين ) هو ( قَتْلٌ بطيءٌ للنفسِ ) ! ،
وقال الله ـ تعالى ـ :
(( وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141) )) ( سورة الأنعام / 141 ) ،
وقال :
(( وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27) )) ( سورة الإسراء / 26 ، 27 ) ؛
وقد ثَبَتَ ـ واقِعاً ! ـ أن ( التدخين ) فيه ( إسرافٌ ) ! ، و ( تبذيرٌ ) ! ،
والله ـ تعالى ـ ينهى عن ( الإسراف ) ، و ( التبذير ) فيما هو ( حلالٌ مباحٌ ) ! ؛
فكيف بما هو ( حرامٌ قبيحٌ ) ؟!! .

* مُحاورةٌ بينَ ( مُدَخِّنٍ ) ، و ( ناصِحٍ ) :

( النَّاصِحُ ) : يا أخي ـ الحبيب ـ : ( التدخين : مُحَرَّمٌ ـ شرعاً ـ ؛ وأنصحك بتركه ) .

( المُدَخِّنُ ) : ومن قال أن ( التدخين ) مُحَرَّمٌ ـ شرعاً ـ ؟! ،
هل ورد ذِكْرُهُ ـ باسمه الصريح ـ في ( القرآنِ ) ، و ( السُّنَّةِ ) بأنه ( حرامٌ ) ؟! .

( النَّاصِحُ ) : وهل كل شيءٍ لم يَرِدْ ذِكْرُهُ ـ باسمه الصريح ـ في ( القرآنِ ) ، و ( السُّنَّةِ )
بأنه ( حرامٌ ) ؛ يُعتَبَرُ غير ( حرامٍ ) ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : نعم !! .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ ما تقول في ( المُخَدِّراتِ ) ؟ ؛ هل هي ( حرامٌ ) ، أم ( حلالٌ ) ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : طبعاً ( حرامٌ ) ـ وبلا شكٍ ! ـ .

( النَّاصِحُ ) : وما دليل تحريمها ـ باسمها الصريح ! ـ من ( القرآنِ ) ، و ( السُّنَّةِ ) ؟!! .

( المُدَخِّنُ ) : لا يوجد !! .

( النَّاصِحُ ) : إذن ؛ بما أنه لا يوجد دليلٌ لتحريمها ـ بالنصِّ ـ ؛
فهي ( حلالٌ ) ـ بناءً على قاعدتك السابقة ـ ؟!! ؛ فما هو رأيك ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا أدري .. أرجو أن توضح لي أكثر .

( النَّاصِحُ ) : أخي ـ الحبيب ـ ، ليس كل ما لا تجد له ذِكْراً في ( القرآنِ ) ، و ( السُّنَّةِ )
يعني أنه غير موجود ؛ فالعلماء يقيسون أشياءً على أشياء ـ أُخرى ـ تشابهها في ( العِلَّةِ ) ،
فإذا تشابه الشيء مع غيره في ( العِلَّةِ ) ؛ أخَذَ حُكمَهُ ؛
فـ ( المخدِّرات ) لها نفس ( العِلَّةِ ) مع ( الخَمرِ ) ـ وهي : الإسكار ) ! ـ ؛
فقال العلماء : أن ( المُخدِّرات حرامٌ ؛ لأنها مُسْكِرَةٌ مثلَ الخمرِ ) ، ... وهكذا .

( المُدَخِّنُ ) : طيب ؛ أثبت لي ـ بأيِّ طريقة تراها ـ أن ( التدخين ) حُكمُهُ ( حرامٌ ) .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ ركِّز معي على ما سأقوله لكَ من كلامٍ وأسئلةٍ .

( المُدَخِّنُ ) : تفضَّل ، وكُلي آذانٌ صاغيةٌ .

( النَّاصِحُ ) : هل ( التدخين ) من ( الطَّيِّباتِ ) ؟! ، أَم من ( الخَبائِثِ ) ؟ .

( المُدَخِّنُ ) : أنا أراه من ( الطَّيِّباتِ ) ! ؛ لأنني أشعر بلذَّةٍ حين أُدخِّنُ ! ،
وخصوصاً إذا شربت سيجارة بطعم ( النعناع ) ـ وغيره ـ ! .

( النَّاصِحُ ) : وإذا أثبتُّ لكَ أن ( التدخين ) من ( الخَبائِثِ ) ! ؛ ما رأيكَ ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا أظنكَ تستطيع إقناعي بأنه من ( الخَبائِثِ ) ! ، وعلى كلِّ حال ؛ قل وأنا أسمع .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار الطعام الحلال من ( الطَّيِّباتِ ) ؛ ماذا تقول قبل البدء بالطعام ؟ .

( المُدَخِّنُ ) : أقول : ( بسم الله ) .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار ( التدخين ) ـ عندكَ ـ من ( الطَّيِّباتِ ) ؛
هل تستطيع أن تقول ـ قبل ( التدخين ) ـ : ( بسم الله ) ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا !! .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ إذا أكملتَ طعامكَ وبقي منه الشيء القليل ؛
هل ترميه على الأرض ؛ ليدوسه الناس بأقدامهم ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا ؛ لأن هذا حرام ، وكيف أرمي ( الطَّيِّباتِ ) على الأرض ؟! ...
هذا لا يجوز ! .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ فلماذا ـ أحياناً ـ ترمي ( السيجارة ) على الأرض لتُداس بالأقدام ؟! ،
أليست من ( الطَّيِّباتِ ) ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : صحيح ! .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ إذا أكملتَ طعامكَ ؛ ما واجبكَ أن تقول ؟ .

( المُدَخِّنُ ) : أقول : ( الحمد لله ) .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار ( التدخين ) ـ عندكَ ـ من ( الطَّيِّباتِ ) ؛
هل تستطيع أن ( تحمد الله ) ـ بعد انتهاءك من ( التدخين ) ـ ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا !! .

( النَّاصِحُ ) : لو كنتَ في المسجد ، وكنتَ صائماً ، وأذَّنَ ( المغرب ) وأردتَّ أن تُفطر ؛
هل من حرجٍ عليكَ إذا أفطرتَ على ( رُطَباتٍ ) ؟ .

( المُدَخِّنُ ) : لا .. ؛ لأن هذا من ( السُّنَّةِ ) .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار ( التدخين ) ـ عندكَ ـ من ( الطَّيِّباتِ ) ؛
هل تستطيع أن تُفطِرَ على ( السيجارة ) ، وفي المسجد ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا !! .

( النَّاصِحُ ) : هل تتحرَّجُ من أن تأكل الطعام أمام من لهم عليكَ حق التوقير والإحترام
ـ كالأبوين ـ ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا ـ أبداً ـ .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار ( التدخين ) ـ عندكَ ـ من ( الطَّيِّباتِ ) ؛
هل تستطيع أن تشرب ( السيجارة ) أمامهم ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : لا !! .

( النَّاصِحُ ) : هل تستطيع أن تأكل شيئاً ـ من ( الطعام ) ـ في ( دورة المياه ! )
ـ أكرمكَ الله ـ ؟! .
( المُدَخِّنُ ) : لا !! ، ومن يتسطيع فعل ذلك ؟! .

( النَّاصِحُ ) : طيب ؛ باعتبار ( التدخين ) ـ عندكَ ـ من ( الطَّيِّباتِ ) ؛
فلماذ تشرب ( السيجارة ) في ( دورة المياه ! ) ـ أحياناً ! ـ ؟! .

( المُدَخِّنُ ) : والله أحرجتني بسؤالاتك ـ هذه ـ ،
وستجعلني أُذعن ، وأعترف أن ( التدخين ) من ( الخَبَائِثِ ) .

( النَّاصِحُ ) : وما الذي يمنعك من الإذعان والإعتراف ؟! ؛ فالأمر ( واضحٌ ) ـ جداً ـ ! .

( المُدَخِّنُ ) : الآن أُذعن ، وأعترف أن ( التدخين ) ـ حقيقةً ـ هو من ( الخَبَائِثِ ) ! .

( النَّاصِحُ ) : الحمد لله .. ، إذن ؛ فإليك دليل تحريمه من ( القرآن الكريم ) ؛
قال الله ـ تعالى ـ :
(( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ... (4) )) ( سورة المائدة / 4 ) ،
و ( التدخين ) ليس من ( الطَّيِّباتِ ) ! ،
وقال :
(( قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (100) )) ( سورة المائدة / 100 )،
و ( التدخين ) من ( الخَبائِثِ ) ! ، ولا يستوي مع ( الطَّيِّباتِ ) ـ حُكْماً ! ، ومآلاً ! ـ ،
وقال :
(( ... وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ... (157) )) ( سورة الأعراف / 157 ) ،
و ( التدخين ) من ( الخَبائِثِ ) ! .

( المُدَخِّنُ ) : سبحان الله !! ، وما دليل تحريمه من ( السُّنَّةِ ) ؟! .

( النَّاصِحُ ) : دليل تحريمه من ( السُّنَّةِ ) ؛
عن أم سلمة رضي الله عنها قالت :
( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِه وسَلَّمَ ـ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ ، وَمُفَتِّرٍ ) ( رواه أحمد ، وأبو داوود ) ـ ( وضَعَّفَهُ بعضُ أهل العلم ! ) ـ ،
و ( التدخين ) ليس من ( المُسكِراتِ ) ؛ نعم ، ولكنه من ( الـمُـفَتِّراتِ ) ! ،
وقال ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ : ( لَا ضَرَرَ ، ولا ضِرارَ ) ( رواه ابن ماجه ، وأحمد ) ؛
و ( التدخين ) ثَبَتَ ضرره بالدليل القاطع ـ شرعياً ، وطِبياً ـ ،
وقال : ( إِنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا : قِيلَ وَقَالَ ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ ) ( متفقٌ عليه ) ؛
و ( التدخين ) من ( إضاعة المال فيما لا منفعة منه ) ! ،
وقال : ( .. ، ومَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ ـ فِي الدُّنْيَا ـ ؛ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) ( متفقٌ عليه ) ،
و ( المدخن ) يقتل نفسه بـ ( القَطِرانِ ) ـ الموجود في ( السيجارة ) ـ ؛
قال الله ـ تعالى ـ : (( سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50) )) ( سورة إبراهيم / 50 )،
و ( سَرابيلُهُم ) أي : ( ثِيابُهُم ) ! .

( المُدَخِّنُ ) : جزاكَ الله خيراً على هذا التوضيح الماتع المُقنِع ، وبارك الله فيكَ ،
ومن الآن ؛ سأترك ( التدخين ) ـ بإذن الله ـ ؛ وطاعة لله ـ تعالى ـ .

( النَّاصِحُ ) : وجزاكَ الله بمثله ، وأعانكَ على كلِّ خيرٍ ، وجَنَّبكَ كلَّ شرٍ .. اللهم آمين .

وصلى الله وسلم وباركَ على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه أجمعين .

كتبها :
أبو عبد الرحمن الأثري العراقي
ظُهْرَ يوم ( الثلاثاء ) ، الموافق
( 3 / 9 / 2013 ) م

فجر الإنتصار
2013-09-03, 04:37 PM
أحسنتَ الطرح أخي " الأثري العراقي "

بارك الله فيكَ وسدد خطاك

الأثري العراقي
2013-09-03, 06:00 PM
أحسنتَ الطرح أخي " الأثري العراقي "
بارك الله فيكَ وسدد خطاك


اللهم آمين
وجزاكِ الله خيراً

الأثري العراقي
2013-09-07, 10:43 AM
قال الله ـ تعالى ـ :
(( وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195) )) ( سورة البقرة / 195 ) ؛
وقد ثَبَتَ ـ طِبِّيَّاً ! ـ أن ( التدخين ) هو ( مَهْلَكَةٌ ـ لشاربه ـ ومُتعاطيه ) !


............

الحياة أمل
2013-09-07, 03:04 PM
[...
جزآكم الله خيرآ على هذآ الطرح
نفع ربي بكم
::/

الأثري العراقي
2013-09-10, 08:06 PM
[...
جزآكم الله خيرآ على هذآ الطرح
نفع ربي بكم
::/


وجزاكم الله بأفضل منه
وبارك الله فيكم

ابوالحارث التلكيفي
2013-09-13, 07:46 PM
من أساليب تقرير العلم طرحه بإسلوب الحوار والمناقشة
ومن أوائل من عُرف به الامام الشافعي كما في كتابه ( الأُم )
ففيه مناظرات رائعة ممتعة تقوي الملكة العلمية عند طالب العلم ( ولعلي أُفرده قريباً بسلسلة مقالات )
ولقد أجاد أخي المبارك ( الأثري العراقي ) في هذه المحاورة الجيدة التي فيها الإقناع والنصيحة والشفقة على
من خالف شرع الله تعالى ..
وفقك الله وزادك حرصاً وعلماً وعملاً ...

نعمان الحسني
2013-09-13, 09:46 PM
أسلوب متميز وأدب جميل في الحوار ,
أحسن الله إليكم , وكتب أجركم ..

الأثري العراقي
2013-09-14, 02:50 PM
ولقد أجاد أخي المبارك ( الأثري العراقي ) في هذه المحاورة الجيدة التي فيها الإقناع والنصيحة والشفقة على
من خالف شرع الله تعالى ..
وفقك الله وزادك حرصاً وعلماً وعملاً ...

اللهم آمين
وجزاكَ الله خيراً ـ أَخي الحبيب الشيخ ( عبد الله ) ـ
وبارك الله فيك

الأثري العراقي
2013-09-14, 08:34 PM
أسلوب متميز وأدب جميل في الحوار ,
أحسن الله إليكم , وكتب أجركم ..
اللهم آمين
وجزاكَ الله خيراً ـ أَخي الحبيب ( نعمان الحسني ) ـ
وبارك الله فيك

الأثري العراقي
2013-11-04, 11:05 AM
يُرفع ؛ للفائدة ...