المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امتحِن قلبَك يا أخي فإنْ كنت تجدُ هذه المشاعرَ الإيمانيّةَ فاحمدِ اللهَ


ابو الزبير الموصلي
2013-09-04, 08:31 AM
بقلم الشيخ علي الحلبي

امتحِن قلبَك-يا أخي-؛
فإنْ كنت تجدُ هذه المشاعرَ الإيمانيّةَ ؛ فاحمدِ اللهَ ؛
وإلا...!!
* قال الإمام ابن القيِّم في«إغاثة اللهفان»-مفسِّراً قولَه-تعالى-:{إنَّ الَّذِينَ آمَنْوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدّاً} [مريم: 96]:

«أي: يُلقي بينهم المحبّة، فيحبُّ بعضُهم بعضاً، فيتراحمون، ويتعاطفون بما جعل الله لبعضهم فى قلوب بعضٍ من المحبة.
وقال ابن عباس: «يحبُّهم، ويحبِّبُهم إلى عبادِه».
قال هَرْم بن حَيَّان:«ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله -عز وجل- إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه؛ حتى يرزقَه مودَّتهم ورحمتَهم».
وأهلُ المعاصي والفسوق -وإنْ كان بينهم نوعُ مودّة وتحابٍّ- فإنها تنقلب عدواة وبغضاً!
وفي الغالب يتعجّل لهم ذلك في الدنيا قبل الآخرة.
أما في الآخرة: فـ {الأخلاء يومئذٍ بعضهم لبعض عدوٌّ إلا المتقين}».


* وقال-رحمه الله-في«عِدَة الصابرين»:
«وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: قال محمد بن المنكدر لأبي حازم: يا أبا حازم: ما أكثرَ مَن يلقاني فيدعو لي بالخير!
ما أعرفُهم! وما صنعتُ إليهم خيراً –قَطّ-!!
فقال أبو حازم: لا تظنَّ أن ذلك مِن قِبَلِك!
ولكنِ انظر إلى الذي ذلك مِن قِبَلِه؛ فاشكره.
وقرأ عبدُ الرحمن: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً}».



* وقال الراغبُ الأصبهانيّ في«الذريعة إلى مكارم الشريعة»-مفسِّراً الآية الكريمةَ-نفسَها-:
«أي: محبّة في القلوب؛ تنبيهًا أن ذلك أجلبُ للعقائد، وهو أفضلُ من المهابة؛فإن المهابة تنفِّر ، والمحبة تؤلِّف.
وقد قيل: طاعة المحبة أفضلُ من طاعة الرهبة؛ فإنّ طاعة المحبة مِن داخلٍ، وطاعة الرهبة مِن خارجٍ- وهي تزولُ بزوال سببها-.
وكلُّ قوم إذا تحابّوا تواصلوا، وإذا تواصلوا تعاونوا، وإذا تعاونوا عملوا...».

...ولا أَزيد!
فـ :
خير الكلام ما قلّ ودلّ...

فجر الإنتصار
2013-09-04, 04:28 PM
اللهم انزع من قلوبنا الغل على أخواننا..

اللهم اغسل قلوبنا بماء اليقين...واسق أرواحنا من كوثر الدين، وأثلج صدورنا بسكينة المؤمنين.. اللهم آمين .. آمين
أحسَنتم الطَرح أخي الكريم .. بارك الله فيكم

ام عبودي
2013-09-04, 08:56 PM
جعلنا الله من احبابه امين