المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالةُ صيغةِ ( فعَّلَ ) في قوله تعالى : ( وغلَّقتْ الأبوابَ )


محب العراق
2013-09-07, 12:31 PM
من اللطائف البلاغيه في القران الكريم
قوله تعالي في سورة يوسف : في قوله: ﴿وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ﴾،
حيث جاء التعبير بصيغة (فعَّل) بتضعيف العين، وكان القياس أن يأتي بصيغة (أفعل) التي تدل على القيام بالفعل مرة واحدة.

ولعلّ السرَّ في اختيار صيغة (فعَّل) أنّها تأتي غالبا للتكثير، مما يوحي أنّ استعمالها هنا فيه دلالة على كثرة الأبواب التي غلقتها امرأة العزيز؛ لتحول دون تفلت يوسف منها، وفيه دلالة أيضا على إحكام التغليق؛ ولذا قال بعض المفسرين إن التضعيف في (فعَّل) يدل على كثرة المحال ذوات الأبواب، وأن الأبواب كانت سبعة، ومعنى ذلك أنها تتبعت أبواب القصر تغلقها بابا بابا حتى بلغت باب الحجرة؛ وذلك لكي تأمن إذا استطاع يوسف أن يفتح بعض الأبواب أن يأتي على جميعها إلا بعد أن تنال حاجتها منه بالمراودة.

ويمكن حمل المعنى على أن التضعيف في الفعل يدل على المبالغة في الغلق، وأنها أغلقت الأبواب إغلاقا محكما بشدة وقوة تدعوان إلى الطمأنينة، كما قال الزمخشري.

ولا مانع من الجمع بين المعنيين وهو دلالة اللفظ على كثرة الأبواب التي غلقتها، وشدة التغليق وإحكامه والمبالغة فيه؛ وذلك لأنّ هذا الفعل الذي تطلبه منه امرأة العزيز لا يؤتى به إلا في الموضع المستور لا سيما إذا كان حراما، ومع وجود الخوف الشديد.

وهل مراودتها وقعت قبل تغليق الأبواب فامتنع، فقامت بالتغليق والترغيب والترهيب بعد الامتناع، أم أن التغليق وقع أولا لتأمن ثم أتبعته المراودة والترغيب والترهيب؟

وجهان: يحتملهما واو العطف في قوله: ﴿وَغَلَّقَتِ﴾ إذ إنّه يفيد مطلق الجمع، فيحتمل أن تكون راودته ابتداء فامتنع، فقامت بتغليق الأبواب وترغيبه وترهيبه، ويحتمل أن تكون قامت بتغليق الأبواب ابتداءً ثم قامت بالمراودة، والذي يرجح هذا المعنى الأخير أن الواو قد تكون للحال، ويكون التقدير: وراودته التي هو في بيتها عن نفسه، حال أنّها قد غلقت الأبواب، وهو أقرب لمعنى الآية.

فجر الإنتصار
2013-09-07, 04:14 PM
بارك الله فيكم وأحسنَ إليكم أخي محب العراق
توضيح قيم

بنت الحواء
2013-09-16, 03:36 PM
معلومة قيمة
جزاك الله خيرا

نسائم الهدى
2013-09-16, 07:53 PM
توضيح مفصل

بارك الله فيكم اخي ,,

جزاكم الله خيــراً...

الحياة أمل
2013-09-22, 02:01 AM
[...
شكر الله لكم
وأجزل ثوآبكم
::/

ـآليآسمين
2013-09-22, 02:12 PM
ماشاء الله ..\
اسال الرحمن أن يباركـ في علمكمـ و عمركمـ
دمتمـ في حفظ الباري
:111: