المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى ( لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه )


الحياة أمل
2013-01-18, 08:37 AM
** ورد في الحديث الشريف ( لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه ، فإن كان ولابد فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي ) هل هذا الحديث خاص فيمن مر بتمني الموت أو هو عام يمكن أن يدعو الإنسان به في كل أحواله ؟
هذا الحديث حديث صحيح أخرجه البخاري ومسلم يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به فإن كان لابد فاعل فليقل : اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي ، وتوفني ما كانت الوفاة خيراً لي ) ، فهنا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تمني الموت عندما يحل بالإنسان مصيبة أو ضُر وإنما الواجب على الإنسان الصبر وعدم الجزع ، وإن كان لابد فاعلاً يعني في الحالة التي يقل صبره وينفذ صبره هنا يدعوا بهذا الدعاء يقول ( اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي ، وتوفني ما كانت الوفاة خيراً لي ) ، فدل ذلك على أن هذا الدعاء لا يقال إلا في هذه الحالة ، إن كان لابد فاعلاً هذا فيه إشارة أن الأولى ترك الدعاء بهذا الدعاء ، والحكمة من النهي عن تمني الموت هو ما جاء في بعض الروايات فإن المؤمن ينقطع عمله بالموت فالحياة فيها خير للمؤمن إن كان محسناً فإنه يزيد في إحسانه ويتقرب إلى الله بالطاعات ، وإن كان مسيئاً فلعله أن يتوب ويُنيب إلى الله عزوجل ، فلاشك أن طول العمر للمسلم مع حسن العمل أنه نعمة من الله عزوجل ( وخير الناس من طال عمره وحسن عمله ) .


ـ أجاب فضيلة الشيخ : سعد الخثلان - حفظه الله -

ـآليآسمين
2013-02-09, 08:04 PM
بارك الله في فضيلة ـآلشيخ ونفعنآ بعلمه
همتي عآلية
جزاك الله خيرا .. بارك الله فيك ..
آثقل الله بهآ ميزآن حسنآتكـ

..//~