المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس3 في ( لنتعلم لغتنا معاً ) / الفعل ( الماضي والمضارع والأمر ) وخصيصةُ كلٍّ منها


محب العراق
2013-09-11, 04:33 PM
الدرس 3 في ( لنتعلّمَ اللغةَالعربيةَ معاً )

/ ( الفعل : الماضي والمضارع والأمر ) / خصيصةُ كلٍّ منها،والمشترك بينها.
الفعل كما أشرنا في درسٍ سابق ( هو مادلّ على حدثٍ مقترنٍ بزمن ) / وهذا الحدثُ وفقاً للزمن الذي يقع فيه ثلاثةُ أنواعٍ : ( الماضي و المضارع و الأمر ) ، وكما يأتي :
الفعل الماضي : وهو ما دلّ على حدثٍ وقع في زمنٍ مضى قبل زمن التكلّم ، مثل : كتب ، لعبَ
ويختصّ الفعل الماضي بعلامتين تميزه عن بقيّة الأفعال وهما :

1/ تاء الفاعل : و لا تأتي في العربية إلاّ مع الماضي وهي ضمير متّصل في محلّ رفع فاعل للفعل الماضي التّام ، فتكون للمتكلّم إذا كانت بالضّم ( تُ ) كتبتُ // وللمخاطب إذا كانت بالفتح ( تَ ) كتبتَ // وللمخاطبةالمؤنثة إذا كانت بالكسر ( تِ ) كتبتِ //

2/ تاء التأنيث السّاكنة: وهي حرفٌ ساكنٌ في أصله ، يلحق الأفعالَ الماضية فقط ،وهذا الحرف لامحلّ له من الإعراب لأنّها ليست ضميراً وإنّما كما أشرنا حرفاً والحرف في اللغة لا محل له من الإعراب وبهذا تختلف عن تاء الفاعل ، مثلُ : كتبتْ ،درستْ ، لعبتْ وهكذا ،

تنبيه1 / يجبُ تحريك تاء التأنيث بالكسر العارض وذلك إذا التقت بساكنٍ بعدها ،مثل : كتبتِ الطالبةُ القصيدةَ ، قرأتِ المدرسةُ المقالةَ.وغالباً ما يكون ما بعدها أل التعريف .

تنبيه2 / يجب تحريكُ تاء التأنيث بالفتح وذلك إذا جاءت ألف الإثنين بعدها مباشرةً مثلُ : كتبتَا ، قرأتَا ، درستَا / والالف هنا في محلّ رفع فاعل للفعل الماضي .

تنبيه3 /هناك تاء علامةٌ للتأنيثِ أيضاً لكنّها تلحق الأسماءَ لا الماضي وتكون متحرّكةً دائماً وفقاً لحالة الاسم الإعرابية مثالها : هذه مسلمةٌ ، رأيتُ مسلمةً ، أثنيتُ على مسلمةٍ . // وهناك أيضاً تاء تلحق الحرف مثل : ربّ و ثُمّ > ربّتَ و ثُمتَ وحركتها الفتحة دائماً .

تنبيه4 / يتغيّرُ زمن الماضي إلى المضارع ( المستقبل ) في الحالات الآتية :
أ / إذا كان الماضي للدعاء ( خيراً أو شرّاً ) ، ويأتي في جملٍ متداولة في الكلام العربي مثلُ : رحمهُ الله ، بارك الله فيك ، وقد تكون مثل هذه الأفعال مسبوقة ب( لا النافية ) مثل : لا رأيت مكروهاً ، لا بارك الله فيك ، كما في الأثر النبوي الكريم : ( لا فضّ الله فاك ) للنابغة الجعدي // و مقولة خالد بن الوليد رضي الله عنه وهو على فراش الموت : ( لا نامت أعينُالجبناء ) ، وقول العبّاس بن الأحنف ( في الغزل العفيف ) مخاطباً محبوبته ( فَوْز) : فلا ضحِكَ الواشونَ يا فوزُ بعدكِ ......... ولا جمدتْ عينٌ جرتْ بسكوبِ

ب / بعد أدوات الشرط عدا ( لو ) : مثل : إذا سافرتَ أُسافرُ معك / إن قرأتَ بجدٍّ تنجح .

الفعل المضارع: هو ما دلّ على حدثٍ يقعُ في زمن المتكلّم أو بعده لذلك يكون زمنه ( للحال أو الإستقبال ) ، وسُمّيَ ( مضارعاً ) لِمشابهته للاسمِ في الحركات والسّكنات وعدد الحروف : مثل : يَفْهَم و فَاْهِم / كلاهما فيه ( متحرّك فساكن فمتحرّك ) ، ومثله ( يَنْصُر و نَاْصِر ) ، ولهذا الشّبه أُعْرِبَ المضارع بالرّفع والنصب والجزم مختلفاً بهذا عن الماضي والأمر المبنيان .
ويشتق المضارع ويُؤخذ من الماضي بزيادةِ حرفٍ من الأحرف الأربعة المجموعة في الكلمة ( أنيت أو نأيت أو نأتي )، وتسمّى ( أحرف المضارع ) لأنّ المضارع يُعرف بها بشرط أن تكون زائدةً على أصل الفعل الماضي مثل : كتب (ماض) المضارع منه ( يكتب ،أكتب ،نكتب تكتب) وهكذا // وأمّا الفعل (تبارك ،تعالى ،تنازل ،انطلق ، انهزم ... ) فهو ماض والتاء والهمزة الموجودة في بدايته أصلٌ فيه .

علامات المضارع الفارقة عن ( الماضي و الأمر ) ، وهي ما يأتي :
1/السين وسوف (للإستقبال) وتسمّى ( أحرف التسويف )
2/ أدوات الجزم (لم ،لمّا،لام الأمر،لا الناهية )
3 / أدوات النصب ( لن ، أنْ ،كي ...)

معيّنات المضارع للحال:
:1/ القرينة الزمنية في سياقه ( الآن ،توّاً ،حالاً، الساعة ،اليوم ..) ، أسافرُ اليومَ/
/ 2/ أداتا النفي ( ما، إن ) قال تعالى : ( إنْ أريدُ إلاّ الإصلاح ) هود 88 /
/ 3/لام الإبتداء كما في قوله تعالى : ( وإنّي لَيحزنني أنْ تذهبُوا به )يوسف13 //

معيّنات المضارع للمستقبل:
: 1/ حرفا التسويف ( السين (للقريب في تحقّقه) و سوف (للبعيد في تحقّقهِ) ) كقوله تعالى : ( سيقول السّفهاء من الناس) البقرة 142 ، وقوله تعالى ( ولسوف يعطيكَ ربّك فترضى ) الضحى 5 //
2/أدوات النّصب ( لن،كي،أن،إذن) كقوله تعالى : ( لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا مما تحبّون ) آل عمران 92 //
3/ أدوات الجزم (لام الأمر ،لا الناهية،إنْ ،إذا،عدا لم ولمّا) ، مثل : إنْ تدرسْ تنجح / لاتصاحب الفاسقَ.
4/ نون التوكيد بنوعيها الثقيلة(نَّ) والخفيفة (نْ)،كقوله تعالى ( لَيُسْجنَنَّ وليكونا من الصاغرين ) يوسف32 .

تنبيه (ينقلبُ زمن المضارع من (الحال والمستقبل) إلى الزمن ( الماضي ) ،وذلك إذا دخلت عليه أداتا النفي والجزم ( لم ، لمّا ) ، ف(لم) تقلب زمن المضارع إلى الماضي الذي لايتوقع تحقّقه في المستقبل القريب وأحياناً يكون مستحيلاً، وأمّا ( لمّا ) فهي تقلب زمن المضارع إلى الماضي الذي يمكن أن يتحقق في المستقبل القريب ، وهذا الإستعمال للأداتين سخّره الله تعالى لغاية بلاغية حين جمعهما في آية واحدة في سورة الأعراف الآية 14 ( قالت الأعراب آمنّا قل لمتؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم ) وذلك حين زعم الأعراب من البدو الإيمان الكامل فقال لهم النبي الكريم (لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا) فهم الآن مسلمون وليسوا مؤمنين ويحتاجون إلى وقت ليس بقليل ولاقريب لكي يؤمنوا فاستخدم الاداة (لم) بما يناسب ذلك المعنى ، ثُمّ قال ( ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم ) هنا إستعمل ( لمّا) لأنّ هناك أملٌ قريبٌ في دخول الإيمان في قلوبكم بعد الإسلام الحقيقي وتسليم القول مع الجوارح لله تعالى .

فعل الأمر : وهو ما يطلبُ بهِ القيام بعمل أو شئٍ ما في المستقبل ، لذلك فهو أسلوب من أساليب الطلب في اللغة العربية .

علامات الأمر الخاصّة به : للأمرعلامةٌ معنويةٌ يختصُّ بها عن غيره من الأفعال وهي : (الدلالة على الطلب المتوجّه من المتكلّم للمخاطب الذي يكون ملزماً بالقيام بما طُلِبَ منه).
أمّا علامته اللفظية فهي قبوله ( ياء المخاطبة ) ، مثل : اكتب و اكتبي ، ونون التوكيد بنوعيها ( اكتبنَّ ، اكتبنْ )

العلامات المشتركة بين ( الماضي و المضارع و الأمر ) ، هي :

1/ نون النسوة :ضمير متصل يعرب في محل رفع فاعل ويأتي مع الثلاثة معاً مثل (الماضي :كتبنَ ) / ( المضارع : يكتبنَ ) / ( الأمر: اكتبنَ )
2/ قد:حرف يأتي قبل الماضي والمضارع ولا يأتي مع الأمر ( مع الماضي يفيد التوكيد والتحقيق مثل قد حضر المدرسُ / ويفيد التقليل والشك مع المضارع مثل: قد يحضر المدرسُ
3/ ياء المخاطبة : وهو ضمير متّصل في محل رفع فاعل يأتي مع (المضارع والأمر ) ولا يأتي مع (الماضي) ، مثل : تلعبين / العبي
4/ نون التوكيد بنوعيها : حرف لا محل له من الإعراب يأتي متصلاً مع المضارع والأمر ولا يأتي مع الماضي ، ( تلعبنَّ ، العبنّ )
5/ إنْ الشرطية : أداة جزم تأتي مع الماضي والمضارع ولا تأتي مع الأمر ،مثل : إن درست / إنْ تدرسْ .
6 / الف الإثنين و واو الجماعة : وهما ضميران متّصلان مع الماضي والمضارع والأمر ويكونا في محل رفع فاعلٍ مثل : كتبا و يكتبان و اكتبا / كتبوا و يكتبون و اكتبوا.

تنبيه : نون التوكيد هي حرف لامحلّ له من الإعراب منها الثقيلة مشدّدة بالفتحة ( نَّ ) / والخفيفة ساكنة ( نْ ) وتأتي مع المضارع والأمر فقط // ونون النسوة ضمير متّصل مبني على الفتح ( نَ ) في محلّ رفع فاعل ( للماضي والمضارع والأمر ) كما أوضحنا مسبقاً .
.................................................. .....................................
هذا درسنا الثالث /إلى لقاءٍ في يوم الجمعة 13/9 مع باب ( الإعراب والبناء ) إن شاء الله .
.....................

العراقي
2013-09-11, 06:01 PM
ما شاء الله
درس راقي جدا
فعلا معلومات قيمه وقد استفدنا الكثير منها

قد تكون امور بسيطه ولكننا نغفل عنها

جزاك الله خيرا وبارك فيك على هذا المجهود القيم

فجر الإنتصار
2013-09-11, 08:40 PM
أسأل الله تعالى أن لا يحرمكَ أجرَ ما قدمتَ لنا
باركَ الله فيكَ ووفقكَ ورزقكَ عالي الجنان
درسٌ قيّم

الحياة أمل
2013-09-11, 10:44 PM
[...
مآ يُميز هذه الدروس
عرضهآ السهل والوآضح
بآرك الرحمن فيكم على جميل جهدكم
وزآدكم ربي من فضله
::/

أبو صديق الكردي
2013-09-12, 03:09 AM
جزاك الله خيراً
فعلاً دروس بأسلوب سهل ومفيد

ام عبد المجيد
2013-09-12, 03:59 PM
سلسلة من الدروس سهلة الطرح ومفيدة ونافعة

بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل

سعيد المدرس
2013-09-12, 04:54 PM
جزاك الله خيراً , وزادك الله علماً و عملا وإخلاصا ...
وللفائدة :

يمكن أن ندرج ضمن دلالة الماضي على المستقبل ثلاثة أصناف من الآيات الكريمة :
1 - الآيات التي تتحدث عن مشاهد يوم القيامة :
كقـوله سبحانه و تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها ) الزلزلة / 1 .حيث تزلزل الأرض وتلفظ أمواتها أحياء ، وهذا طبعا لا يكون إلا يوم القيامة وهو غيب مستقبل.
وقولــه سبحانه : ( إذا السماء انفطرت و إذا الكواكب انتثرت ) الانفطار : 1 / 2 .
- وقوله : ( حتى إذا رأوا ما يوعدون ) مريم / 76 .

2 ـ الآيات التي تتحدث عن جزاء المؤمنين :
كقوله تبارك و تعالى : ( إنا أعطيناك الكوثر) الكوثر / 1 . و استعمل فعل أعطى هنا للدلالة على المستقبل حيث تتحدث الآية الكريمة عن النهر الذي في الجنة .
- قـوله سبحانه : ( فوقاهم الله شر ذلك اليوم و لقَّاهم نضرة و سرورا و جزاهم بما صبروا جنة و حريرا ) الإنسان : 11 / 12
- وقوله عز و جل : ( و لئن أرسلنا ريحاً فرأوه مصفراً لظلُّوا من بعده يكفرون ) الروم / 51 .

3 ــ الآيات التي تتحدث عن مواقف الكفار يوم القيامة وأحوالهم، وعذابهم الأليم ، ومنها:
قوله سبحانه : ( حتى إذا جاءنا قال ياليت بيني و بينك بعد المشرقين ) الزخرف /38 .
قوله عز و جل ( فأّذَّن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين ) الأعراف / 44 .
وقوله جل جلاله : ( إنا أعتدنا للكافرين سلاسلا و أغلالا و سعيرا ) الإنسان : 4 .
ومرة اخرى شكر الله لك يا استاذنا الحبيب .

محب العراق
2013-09-12, 05:13 PM
جزاكم الله خيراً أجمعين ، أعضاء وزائرين ،

وأشكر أخي في الإختصاص ( سعيد المدرس ) على جميل مشاركته العطرة بآيات الذكر الحكيم

إن شاء الله مدارسة نافعة للجميع

فجر الإنتصار
2013-09-14, 04:57 PM
هذا درسنا الثالث /إلى لقاءٍ في يوم الجمعة 13/9 مع باب ( الإعراب والبناء ) إن شاء الله .
.....................

أسأل الله تعالى أن تكون بخير أخي محب العراق