المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصّة نملة سليمان وفصاحتها


محب العراق
2013-09-13, 12:45 AM
-----------------------قصة نمله سليمان وفصحتها ----------------------

السورة : سورة النمل
الآيات : ﴿وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون *17*
حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَـأَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَـاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـنُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ*18*فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَـالِحًا تَرْضَـاهُ وَأَدْخِلْنِى بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّـالِحِينَ*19*﴾
...............
2/ معجزة النمله .

القصة : سيدنا سليمان عليه السلام عُلّم منطق الطير ولغتَهُ وسائرَ لغاتِ الحيواناتِ، فكانَ يفهمُ عنها ما لا يفهمُهُ سائرُ الناسِ.

وركِبَ يومًا في جيشِهِ المؤلّفُ منَ الجنِّ والإنسِ والطيرِ, حتى جاؤا على وادي به نمل فقالت نملة محذرة النملات الأخرى :" يَـأَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَـاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـنُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ"

فسمعها سليمان وفهم ما قالته وهذا من فضل الله و أحسّ سليمان بالمعجزة التي أنعم الله بها عليه وهي أنه
يسمع قول نملة في باطن الأرض لا ترى بالعين المجرّدة ويفهم لغتها, ذلك أمر لا يؤتى لأحد غير سليمان

عليه السلام وبمشيئة الله وقدرته عز وجل فقال
رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَـالِحًا تَرْضَـاهُ وَأَدْخِلْنِى بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّـالِحِينَ﴾

ويُقال في صفات النمله : نملة عرجاء ذات جناحين وهى من جملة الحيوانات العشرة التى ستدخل الجنة
واسْمُها طاخية أو منذرة

فسبحان من ألهمها أن تتكلمْ بِصَوْتٍ تأمر فيهِ أُمَّةَ النَّملِ في ذلك الوادِي أَنْ يَدْخُلُوا مَسَاكِنَهُم حَذَرًا مِنْ أَنْ يُحَطِّمَهُمْ سليمانُ عليهِ السلامُ وجنودُهُ أثناءَ سيرِهِمْ، لَقَدْ أَلْهَمَ اللهُ عَزَّ وجلَّ تلكَ النَّملَةَ معرِفَةَ نبيِّهِ سليمانَ عليهِ السلامُ كما أَلْهَمَ النملَ كثيرًا مِنْ مَصالِحِهَا ,,

وقولها :﴿وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ﴾ لا يَعلَمونَ بِمَكانِكم، أي لَوْ شَعَرُوا لَمْ يَفْعَلوا، قالَتْ ذلك على وَجْهِ العُذْرِ واصِفَةً سليمَانَ وَجُنودَهُ بِالعَدْلِ، فَسَمِعَ سليمانُ قَوْلَها مِنْ ثَلاثَةِ أَمْيَالٍ فَتَبَسَّمَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ مِنْ قَوْلِها مُتَعَجِّبا مِنْ حَذَرِها واهتِدائِهَا لِمَصالِحها وَنَصيحَتِها لِلنَّمْلِ فَأَمَرَ سليمانُ عليهِ السلامُ الريحَ فوَقَفَتْ لِئَلاَّ يذعرنَ حتى دَخَلْنَ مساكِنَهُنَّ أوقَفَ سليمانُ عليهِ الصلاةُ والسلامُ موكبَهُ العَظِيمَ حَتَّى يَدْخُلْنَ أَيِ النملُ إلى بُيوتِهِنَّ .
-------------
فصاحة النمله وبلاغتها
.......................
يقول العلماء :"ما أعقلها من نملة وما أفصحها".


وقد اشتملت الآية : على أحد َعشر نوعاً من البلاغة ,يتولّد بعضها من بعض ..

وقد ذكرها السيوطي:


أولها : النداء بـ يا
ثانيها : كنَّت بـ أي
ثالثها : نبّهت بـ ها التنبيه
رابعها :سمّت بقولها النمل
خامسها : أمرت بقولها (ادخلوا )
سادسها : نصّت بقولها مساكنكم
سابعها : حذّرت بقولها (لا يحطمنّكم )
ثامنها : خصّصت بقولها (سليمان )
تاسعها : عمّمت بقولها ( وجنوده )
عاشرها : أشارت بقولها (وهم )
حادي عشرها : عذَرَت بقولها
(لا يشعرون)


---


وأيضاً ذكر الإمام ابن القيم في مفتاح دار السعادة :


ويكفي من فطنتها يعني النملة ما قص الله عز وجل في كتابه من قولها لجماعة النمل ، وقد رأت سليمان عليه السلام وجنوده { يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون }


فتكلمت بعشرة أنواع من الخطاب في هذه النصيحة :

النداء ، والتنبيه والتسمية ، والأمر والنهي ، والتحذير ، والتخصيص ، والتعميم ، والاعتذار .

فاشتملت نصيحتها مع الاختصار على هذه الأنواع العشرة ، ولذلك أعجب سليمان قولها وتبسم ضاحكا منه وسأل الله أن يوزعه شكر نعمته عليه لما سمع كلامها .

منقول

فجر الإنتصار
2013-09-14, 01:19 AM
سبحان الله ما أعقلها من نملة

بارك الله فيكم ووفقكم

الحياة أمل
2013-09-15, 12:50 AM
[...
سبحآن الله
كتب ربي أجركم
ونفع بكم
::/