المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحليلات ...متفرقات...!! بقلم ياسين نزال


ابو الزبير الموصلي
2013-09-18, 12:34 AM
تحليلات ...متفرقات...!!
بقلم ياسين نزال


• باتَ تقتيل المسلمين بأطفالهم ونسائهم وشيوخهم كمن يقتل أسرابَ بعوض...بل إن البعوض في بعض الوديان له من الهيبة...أذكر أني سكنتُ حيًّا جميلاً يخترقه وادٍ عظيمٌ كان متنزهًا لضربٍ من البعوض الذي لا ييأس. وكانتْ حالات طوارئٍ تُعلَن في البيوت متى دخل سرب منها على حين غفلة. فمِن عجائب هذا الصنف أنك إذا حاولت ضربَه عضك؛ نعم! بعوض يعض...!!
وإذا ما حاولت أن تبعده بيدك أو بأي شي -كي تستريح منه!- تعلّق بيدك أو بذاك الشيء لتستسلِمَ له... وتعطيَه مرادَه ويخلي سبيلك؛ فتسلَم!

• من مفارقات هذا الزمان أن أموالنا تُستثمر في دول الغرب ونحن أذلة...كلما ازداد الاستثمار ازداد الضعف والهوان... يَنعمون بأموالنا، وأطفالنا يُذَبَّحون أمام أعينهم وأعيننا...فأين العزة والكرامة؟!
آه نسيت...
بحثتُ يومَا عن "العزة" وأختها "الكرامة" فوجدتُهما في ناحية من نواحي الطريق تبكيان... فلم أتمالك نفسي لهول ذاك المنظر...فَجلستُ أبكي لبكائهما...فمرَّ علينَا عابرُ طريق فنهرني قائلا: ألا تخجل من نفسك! كيف تجلس مع هاتين وأنتَ مأمور بغَضّ البصر؟!
ساعتئذ عرفتُ لماذا هَجُروا "العزة" و"الكرامة"!!
فازداد بكائي...!!

• بين الوطنية والأخوة الدينية: أيهما نقدم؟!
سألتُ أحدهم: فأجابني: الوطنية طبعا!
وآخر: الأخوة الدينية!
وآخر على طريقة الأذكياء: المسألة فيها تفصيل؟!

...
فَمَن الحكيم الذي يستطيع أن يجيب...؟!

ولكنْ...!
بحكمة وتفصيل... مدعّمة بالدّليل...لا بالعاطفة والتّهويل!!

• داروين...لستَ تجدُ مسلما موفَّقًا يوافقه على نظريته (البقاء للأقوى!): الكائن الضعيف لا بدّ أن يُقصى ويُقضى عليه لتستمرّ الحياة...!!
انتظرْ لحظة...!
ألا يجدُ الناظر إلى حقائق أحداث هذَا العصر أنّها ترجمة حرفية لهذه النظرية ؟!!
أهي الصدفة...؟!
أمْ... ماذا...؟!
دعني أحلم..!

• في عصرنا الحاضر ومنذ أن سقَطتْ بلاد الأقصى المبارك وَالمجازر التي تُرتَكبُ في حقّ أبرياء المسلمين المسالمين في أماكن عديدة إلى يومنا هذا تَتَتَابَع...ولا نسمعُ شيئًا!! دماء كالشلالات تسيل، وأشلاء كالبراكين الثائرة تتناثر، ودموع تنهمر لا تكاد تنقطع!!
لا يهمّ! فقد تعوّدنا !! فالنبيّ صلى الله عليه وسلم وصفَ حَالَنا: (غثاء كغثاء السيل)؛ وبيّن السّبب في ذلك: (حُبّ الدّنيا)؛ كالمال والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث، وغير ذلك...!!
والناظر لهذه المجازر التي ارتُكتب على مرّ السّنين وللمواقف التي خرجَتْ يجدُها لا تخرجُ عنْ (حُبّ الدنيا)!!
والدّليل: أنها في زيادة؛ وربُّنا( خير الحافظين) (وهو أرحم الراحمين)!
....
والمقصودُ: كَمْ! من وزر تحمّله المتسبّب والمباشر!!
وكم من أجرٍ ناله البريء المصابُ، والضّعيف الصّابر!!
فـ(اللهم نعوذ بك من غلبة الدين وقَهرِ الرجال)!

• (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ)...!!
فهذا هو الدواء النبويّ : الرّجوع إلى الدين!
توحيد الله...
وطاعته في أمره ونهينه...
وتقديم الآخرة وتأخير الدنيا...
أكرّر...
تقديم الآخرة وتأخير الدنيا... ليس العكس!!

انتهتْ نشرة الأخبار...

فجر الإنتصار
2013-09-19, 12:11 AM
جزاكم الله خيراً أخي الكريم على طرحك الهادف