المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسَالتي إلى ( الظَّالِم ) ~


ابو الزبير الموصلي
2013-09-21, 09:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل وسلم على نبينا محمد
اسعد الله جميع اوقاتكم بالخير


~ رسَالتي إلى ( الظَّالِم ) ~

ــــــــــ




أيُّها الظَّالِم تمهَّل .. فقـد حان الوقتُ لتتأمَّل .

نعم .. لتتأمَّل أفعالَكَ ، وتنظرَ في أعمالِك ، لِتَعرِفَ إلى أين مآلُك .

أيُّها الظَّالِمُ .. هـذه كلماتي أكتُبُها إليك ، لا لشئٍ إلَّا لخوفي عليك .

فإنِّي رأيتُكَ قـد طَغَيْتَ وبَغَيْت ، وظلَمتَ وتعدَّيْت ،

ولم تُراعي الحُرُمات ، ولم تَخشَ العُقوبات .

فانتبـه .. انتبـه .. و توقَّف .. توقَّف .

أمَّا سَمِعتَ قـولَ نبيِّكَ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم :
(( اتَّقوا الظُّلمَ ؛ فإنَّ الظُّلمَ ظُلُماتٌ يومَ القيامة )) رواه مسلم ..؟!

نعم .. ظُلُماتٌ لا تُطيقُها ، ولا تتحمَّلُها ، ولا تستطيعُ البقاءَ فيها .

فخَف على نفسِكَ .. خَف على نفسِكَ مِن هَوْلِ يومٍ تشيبُ له الوِلدان .

أيُّها الظَّالِم .. أتُريدُ أنْ يُقتَصَّ مِنكَ يومَ القيامة ..؟!

أَيَسُرُّكَ أنْ تَقِفَ بين يدَيْ رَبِّكَ سُبحانه وتعالى وأنتَ ظالِمٌ ، فيُحاسِبُكَ ويُعاقِبُك ..؟!

أَيَسُرُّكَ أنْ يأخُذَ المظلومُ مِن حسناتِكَ ، بل إنْ لم يكُن لَكَ حسناتٌ ،

طُرِحَت عليكَ مِن سيئاتِه ..؟!

عن أبي هُريرةَ – رَضِيَ اللهُ عنه – عن النبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – قال :

(( مَن كانت عنده مَظلِمةٌ لأخيه ، مِن عِرضِهِ أو مِن شئٍ ، فليتحلَّله مِنه اليومَ ، قبل أنْ لا يكونَ دينارٌ ولا دِرهم ، إنْ كان له عملٌ صالِحٌ أُخِذَ منه بقـدر مَظلمته ، وإنْ لم يكن له حسناتٌ ، أُخِذَ مِن سيئاتِ صاحِبِهِ ، فحُمِلَ عليه )) رواه البُخاريُّ .

واعلم - أيُّها الظَّالِم - أنَّ الظُّلمَ قـد يكونُ بالِّلسان : غِيبةٌ - نميمةٌ -
كَذِبٌ - قَـذْفٌ - وغيرُهُ ، وقـد يكونُ باليَد : ضَرْبٌ – أَخْذُ أرضٍ
ليست مِن حَقِّك – أَخْذُ مالٍ لا يَحِلُّ لَك ؛ كالسرقةِ وأكلِ مال اليتيم – وغيرُهُ .

فلا تَظلِم أخاكَ المُسلِم ، واسمع لقولِ نبيِّنا صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم :
(( مَن ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِن الأرضِ طُوِّقَهُ مِن سَبْعِ أرضين )) مُتَّفَقٌ عليه ..
فنعوذُ باللهِ مِن ذلك .

أمَا تخشى هـذا العِقاب ..؟!!

أَتَظُنُّ أَنَّكَ مُخلَّدٌ في الدُّنيا ..؟! أو أنَّ هناكَ مَن سينفعُكَ ، ويُدافِعُ عنكَ ،
ويَقِفُ بجانِبِكَ ، ويُساعِدُكَ يومَ القِيامة ، أو يَشفعُ لَكَ ويُنقِذُكَ مِن النار ..؟!!

الجــوابُ على ذلك في قـولِ اللهِ جَلَّ وعَلا : ﴿ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ
وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴾ غافر/18 ، وفي قولِهِ سُبحانه وتعالى : ﴿ وَمَا لِلظَّالِمِينَ
مِن نَصِيرٍ ﴾ الحَج/71 .



فيا أيُّها الظَّالِم .. كُفَّ عن ظُلْمِكَ ، واعترِف بذنبِكَ ، فإنَّ العاقبةَ
قـد تأتيكَ في الدُّنيا قبل الآخِرة ، يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم :
(( إنَّ اللهَ لَيُملي للظَّالِمِ ، فإذا أَخَذَهُ لم يُفلِته )) ثُمَّ قـرأ :
﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾
هُود/102 .

أيُّها الظَّالِم .. اسمَع لقولِ الشاعِـر :

لا تَظلِمَنَّ إذا ما كُنتَ مُقتَدِرًا .. فالظُّلْمُ تَرجِعُ عُقباهُ إلى النَّدَمِ
تنامُ عيناكَ والمظلومُ مُنتبِهٌ .. يدعوا عليكَ وعينُ اللهِ لم تَنَمِ

نعم .. فإنَّ دعـوةَ المظلومِ مُستجابةٌ ، فاحذرها ، واجتنبها ،
فإنَّها إنْ أصابتكَ لم تستطِع الإفلاتَ مِنها ، إلَّا أنْ تتحلَّلَ المظلومَ ،
فيُسامِحكَ ويعفو عنك .

فاحـذر أيُّها الظَّالِم الاستمرارَ على ما أنتَ فيه مِن الظُّلم ،
ومِن أكل حُقوقِ الناسِ بالباطِل ، فإنَّكَ إنْ لم تَتُب مِن ظُلمِكَ ،
وإنْ لم تَرجِع إلى رَبِّكَ ، فسيأتي اليومُ الذي تندمُ فيه أشَدَّ النَّدَم ،
وقـد لا ينفعُكَ حينها النَّدَم .

واعلم أنَّه إذا جاءَكَ الموتُ ، فلن يَسُرُّكَ ما أنتَ فيه مِن المعصية ،
بل ستتمنَّى العَودةَ إلى الدُّنيا ولو لساعةٍ واحِدةٍ ، وتقول : ﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴾
المُؤمنون/99 .. لماذا ..؟! لماذا تُريدُ الرجوعَ للدُّنيا ..؟! ﴿ لَعَلِّي أَعْمَلُ
صَالِحًا فيمَا تَرَكْتُ ﴾ المُؤمنون/100 .. ما العملُ الصَّالحُ الذي تركتَه ..؟!
ما العملُ الذي تتمنَّى أنْ تَرجِعَ للدُّنيا لتقومَ به ..؟! إنَّه : رَدُّ الحُقوقِ
لأهلِها – إنَّه التَّوبةُ مِن الظُّلم – إنَّه الرجوعُ إلى اللهِ سُبحانه وتعالى –
إنَّه تركُ المعاصي – إنَّه فِعلُ ما يُقَرِّبُ إلى الله تعالى ، وتركُ ما يُبعِدُ
عنه – إنَّه المُسابقةُ والمُسارعةُ إلى المغفرةِ والجَنَّة .

فيا أيُّها الظَّالِم .. الفُرصةُ ما زالت أمامكَ ، فاغتنِمها .. ما زالت أنفاسُكَ تخرُج ..

فتُب قبل أنْ تدخُل ولا تخرُج ، أو تخرُج ولا تدخُل ..

واعلم أنَّ اللهَ تعالى يَغفِرُ الذَّنبَ ، ويَقبلُ التَّوبَ .

-

أسألُ اللهَ جلَّ وعلا لي ولجميع المُسلمينَ الهِدايةَ والتوفيق ،
وأنْ يرزقنا التوبةَ النَّصوحَ قبل المـوت .

-

بقلم الاخت / السَّاعِية إلى الجنَّة

نسائم الهدى
2013-09-22, 08:34 PM
رسالة هادفة..

بارك الله فيكم اخي وباركـ في الكاتب

جزاكما الله خيـراً

الحياة أمل
2013-10-13, 03:05 AM
نعوذ بالله من الظلم وأهله !
نقل موفق .. وكلمآت هآدفة
بآرك الرحمن فيكم ...~

ـآليآسمين
2013-10-18, 09:24 PM
نسأل ـآلعافية ..
باركـ الله في اختنا كاتبة ـآلموضوع
وباركـ في مشرفنا
جزاكما الله عنا كل ـآلخير
:111: