المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علموا أولادكم التقوى ...


ام عبد المجيد
2013-09-22, 10:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه أجمعين،

على كل أب وأم أن يعلموا أبناءهم ما يسعدهم في الدنيا والآخرة من العلوم الشرعية النافعة،
وأهم ذلك التوحيد،
يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-:

"ما مِن مولودٍ إلا يُولَدُ على الفِطْرةِ فأبَواهُ يُهَوِّدانِهِ، أوْ يُنَصِّرانِهِ، أوْ يُمجِّسانِهِ"،

وكذلك الآداب والحقوق والواجبات، علموهم بر الوالدين،
علموهم صلة الأرحام، علموهم احترام الكبير، والعطف على الصغير.
يوم يقع الطفل على الأرض يكون المسئول الأول عنه هو الأب،
فواجبه أن يقوده إلى بر السلام، وإلى طريق الجنة.

يقول لقمان لابنه:

﴿ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴾ [لقمان: 13]،


أي: احذر أن تكون مشركًا، واحذر أن تجعل لله ندًّا،


وقال: ﴿ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾، [لقمان: 17]،
فهل سمعت أسلوبًا أعجب من هذا؟!

ثم قال: ﴿ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴾ [لقمان: 18]،


أي لا تتكبر على عباد الله ولا تزه ولا تكن معجبا بنفسك فأنت عبد للواحد الأحد،

ثم قال له: ﴿ وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ
الْحَمِيرِ ﴾ [لقمان: 19].

فكن أديبا موجهًا، والرسول صلى الله عليه وسلم اعتنى بتربية الأولاد،

بل هو الذي نشر الفضيلة.

ورد عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال لأنس -رضي الله عنه-:

يا بُنَيَّ إن قَدَرْتَ أن تُصْبِحَ وتُمْسِيَ ولَيس في قلبك غِشّ لأحد فَافْعَل

وقال -صلى الله عليه وسلم- لابن عباس -رضي الله عنهما-: يَا غُلامُ إِنِّي أُعلِّمكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ،إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَل اللَّه، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ، واعلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَو اجتَمعتْ عَلَى أَنْ ينْفعُوكَ بِشيْءٍ، لَمْ يَنْفعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَد كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وإِنِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوك بِشَيْءٍ، لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاَّ بَشَيْءٍ قد كَتَبَهُ اللَّه عليْكَ، رُفِعَتِ الأقْلامُ، وجَفَّتِ الصُّحُفُ.



فهل أوصى الآباء أبناءهم بهذه الكلمة، وهل قال الأب لابنه عندما يذهب إلى المدرسة

(احفظ الله)، فلينظر كل منا كيف

سيحاسب في تربية أبنائه، وليؤد واجبه نحوهم.

أم سيرين
2013-09-22, 11:24 PM
اي والله من أراد الخير لأولاده ويخاف عليهم علمهم دين ربهم فهو الحافظ لهم من هموم الدنيا والآخرة

بارك الله فيك ونفع بك غاليتي

الحياة أمل
2013-09-23, 12:25 AM
[...
بآرك الرحمن فيك أختي على هذآ الطرح
أقرّ الله عينك بصلآح أهل بيتك
::/

ـآليآسمين
2013-09-29, 08:00 AM
انتقااء طيب .. مباركـ ..\
باركـ الله فيكـ وفي اهل بيتكـ و كفاكـمـ و تولـآكـمـ
جزاكـ الله خيرا
:111: