المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعادة إنتاج البدع (القديمة!) دليلٌ على عقولٍ – (أو/و) قلوبٍ - سقيمة!!


ابو الزبير الموصلي
2013-09-22, 11:39 PM
بقلم الشيخ علي الحلبي

إعادة إنتاج البدع (القديمة!)
دليلٌ على عقولٍ – (أو/و) قلوبٍ - سقيمة!!





دَأَب أهلُ الأهواء –منذ سنينَ وسنينَ-على اجترارِ ما عندهم مِن شبهات!وتَكرارِ ما عند غيرهم مِن تُرَّهات!!

وكلُّ هذا -وغيرُه- ليس بمستغرَب مِنهم-ألبتّة-؛ فقد خَبَرَهُم أهلُ العلمِ الربانيُّون ، وعَرَفُوا ما عندهم ، ونَقَدُوهم ، وناقَضُوهم،وفصّلوا وُجوهَ ضلالهم وانحرافهم!

ولكنّ ما يُستغرَب (!) –وقد لا يُستغرَب!-:تلكم الانقلاباتُ الفكريّة-بل العقليّة!-التي تَصعقُ-ولا تزال!-بعضاً ممّن (ذاق) حلاوةَ منهج السلف،وعقيدة السلف، وأخلاق السلف!!

فتراه مُرتكِساً..مُنتكساً.. يُقرِّر-بل يُكرِّر -اليومَ-ما كان ينقضُه بالأمس!

ويَنقض-في الغدِ!-ما كان يُنافحُ عنه-اليومَ-!

...وبخاصّة في أوقات الفِتن التي نحياها،وظروف المِحن التي تعيشُ بنا-وبوجهٍ أَخَصَّ:ما كان (سياسياً) منها -كأحوال الربيع العربي(!)-وارتداداتِها-!!

فكيف إذا كانت هذه الأوقاتُ،وهاتيك الظروفُ مسبوكةً في إطار عالَم الفضائيات! والإنترنت!والفيسبوك-وما إلى ذلك-!!

حيث يُشَيَّخ-أو يَتَشيَّخ!-مَن ليس بشيخ!

ويُقدَّمُ-أو يَتقدَّم!- مَن ليس أهلاً للتقديم!!

وكلُّ ذلك في هَدْأة ليلٍ،أو سُكون نهارٍ-وراء جهاز كمبيوتر!-والشيطانُ ثالثُهما-..بغير رَقيبٍ ولا حَسيبٍ!!

يَكتب ما يشاء!!ويُنَظِّر كيف يَشاء!!ويَطعن بمَن شاء..كلُّ ذلك بلا ضوابطَ ولا روابط!!

ولن يَعْدِمَ مُشجِّعين!ومُصفِّقين-يُكَثِّرُهََ!ويُكَثِّرُونهََ!-!!

و..هذا مما يَزيدُ فتنتَه!أو الفتنةَ به!!

وما أجملَ-وأَجلَّ-ما ثبت عَن الصحابيِّ الجليل حُذَيْفَةَ بنِ اليمانِ-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-، أَنَّهُ قاَلَ:(إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكم أَن يَعْلَم أَصَابَتْهُ الفِتْنَة أَمْ لا؟! فَلْيَنْظُرْ: فَإْنِ كَانَ رَأَى حَلالاً كَانَ يَرَاهُ حَرَامًا؛ فَقَدْ أَصَابَتْهُ الفِتْنَةُ، وَإِنْ كَانَ يَرَى حَرَامًا يَرَاهُ حَلالاً ؛ فَقَدْ أَصَابَتْهُ).

...لا عن دليل زائد!ولا عن مناقشة رائدة!!ولا عن حجة هادية!! بل إعادةُ إنتاجٍ مَحْضَةٌ لأصنافٍ من البدع (القديمة)-خَبْطَ لَزْق!-أو-كما يُقالُ-اليوم-قَصّ ولَصْق!!

* فترى هذا-أو ذاك-أو ذيّاك-يقول-اليومَ-:(الخروج على الحاكم الظالم جائز!!) بينما كان يقولُ-في الأمس القريب-:(لا يجوز)!!

* ويقول:(التحزُّب مسموح! )!وقد كان قولُه القديم:(حرام..وممنوع)!

*ومِن قولِه:(المظاهرات بلاء مبين!)..إلى قولِه:(بل المظاهرات مباحة)!!

* بل ما لا يكادُ ينقضي منه العَجَبُ: لَوْكُهُ فِريةَ (الإرجاء!)-ونشرُها في الأََرجاء!-وهو المُتَّهَمُ بها إلى لحظتِه!-أبى أم شاء!-!!

...إلى غير ذلك مِن شبهاتٍ واهِنات!وكلمات واهِيات!صارت هي-اليومَ!-عِمادَ (الثوراتِ!)،و(الثوّار!)-ومَن وراءَهم!-أستطيعُ أن أقول:عفا عليها الزمان!ومارَت بها أيدي الحَدَثان-!!

وإني لَعلى يقينٍ : أن أكثرَ دوافعِ هؤلاء-أو أولئك!-نفسيّة!أو شخصيّة!-تَسديداً لحسابات!أوطلباً لزعامات!-!!

وكم مِِن مرّةٍ سمعتُ شيخَنا الإمام الألبانيَّ-رحمه الله-يقول-في هذا الصنفِ-ما فحواه:


صلّى وصام لأمرٍ كان يَطلبُهُ***فلمّا انقضى الأمرُ لا صامَ و لا صَلّى!!



و...﴿بَلِ الإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَة. وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَه﴾.

فـ..اللهمّ إنا نعوذُ بك مِن الحَوْر بعد الكَوْر...

نسائم الهدى
2013-09-23, 08:46 PM
باركـ الله فيكم اخي

جزاكم الله عنا خيـر الجزاء