المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفة نقدية في وصف الليل عند (النابغة الذبياني و امرؤ القيس )


محب العراق
2013-09-23, 12:15 PM
يقول النابغة:

كليني لهمّ يا اُميـــــمةَ ناصــب......... وليــــــــل أقاسـيه بطيء الكواكـب
تطاوَلَ حتى قلتُ ليس مُنْقَـــض ......وليس الذي يرعى النجــــوم بآيـــب
وصدر أراحَ الليلُ عازبَ همّه .................تضاعف فيه الحزنُ من كل جانب

ويقول امرؤ القيس:

وليل كموج البحر أرخى سدولَه ......عليَّ بأنواع الهمـوم ليَبتلـــــــي
فقلتُ له لما تمطّــــى بصـــلبـه ........وأردف أعجــازاً وناء بكـــلكــل
ألا أيُّها الليلُ الطـــويلُ ألا انجــل ..... بصبح وما الإصباح منك بأمثل
فيالك من ليـــل كأن نجــــومَــه ..... بكل مُغار الفتل شُدَّتْ بيذبـــــل

يبدأ (الخطابي) المقارنة بقوله إن افتتاح النابغة « مُتناه في الحسن.....، بليغ في وصف ما شكاه من همه وطول ليله. ويقال إنه لم يبتدئ شاعرٌ قصيدةً بأحسنَ من هذا الكلامَ. وقوله:
(وصدر أراح الليلُ عازبَ همّه.....،
مستعارٌ من إراحة الراعي الإبل إلى مباتها، وهو كلام مطبوع سهل يجمع البلاغة والعذوبة، إلا أن في أبيات امرئ القيس بين ثقافة الصنعة وحسن التشبيه وإبداع المعاني ما ليس في أبيات النابغة؛ إذ جعل لليل صلباً وأَعْجازاً وكَلْكلاً، وشبّه تراكم ظلمة الليل بموج البحر في تلاطمه عند رُكُوب بعضه بعضاً حالا على حال، وجعل النجوم كأنها مشدودة بحبال وثيقة فهي راكدة لا تزول ولا تبرح، ثم لم يقتصر على ما وصف من هذه الأمور حتى عللها بالبلوى ونبه فيها على المعنى، وجعل يتمنى تَصَرُّمَ الليل بعود الصبح لما يَرجو فيه من الرَّوْح، ثم ارْتَجَعَ ما أعطى واستدرك ما كان قدمه وأمضاه، فزعم أن البلوى أعظمُ من أن يكونَ لها في شيء من الأوقات كشْفٌ وانْجلاءٌ (...) وهذه الأمور لا يتفق مجموعها في اليسير من الكلام إلا لمثله من المبرّزين في الشعر الحائزين فيه قصَب السبق (...).
فمثل هذه الأمور تُعتبر معاني المعارضة فيقع بها الفصلُ بين الكلاميْن من تقديم لأحدهما أو تأخير أو تسوية بينهما»
------------------

فهنا امرؤ القيس قد تفوق من الناحيه البلاغيّة وإبداع المعاني .

امّا النابغه فقد تفوق ليله عن ليل (امرؤ القيس) في عنصر الحركة
.................................................. ................................


منقول بتصرّف

ـآليآسمين
2013-09-23, 07:21 PM
شكر الله لكمـ
و
باركـ في جهودكمـ الطيبة
:111: