منتديات اهل السنة في العراق

منتديات اهل السنة في العراق (http://www.sunnti.com/vb/index.php)
-   المنتدى الاسلامي العام (http://www.sunnti.com/vb/forumdisplay.php?f=17)
-   -   تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=35658)

نبيل 2019-04-17 10:39 AM

تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها
الدكتور فاضل السامرائي


1 ـ سورة الفاتحة :

تبدأ السورة بقوله تعالى : { بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)}
وختمت السورة بقوله سبحانه : { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7)} .

والعالَمون إما منعم عليهم أو مغضوب عليهم وهم الذين عرفوا الحق وحادو عنه ، أو ضالون وهم لم يعلموا الحق ولا يخرج العالمون عن هذا فناسب المفتتح الخاتمة أوثق مناسبة وأتمها.
جاء في (التفسير القيم) لابن القيم :
( من ذكر المنعم عليهم وتمييزهم عن طائفتي الغضب والضلال فانقسم الناس بحسب معرفة الحق والعمل به إلى هذه الأقسام الثلاثة ، لأن العبد إما أن يكون عالماً الحق أو جاهلاً به .
والعالم بالحق إما أن يكون عاملا بموجبه أو مخالفا له .
فهذه أقسام المكلفين لا يخرجون عنها البتة.
فالعالم بالحق العامل به هو المنعم عليه .
والعالم به المتبع هواه هو المغضوب عليه.
والجاهل بالحق هو الضال.
والمغضوب عليه ضال عن هداية العمل.
والضال مغضوب عليه لضلاله عن العلم الموجب للعمل .
فكل منهما ضال مغضوب عليه . ولكن تارك العمل بالحق بعد معرفته به أولى بوصف الغضب وأحق به …
والجاهل بالحق أحق باسم الضلال) (1) .

خاتمة السورة : هي مناسبة لكل ما ورد فيها
فمن لم يحمد الله تعالى : { الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)} ،
ومن لم يؤمن بيوم الدين وأن الله سبحانه : { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)} ، ومَلِكه ،
ومن لم يخصْ اللهَ تعالى بالعبادة والاستعانة : { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)} ،
ومن لم يهتدِ إلى الصراط المستقيم : { اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6)} ،
فهم جميعا مغضوب عليهم وضالون
ـــــــــــــــ
(1) التفسير القيم 11

نبيل 2019-04-17 12:58 PM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
2 ـ سورة البقرة


1 ـ قال تعالى في بدء السورة :
{ الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (6)}
فذكر المؤمنين الذين يؤمنون بما أُنزل إليه وما أُنزل من قبله ، ثم ذكر الذين كفروا .
وقال سبحانه في آخر السورة : { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ... (285)}
فذكر في أول السورة أنهم يؤمنون بما أُنزل إليه وما أُنزل من قبله، وكذلك ذكر في آخر السورة .
فقد قال عزّ وجل في أول السورة : { والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ ... (4)}
وقال تعالى في آخرها إنهم آمنوا بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرّق بين أحد من رسله.
فناسب البدء الختام .

2. ذكر سبحانه في أول السورة أنهم يؤمنون بالغيب .
وذكر عز ّ من قائل في آخر السورة أنهم يؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله ، وكل هذا من الغيب .
ثم إن الإيمان بالرسل يقتضي الإيمان بكل ما ذكروا من الغيب.

3 ـ ذكر الكافرين في أول السورة فقال تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (6)}
وقال سيحانه في خاتمتها : { ... فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)}
فدعا بالنصر عليهم

فناسب مفتتح السورة خاتمتها أكثر من وجه

نبيل 2019-04-18 11:28 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
3 ـ سورة آل عمران

1 ـ قال تعالى في أول السورة : { الم (1) اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)}
وقال سبحانه في أواخر السورة : { وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)}
فذكر عزّ وجل في أول السورة تنزيل الكتاب عليه صلى الله عليه وسلم وإنزال التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس .
وذكر عزّ من قائل في آخر السورة أن من أهل الكتاب من يؤمن بما أُنزل إليه وما أُنزل إليهم وهو ما ذكر في أول السورة .

2 ـ وقال تعالى في أوائل السورة : { ... إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)}
وقال سبحانه في أواخرها : { لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197)}
فذكر عاقبة الذين كفروا في البدء والختام .

3 ـ ذكر عزّ وجل أولي الألباب في أوائل السورة وذكر دعاءهم ، وكذلك ذكرهم في أواخر السورة وذكر دعاءهم .
فقال تعالى في أوائل السورة : { ... وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (7) رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)}
وقال سبحانه في أواخر السورة : { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ (190)}
وذكر عزّ من قائل دعائهم : { رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)}

4 ـ وذكر الآخرة في البدء والختام :
فقال تعالى في أوائل السورة : { رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)}
وقال سبحانه في خواتيم السورة : { رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)}
وذكر عنه في الموطنين أنه سبحانه وتعالى لا يخلف الميعاد .

والتناسب أظهر من أن يُقال فيه شئ آخر .

نبيل 2019-04-18 11:38 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
4 ـ سورة النساء

ابتدأت السورة بقوله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2)}
وقال سبحانه في خاتمتها : { يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ ... (176)}

1 ـ فقد بدأت بخلق الإنسان وبث ذريته في الأرض بقوله عزّ وجل : { ... اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء ... (1)}
وانتهت بهلاكه دون عقب بقوله عزّ من قائل : { ... إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ ... (176)}

2 ـ كما ابتدأت بإيتاء الأموال للنشء الجديد من اليتامى من أنصبتهم من المواريث وهم يستقبلون الحياة
واختتمت بتقسيم تركات من ودّع الحياة .

وهو من لطيف المناسبات

نبيل 2019-04-18 11:43 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
5 ـ سورة المائدة

1 ـ قال تعالى في بداية سورة المائدة :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (1)}
{ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ ... (3)}
{ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ ... (5)}
فذكر سبحانه الإيفاء بالعقود وما يتعلق بالأطعمة .
وختمت بذكر المائدة وهي إنزال الطعام من السماء : { إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (112) قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113) قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114)}

2 ـ ثم إنه عزّ وجل ذكر الوفاء بالعقود في بداية السورة وذلك قوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ ... (1)}
وذكر في خاتمة السورة ما أخذه عيسى عليه السلام على بني إسرائيل أن يعبدوا الله فتركوا الوفاء بالعهد ذلك قوله عزّ من قائل : { مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ... (117)}

3 ـ وذكر في أوائل السورة ما نزل في عرفة من القرآن وذلك قوله تعالى : { ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (3)}
ويوم عرفة وما بعده عيد للمسلمين لأولهم وآخرهم .
وذكر في أواخر السورة أن المائدة تكون لهم عيدا لأولهم وآخرهم وذلك قوله سبحانه : { ... تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا ... (114)}

وذلك من لطيف المناسبات

نبيل 2019-04-18 11:49 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
6 ـ سورة الأنعام

قال تعالى في أول السورة : { الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ (1)}
وقال سبحانه في خواتيمها : { قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ... (164)}

1 ـ فقد ذكر في بدايتها أن الذين كفروا بربهم يعدلون ، وأما هو صلى الله عليه وسلم فلا يعدل بربه شيئا : { قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ... (164)}
فناسب بين البدء والختام .

2 ـ وقال في البدء : { خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ... (1)}
وقال في خواتيمها : { وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ... (164)}
أليس الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور هو رب كل شئ ؟!.

نانا الخطيب 2019-04-18 09:40 PM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
السلام عليكم ولرحمه الله وبركاته

نبيل 2019-04-19 10:04 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
7 ـ سورة الأعراف

ابتدأت السورة بقوله تعالى : { المص (1) كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3)}
وقال سبحانه في خاتمتها :{ ... قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203)}
فابتدأت بالكتاب وختمت به

وقال عزّ وجل في أوائل السورة : { اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ... (3)}
فأمر باتباع ما أُنزل إليهم.
وختمت بقوله تعالى : { … قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي ... (203)}
فقد أطاع صلى الله عليه وسلم أمر ربه

وهو مناسبة ظاهرة

نبيل 2019-04-19 10:29 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
8 ـ سورة الأنفال

1 ـ تبدأ السورة بقوله تعالى : { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ .... (1)}
وبمعركة بدر وذلك قوله سبحانه : { كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ (6) وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7)}
وتختم السورة بمعركة بدر وآثارها من الغنائم والأسرى بقوله عزّ وجل : { فَكُلُواْ مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (69)} وهي الأنفال
وقوله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (70)}
ويدخل ذلك في الجهاد وهو ما ختمت به السورة وهو قوله سبحانه : { وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَئِكَ مِنكُمْ ... (75)}

2 ـ وذكر في أول السورة المؤمنين حقا من الذاكرين لله والمقيمين الصلاة والمنفقين مما رزقهم الله فقال سبحانه : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)}
وقال فيهم عزّ وجل : { أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)}

وذكر في آخر السورة المؤمنين والمهاجرين والمجاهدين في سبيل الله والذين آووا ونصروا وقال تعالى فيهم : { وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (74)}
فذكر المؤمنين في حال السلم وحال الجهاد وقال عزّ وجل فيهم جميعا : { ... أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (74)}

نبيل 2019-04-19 10:45 AM

رد: تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي
 
9 ـ سورة التوبة

1 ـ تبدأ السورة بقوله تعالى : { بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ (1)}
ثم آذنهم بالقتال فقال سبحانه : { فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ... (5)}
وتنتهي بالأمر بقتال الكافرين يقوله عزّ من قائل : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123)}

2 ـ وبدأت السورة بالمتولين عن دين الله واستوجبوا القتال من المعاهدين من المشركين وذلك قوله عزّ وجل : { بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ (1)}
وانتهت فيمن تولى عن دين الله على العموم وذلك قوله تعالى : { فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129)}


الساعة الآن 01:49 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas